أخبار عاجلة

ثوار مصر والربيع العربى يحتفلون بتحرير الجنود المصريين

ثوار مصر والربيع العربى يحتفلون بتحرير الجنود المصريين ثوار مصر والربيع العربى يحتفلون بتحرير الجنود المصريين

يعقد الائتلاف العام لثورة 25 يناير والجبهة الثورية لحماية الثورة ومبادرة الثورة المصرية للمصالحة الفلسطينية واتحاد من أجل التغيير اليمنى وتجمع الربيع العربى واتحاد الثوار العرب مؤتمرا حاشدا غدا الخميس الساعة السادسة مساءً بمقر حزب غد الثورة ميدان طلعت حرب للاحتفال بتحرير الجنود المصريين ورد الاعتبار للشعب الفلسطينى والذى يتزامن مع عيد الوحدة اليمنية.

يتحدث فى المؤتمر خالد أبو هلال أمين عام حركة الأحرار الفلسطينية، والدكتور أيمن الرقب مفوض العلاقات الخارجية بحركة فتح وأمين عام تجمع الربيع العربى وماهر قنديل أمين عام جمعية الصداقة المصرية الفلسطينية، وأسامة عز العرب منسق الجبهة الثورية لحماية الثورة المصرية والمسئول السياسى لمبادرة الثورة المصرية للمصالحة الفلسطينية والدكتور وليد العليمى رئيس اتحاد من أجل التغيير اليمنى وعضو الأمانة العامة لتجمع الربيع العربى والعديد من القوى السياسية والثورية.

وهنأ أيمن عامر منسق الائتلاف العام لثورة 25 يناير والمنسق العام لمبادرة الثورة المصرية للمصالحة الفلسطينية الشعب المصرى ورئيسه وجيشه وحكومته ومعارضته وثواره على تحرير الجنود المصريين بسلام وأمان دون إراقة الدماء، والحفاظ على أهالى سيناء، مؤكدا على ضرورة رد الاعتبار للشعب الفلسطينى الشقيق وفصائله وحركة حماس بعد إثبات الأكاذيب المغلوطة والمتكررة بوقوفهم خلف أى حادث فى سيناء ومصر مما يؤكد استمرار المؤامرات الصهيونية للوقيعة بين الشعبين والبلدين الشقيقين.

ووجه عامر التهنئة لجمهورية اليمن الشقيقة لاحتفالها بعيد الوحدة 23 والذى يجب أن يكون نواة لتحقيق الوحدة العربية والإسلامية المشتركة مطالباً الرئيس عبد ربه منصور وهو من أبناء الجنوب الاستجابة لمطالب الجنوب المشروعة فى المشاركة فى الحكم والتنمية والعدالة الاجتماعية من أجل دعم أواصر الوحدة وعدم الانفصال مجدداً.

وعبر إبراهيم السيد عضو مبادرة الثورة المصرية للمصالحة الفلسطينية وعضو أمانة الاتصال السياسى بحزب الحرية والعدالة عن سعادة الشعب المصرى بتحرير الجنود وعودتهم لأهاليهم سالمين مقدما الشكر والتقدير للرئاسة والقوات المسلحة والمخابرات العامة ووزارة الداخلية وأهالى سيناء الشرفاء لدورهم الحقيقى وجهودهم المتكاملة للإفراج عن الجنود فى ترابط ووحدة يعبران عن تماسك الشعب المصرى قيادةً وحكومة وشعباً.

وأوضح الدكتور وليد العليمى رئيس اتحاد من أجل التغيير اليمنى وعضو الأمانة العامة لتجمع الربيع العربى أن الوحدة الاندماجية بين شطرى جنوب وشمال اليمن فى 22 مايو العام 1990 يعد منجز الوحدة المشتركة لكل القوى السياسية على امتداد الساحة اليمنية مؤكداً أن تحقيق الوحدة اليمنية هو طريق لتحقيق حلم الوحدة العربية والإسلامية مهما كانت جسامة التضحيات مشدداً على أن الوحدة اليمنية يجب أن تبقى خيار استراتيجى لكل القوى السياسية وأطيافها الفاعلة فى المجتمع اليمنى، والقوى الإقليمية العربية والدولية، لأن بقاء اليمن موحدا قويا متماسكا صمام أمان محورى وجوهرى لجنوب الجزيرة العربية ودول الخليج العربى والمجتمع الدولى.

وهنأ الدكتور سامى أبو زهرى المتحدث الرسمى باسم حركة وحكومة حماس الشعب والقيادة المصرية بتحرير وسلامة الجنود المصريين والذى يعد إنجازا للجيش المصرى وإثبات السيادة المصرية على أرض سيناء معتبرا تحرير الجنود وإثبات الاتهامات المرسلة لحماس بأنها فضيحة لكل المتواطئين ضد المقاومة الفلسطينية الذين عملوا على الدوام بإقحام المقاومة والشعب الفلسطينى فى الشأن الداخلى وتحميل حماس المسئولية عن كل التجاوزات الأمنية داخل الساحة المصرية آملا أن تكون هذه الحادثة خاتمة للحملة المأجورة التى يقودها البعض ضد الشعب الفلسطينى والمقاومة لصالح والصهيونية والقوى الإمبريالية.

وهنأ الدكتور موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسى لحركة حماس الرئيس المصرى ورجال القوات المسلحة بتحرير الجنود، مؤكداً أن سيناء بحاجة إلى استراتيجية شاملة، وسياسة جديدة لمعبر رفح تؤدى إلى تعزيز العلاقات وأعمال القانون، متسائلاً هل يعتذر أو يتوقف أولئك الذين لا هم لهم سوى اتهام قطاع غزة والمقاومة بالوقوف وراء أى حادث فى سيناء ومصر بعد إثبات الأكاذيب والتضليل المستمر.

وطالب ماهر قنديل أمين عام جمعية الصداقة المصرية الفلسطينية وسائل الإعلام التروى وعدم نشر الإخبار الكاذبة وعدم إلصاق الاتهامات المرسلة بالشعب الفلسطينى واتخاذ قطاع غزة وحركة حماس شماعة لأية أحداث لأنها تسبب أضرار جسيمة بين الشعبين والبلدين.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

مصر 365