أخبار عاجلة

“تنمية المرأة” بالاسكندرية تنظم ورشة لعلماء الدين حول التعامل مع مشكلات المجتمع‎

“تنمية المرأة” بالاسكندرية تنظم ورشة لعلماء الدين حول التعامل مع مشكلات المجتمع‎ “تنمية المرأة” بالاسكندرية تنظم ورشة لعلماء الدين حول التعامل مع مشكلات المجتمع‎


> نظمت المؤسسة القومية لتنمية الاسرة والمجتمع بالاسكندرية بالاشتراك مع مديرية الاوقاف والجمعيات الاهلية الشريكة فى برنامج حماية الاطفال المعرضين للخطر ورشة عمل للائمة وعلماء الدين الاسلامى والمسيحى وبحضور مجدى سعد الغريب ممثل عن الهيئة العامة للاستعلامات بالاسكندرية وحاضر فيها الدكتور مدحت عبدالحميد أبوزيد رئيس قسم علم النفس بكلية التربية جامعة الاسكندرية .

وتناولت الورشة دور الداعية المسلم والمسيحى فى التعامل مع مشكلات المجتمع وتأهيله نفسياً للقيام بدور ايجابى وفعال فى اداء رسالته نحو المساهمة فى حل بعض المشكلات التى يعانى منها المجتمع وخاصة ظاهرة العنف التى تعتبر غريبة على سمات المجتمع المصرى والتى يجب التصدى لها من خلال النصح والارشاد ومواجهة التدهور الاخلاقى الناتج من البعد عن الدين وأن نعرف الناس أن القرب من الله هو السبيل للنجاة من المشكلات التى نعانى منها .

كما تناول الدكتور مدحت مشكلات الداعية ومنها فقدان التأثير على الناس ,ووجود حاجز بين الامام ومن يشكو من وقوعه فى الاثم والمعصية وبعض السمات الشخصية الغير متوفرة فى بعض الدعاة مثل عدم الحكمة والصبر وعدم القدرة على توصيل المعلومة بشكل صحيح وعدم الحنكة فى بعض المواقف

مضيفا انه ليس دور الداعية هو توصيل الناس الى الله فقط ولكن دوره هو التعريف بالله كما اوضح الصورة السلبية للمشايخ فى الاعلام ، ثم اوضح اهمية الوضوء من خلال الابحاث العلمية وان الجسم يتخلص من الخلايا الميتة اثناء الوضوءوأن مركز السجود فى الجسم ينشط عند السجود وهو المسئول عن رجاحة الحكم والاستدلال وأن السجود يحدث توازن فى طاقة الجسم وانه يتم استخدام السجود فى العلاج النفسى .

وركز مدحت على اهمية الاشراف النفسى على افلام الاطفال قبل انتاجها لتقليل مشاهد العنف بها حتى لايقلدها الاطفال، وأن الغضب يقاس بثلاثة اشياء وهى الحالة والسمة والتعبير فالحالة تعنى أن الغضب هو حالة مؤقتة أما السمة تعنى ان بكون الغضب طبع فى الانسان أمالتعبير بقصد به طريقة التعبير عن الغضبوأن النفس البشرية مقسمة الى ثلاث مناطقهى : الشعور أى كل مانشعر به ، وماقبل الشعور وهى المنطقة الوسطى بين الشعور واللاشعورأما المنطقة الثالثة فهى اللاشعور وبها الاشياء التى يتم تخزينها وحجبها عن الاخرين .

كما أكد مدحت على اهمية بشاشة الوجة عند مقابلة الناس ، واختتم كلمته بأن هناك خلايا فى العين تضعف جسمك وبصرك إذا نظرت الى محارم الله واننا لو جمعنا الشرايين والاوردة الموجودة بجسم الانسان لصنعت حبلا يصل بين السماء والارض ، فالدين له دور كبير فى العلاج النفسى وعلاج مشكلات المجتمع .

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

أونا