الإمارات تشارك في حملة « ساعة الأرض»

الإمارات تشارك في حملة « ساعة الأرض» الإمارات تشارك في حملة « ساعة الأرض»

تشارك الإمارات في الحملة العالمية «ساعة الأرض»، التي يحتفل بها العالم يوم 29 مارس من كل عام.

ويتوقع مشاركة أكثر من مليار شخص وآلاف من المؤسسات في أكثر من 100 دولة، لإطفاء أضواء الإنارة في هذا اليوم من الساعة الثامنة والنصف، حتى التاسعة والنصف مساء، للمساهمة في التخفيف من استهلاك مصادر الطاقة، ضمن هذا الحدث العالمي الأكبر من أجل حماية البيئة.

وأعلنت عدد من الوزارات والهيئات والمؤسسات بدولة الإمارات مشاركتها في هذا الحدث، حيث سيتم إطفاء جميع الأنوار والمعدات الكهربائية غير الحيوية غداً لمدة ساعة واحدة، بدءاً من الثامنة والنصف مساء.

سوق دبي المالي

وأعلن سوق دبي المالي أمس، عن مشاركته في حملة «ساعة الأرض» حيث سيتم إطفاء جميع الأنوار والمعدات الكهربائية غير الحيوية في مقر السوق غداً من 8:30 وحتى 9:30 مساءً. وحث السوق أيضاً موظفيه وموظفي شركات الوساطة المعتمدة لديه كافة على المشاركة في الحملة من خلال القيام بالأمر ذاته في منازلهم.

وتأتي مشاركة سوق دبي المالي في حملة «ساعة الأرض» في إطار التزامه الراسخ بالمسؤولية الاجتماعية، والحفاظ على البيئة عن طريق الحد من استهلاك الطاقة إلى أقصى درجة ممكنة.

وقال جمال إبراهيم الخضر، نائب رئيس أول، رئيس قطاع التخطيط الاستراتيجي والموارد البشرية، سوق دبي المالي: «نحن سعداء بالمشاركة في هذا الحدث من أجل الحفاظ على الأرض، ونحن نعمل جاهدين من أجل نشر ثقافة الحفاظ على البيئة، وحماية كوكب الأرض بين فريق العمل لدينا من خلال ترشيد استلاك الطاقة وتجنب الاستهلاك المفرط، الذي يمثل أكبر تهديد للبيئة نتيجة التغير المناخي.

وفي هذا السياق فنحن نشجع الموظفين على إطفاء الأنوار بعد ساعات العمل، وإطفاء الطابعات وأجهزة الكمبيوتر والشاشات واللجوء إلي إعادة التدوير».

موانئ دبي العالمية

بدورها، أعلنت موانئ دبي العالمية أن ميناء جبل علي سينضم إلى آلاف الشركات والملايين حول العالم في التخفيف من استهلاك مصادر الطاقة ضمن «ساعة الأرض»، الحدث العالمي الأكبر من أجل حماية البيئة.

للعام الخامس على التوالي يشارك ميناء جبل علي في هذا الحدث العالمي. وسيتم إطفاء الأنوار غير الضرورية غداً 29 مارس من الساعة 8:30 وحتى الساعة 9:30 مساءً، كما تشارك في الحدث المحطات والموانئ الأخرى التابعة لموانئ دبي العالمية- إقليم الإمارات.

وخلال الأسبوع المنصرم، نظمت موانئ دبي العالمية عدداً من حملات التوعية في جبل علي، لتشجيع الموظفين على إطفاء الأنوار غير الضرورية وسحب قوابس الأجهزة الكهربائية غير المستعملة في مكاتبهم ومنازلهم. وسيتم توزيع هدايا مجانية على المشاركين في حدث «ساعة الأرض».

وبالمناسبة قال محمد المعلم، نائب الرئيس الأول، ومدير عام موانئ دبي العالمية- إقليم الإمارات: «ساعة الأرض حدث عالمي يتعدى الساعة الواحدة التي يتم فيها إطفاء الأنوار، ونحن فخورون بأن نكون جزءاً من هذا الحدث الذي يزيد الوعي بضرورة المحافظة على الطاقة وتقليل الهدر بإدارة رشيدة للأعمال وبطرق صديقة للبيئة.

