مسعود أحمد: اقتصاد دبى يواصل تعافيه رغم الديون

مسعود أحمد: اقتصاد دبى يواصل تعافيه رغم الديون مسعود أحمد: اقتصاد دبى يواصل تعافيه رغم الديون

يواصل دبى تعافيه بحيث تتضاعف الإعلانات عن مشاريع عملاقة بالرغم من أن الإمارة تواجه استحقاق دفع ديونها مع اقتراب آجالها، لكن هذا الأمر لا يشكل قلقا لدى المحللين.

وقال مسعود أحمد مدير الشرق الأوسط فى صندوق النقد الدولى لفرانس برس، إنه يجب أن تكون دبى قادرة على ملاقاة الاستحقاقات التى تشكل جزءا من ديون توازى حجم إجمالى إنتاجها الداخلى، وأضاف "نعم بإمكانهم ذلك".

وتابع مسعود "هناك جزء كبير من الديون سيكون مستحق الدفع فى السنوات المقبلة ومن المهم إدارة هذه العملية بكل شفافية وبشكل مسبق".

وقد طلبت دبى خلال الأعوام المنصرمة إعادة جدولة ديون بمليارات الدولارات وخصوصا تلك العائدة لمجموعة دبى وورلد الضخمة.

يذكر أن الأزمة فى دبى أدت خلال خريف العام 2009 إلى اضطراب كبير فى الأسواق المالية العالمية، عندما أعلنت دبى وورلد عجزها عن دفع ديون بقيمة 26 مليار دولار قبل التوصل إلى اتفاق، بمساعدة ، مع الدائنين على إعادة جدولة 14,7 مليار دولار من هذا المبلغ.

من جهتها، قالت مونيكا مالك من مجموعة اى اف جى هيرميس للاستثمار فى الامارات "ستكون هناك جولة أخرى من إعادة جدولة من 2014 إلى 2016، عندما يبلغ جزء كبير من قرض دبى لإعادة جدولة ديون العام 2009 تاريخ الاستحقاق".

وأضافت أن الديون التى ستبلغ موعد الاستحقاق، "تتضمن قروضا قدمتها أبو ظبى والمصرف المركزى الإماراتى، ويجب أن تكون إعادة جدولتها أمرا بسيطا".

يشار إلى أن قرض أبوظبى البالغ حجمه 20 مليار دولار سمح بإنقاذ دبى وورلد من العجز عن السداد وتحمل أعباء أعادة جدولة الديون، لكن ديون دبى وورلد لم تشكل سوى الجزء الأصغر من الديون المتراكمة.

ويبلغ حجم ديون دبى وشركاتها الحكومية مبلغ 113 مليار دولار بينها 36,5 مليار تستحق آجالها السنة المقبلة، وفقا لمجموعة اى اف جى هيرميس.

ومن الإشارات الإيجابية حول قدرات دبى لإدارة التزاماتها المالية، إعلان الإمارة والشركات الحكومية عن اتفاقات لإعادة جدولة الديون أو سدادها حين يحين استحقاقها، ويتعين على دبى دفع ديون يبلغ حجمها 9,4 مليار دولار العام 2013 مقابل 14,6 مليار دولار العام 2012.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

مصر 365