أخبار عاجلة

سكينة فؤاد: اذا كان الجنود السبعة قد عادوا فالوطن كله مازال مختطفا ويجب أن يحرر

سكينة فؤاد: اذا كان الجنود السبعة قد عادوا فالوطن كله مازال مختطفا ويجب أن يحرر سكينة فؤاد: اذا كان الجنود السبعة قد عادوا فالوطن كله مازال مختطفا ويجب أن يحرر

هنأت الكاتبة الكبيرة سكينة فؤاد الشعب المصري بعودة الجنود المصريين المختطفين وأضافت فؤاد في حوارها مع الإعلامي جابر القرموطي في حلقة اليوم الأربعاء من برنامج “مانشيت” ان عمليه تحرير الجنود المختطفين هي بدايه لتحرير سيناء من الارهابيين، وان ندرك ان كل المصريين يعرفون الفرق بين ابناء سيناء المصريين، وبين هذه العناصر المتطرفه التي تريد ان تجعل من شبه الجزيره افغانستان اخري، واستكمال العمليه الوطنيه والتي نفذها الجيش الوطني بضروره اغلاق الانفاق.

وتابعت حديثها قائلة أن تحرير الجنود، هو عوده للسياده المصريه، واستكمال تطهير سيناء من الارهابيين، وانه لا يرفع سوي العلم المصري، وضروره البدء بالتنميه، واستعاده حقوق المواطنه لكل سيناوي لانهم جزء من نسيج هذا الوطن، وشريك حقيقي في عمليه التحرير،ولكن السؤال هو من هم الخاطفين وأنا شخصيا لا أملك إجابة عما يحدث ولكن لدي أسئلة كثيرة أهمها ما هوية من يحكمون؟ ومن هم الذين ينفقون على تدمير ويمدون الإرهابين بالأسلحة، موضحة أنها تثق في المؤسسات المصرية وعلى راسها الجيش والشرطة ولكن للأسف الشارع المصري لا يشعر بالأمان الان،وطالما يتكتم من يحكمون على تفاصيل الصفقة إذن فهم شركاء الخاطفين.

وإستطردت سكينه حديثها قائلة “اذا كان الجنود السبعة قد عادوا فالوطن كله مازال مختطفا ويجب أن يحرر وأنا على علم أن الجيش المصري الوطني لا يخضع لأي تيار سياسي
> واذا كانت الامور تتم بالتفاوض فمن الذي يتدخل في الحكم الان؟.

وإختتمت سكينه حديثها قائلة أن مجلس الشورى الذي أعطى حق التشريع يصارع لاصدار قوانين غير متوافق عليها وأغفل تماما ما يحتاجه الشارع المصري والمواطن المصري ليشعر بالأمان ونحن نفتقد تأمين مصر.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

أونا