أخبار عاجلة

رئيس "المصرى للشئون الخارجية" يشارك فى اجتماع موازٍ للقمة النووية

رئيس "المصرى للشئون الخارجية" يشارك فى اجتماع موازٍ للقمة النووية رئيس "المصرى للشئون الخارجية" يشارك فى اجتماع موازٍ للقمة النووية

أكد السفير الدكتور محمد إبراهيم شاكر، رئيس المجلس المصرى للشئون الخارجية، تزايد اهتمام المجتمع الدولى بضرورة إقامة المنطقة الخالية من السلاح النووى وأسلحة الدمار الشامل فى الشرق الأوسط.

وقال فى تصريح له اليوم الجمعة- فى أعقاب زيارة لأمستردام، حيث شارك فى اجتماع منظمات المجتمع المدنى الدولى الموازى للقمة النووية - إنه ألقى كلمة بشأن أهمية وضرورة إقامة المنطقة الخالية من أسلحة الدمار الشامل فى الشرق الأوسط لتحقيق الأمن والاستقرار فى المنطقة، وقد أعرب المشاركون فى الاجتماع عن تأييدهم لهذا المسعى حتى تتفرغ دول المنطقة لتحقيق التنمية والرخاء والقضاء على الفقر.

وأشار شاكر - لوكالة أنباء الشرق الأوسط - إلى أن القمة النووية القادمة التى ستعقد فى واشنطن عام 2016، وهى القمة الرابعة والأخيرة، وستكون حاسمة فيما يتعلق بجهود وسعى المجتمع الدولى من أجل نزع السلاح النووى فى العالم، حيث يتعين عليها اتخاذ الإجراءات والخطوات العملية لتعزيز الأمن النووى الدولى ونزع السلاح فى العالم.

وأوضح السفير أن القمم النووية الثلاث السابقة، والتى انعقدت فى واشنطن وسول ولاهاى لم تحقق بعد اختراقا ملحوظا نحو ضبط ونزع التسلح فى العالم، لافتا فى رده على سؤال أنه بلا شك فإن هناك تأثيرا قويا للأزمة فى أوكرانيا على قضايا نزع السلاح النووى والأسلحة الاستراتيجية من العالم.

وأكد شاكر أن هذه الأزمة سيكون لها تأثيرات سلبية على سباق التسلح الدولى، وأنه من غير المتوقع حدوث انفراجة فى الأمد القريب سواء على مستوى الأمن النووى فى العالم، وما يرتبط به من قضايا سباق التسلح والأسلحة التقليدية.

وأضاف أنه لن يكون هناك تقدم فيما يتعلق بحلحلة هذه القضايا، خاصة مع بدء اندلاع حرب باردة جديدة بين والولايات المتحدة الأمريكية بسبب الأزمة فى أوكرانيا.

وتوقع "شاكر" أن تتوصل الأطراف المعنية لحل سياسى بالنسبة للأزمة فى أوكرانيا، باعتبار أنها تؤثر على رغبة المجتمع الدولى وسعيه الحثيث من أجل نزع السلاح النووى وأسلحة الدمار الشامل وتدميرها على المستوى الدولى.

smsinnerpage.jpg

stripnews2013.png

مصر 365