أخبار عاجلة

«أموال التقارب»: استثمارات بـ50 مليار دولار ومليون فرصة عمل

ظهرت بشائر زيارة العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز لمصر سريعاً، حيث تجري حالياً اتصالات بين مسؤولين رفيعي المستوى في والسعودية والإمارات والكويت للاتفاق على المشروعات التي ستمولها دول الخليح الثلاث بحوالي 50 مليار دولار موزعةً على 5 سنوات، تمهيداً للإعلان عن تلك المشروعات خلال مؤتمر المانحين الذي دعا إليه خادم الحرمين الشريفين.

ويصل القاهرة، الاثنين، وفد كويتي من أعضاء حملة «خليجيون يحبون مصر» من أجل التحضير لانعقاد «القمة الاقتصادية للشباب العربي» في مصر، كما يصل أيضاً الدكتور سلطان الجابر، وزير الدولة الإماراتي، المشرف على ملف المساعدات، لحضور حفل تخريج دفعة من متدربي مشروع «حرفي»، التابع لمجلس التدريب الصناعي والممول من الإمارتية.

وقال محمود الشربيني، رئيس المجلس القومي للتدريب الصناعي، إن دولة الإمارات خصصت حصة تصل إلى مليون فرصة عمل للمصريين، خلال 6 سنوات، في أعمال التجهيزات والتوسعات لافتتاح مدينة معارض الإمارات «اكسبو 2020»، فيما أعلنت شركة المراعي ، أكبر منتج ألبان في الخليج، أنها ستضخ استثمارات جديدة بقيمة 4 مليارات جنيه عبر الشركة التابعة لها في مصر خلال الـ5 سنوات المقبلة على مرحلتين.

وقال مصدر حكومي رفيع المستوى إن الحكومة طلبت من جميع الوزارات مراجعة الفرص الاستثمارية والمشروعات التي تحتاج إلى تمويل.

وأضاف أن مصر ستعرض على دول الخليج تمويل مشروعات تطوير قرى الظهير الصحراوى والاستثمار في المشروعات التي ستقام على جانبى طريق الصعيد- البحر الأحمر وتمويل مشروعات في مجالات الطرق والكباري والنقل والري والاستثمار الزراعي ومشروعات سياحية وزراعية في الساحل الشمالي ومشروعات في مجال الإسكان الاجتماعى.

وأوضح المسؤول الحكومى- طلب عدم ذكر اسمه- أن التمويل الخليجى سيتنوع بين ودائع بالبنك المركزى المصري ومنح لا تُرد ومشروعات استثمارية مشتركة بين السعودية والإمارات والكويت ومصر.