مركز النيل للإعلام ببورسعيد يناقش اللامركزية الإدارية و التحول الديمقراطى

مركز النيل للإعلام ببورسعيد يناقش اللامركزية الإدارية و التحول الديمقراطى مركز النيل للإعلام ببورسعيد يناقش اللامركزية الإدارية و التحول الديمقراطى

عقد مركز النيل للإعلام ببورسعيد ندوة موسعة تحت عنوان ” اللامركزية الإدارية و التحول الديمقراطى ” استضاف فيها الدكتور رشيد عوض بجامعة بورسعيد و عضو مجلس الشعب السابق و فوزى هيكل الأستاذ بالمعهد العالى للإدارة و الحاسب الآلى ببورسعيد و تستهدف الندوة التعريف بمفهوم اللامركزية الإدارية وآليات تطبيقها فى المرحلة القادمة.

و تم إلقاء الضوء على بعض الإنتقادات الموجهة لتطبيق اللامركزية الإدارية والتى يمكن علاجها عن طريق الرقابة أو الوصايا الإدارية التي تمارسها السلطة المركزية على الهيئات اللامركزية والتي تضمن وحدة الدولة وترسم الحدود التي لا تتجاوزها تلك الهيئات .
> وأكد الحضور على انه لابد من اجراء حوار مجتمعى حول مستقبل الادارة المحلية وضرورة تطبيق اللامركزية الإدارية بما يمكن سكان المحافظات من ادارة شئونهم بانفسهم وان نصل الى صيغة جديدة لمشروع قانون للادارة المحلية يجسد التوجهات الجديدة على ان تشمل المناقشات الشكل الملائم لمصر من اللامركزية من خلال نقل السلطات من المركزية الى الواحدات المحلية وليس عن طريق التفويض وانما يتم ذلك من خلال القانون والتميز بين دور الحكومة المركزية ودور المحليات بالفصل بين سلطات القرار وصنعه وتنفيذه ومتابعته ومحاسبة المقصرين .
> هذا وقد أوصي الحضور بضرورة العمل على صياغة قانون لانتخاب المحافظين و رؤساء الإدارات المحلية بضوابط معينة تتيح تطبيق اللامركزية الإدارية مع الاهتمام بدرجة عالية بالتدريب و التنمية البشرية, وخاصةً مسألة تعميم التعليم والتقدم العلمي والتقني , ومكافحة البطالة , وتمكين المرأة من تفعيل دورها في عملية التنمية في مختلف المجالات لدعم اللامركزية.

-

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

أونا