موانئ دبي العالمية تؤمن بمسؤوليتها في إدارة أعمالها بطرق وأساليب لا تعرّض البيئة للخطر، ولا تستنفذ موارد عالمنا المحدودة، التي يجب علينا المحافظة عليها للأجيال القادمة».

من جانبه علّق محمد علي أحمد، المدير التنفيذي للعمليات في موانئ دبي العالمية- إقليم الإمارات: «كون عملياتنا في جبل علي لا تتوقف خلال ساعات اليوم وتتواصل طيلة أيام السنة، فإن إطفاء الأنوار بشكل كامل أمر شبه مستحيل، وعلى الرغم من ذلك فقد وضعنا خطة لإطفاء الأنوار في بعض الأقسام بشكل مؤقت دون المساس بسلامة الأفراد أو أمن محطات الحاويات، أو التأثير في كفاءة العمليات.

ويمكن لعملائنا ومستخدمي الميناء التأكد من أن موانئ دبي العالمية ملتزمة بأعلى المعايير المعترف بها عالمياً في هذا المجال».

خلال العام الماضي وفّر ميناء جبل علي آلاف الكيلوواط،عبر استبدال نظام الإضاءة في الميناء البالغة مساحته أكثر من 175 هكتاراً بأنظمة إضاءة مصممة خصيصاً وصديقة للبيئة.

ولقد فاز المشروع بجائزة «الشرق الأوسط للإضاءة» التي عقدت في دولة قطر عن فئة «مشروع الإضاءة المستدامة لعام 2013»، نظراً لتخفيضه استهلاك الطاقة بنسبة 72 في المئة إلى جانب تخفيض تكاليف الصيانة.

مركز سلطان بن زايد للثقافة

كما يشارك مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام غداً في فعاليات الاحتفال بـ « ساعة الأرض» ضمن الحملة التي تهدف إلى التوعية بظاهرة الاحتباس الحراري وأهمية حماية البيئة وتوفير استهلاك الطاقة.

وسيتم إطفاء الإنارة عن مقر المركز في أبوظبي توفيراً للكهرباء خلال ساعة الأرض التي تبدأ من الساعة الثامنة والنصف حتى التاسعة والنصف مساء، من خلال إطفاء الأضواء والأجهزة الكهربائية.

وصرح أحمد سعيد الرميثي مدير عام المركز أن هذه المشاركة تأتي في إطار توجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس المركز بأهمية المساهمة الفاعلة في كل ما يخدم الإنسان والوطن، وحرص سموه على دعم المبادرات، التي من شأنها تعزيز العمل الجماعي، واستخدام الموارد الطبيعية بطريقة سليمة وواعية.

وقال، إن المركز يهدف من مشاركته في الاحتفال بـ «ساعة الأرض» إلى نشر الوعي بين فئات المجتمع كافة بأهمية ترشيد الاستهلاك والحفاظ على البيئة، وذلك من منطلق المسؤولية الاجتماعية التي يضطلع بها المركز بالتكامل مع مختلف مؤسسات الدولة.

«أدجاز»

وتشارك شركة أبوظبي لتسييل الغاز المحدودة «أدجاز» للعام الرابع على التوالي في حملة «ساعة الأرض» العالمية التي ينظمها الصندوق العالمي لصون الطبيعة، بمشاركة آلاف المنظمات حول العالم.

وبدأت مشاركات «أدجاز» في الحملة يوم 23 مارس الجاري وتستمر حتى الغد، وتضمنت الفعاليات توزيع ملصقات وقمصان تحمل شعار الحملة ولوحات ولافتات، إضافة إلى تصميم دائرة تقنية المعلومات ساعة على الموقع الداخلي للشركة للقيام بالعد التنازلي للحملة مع وضع معلومات ونصائح حول توفير الطاقة، بجانب إعداد ثلاثة أفلام تثقيفية قصيرة، تم تحميلها على موقع الحملة على الإنترنت.

وتؤكد مشاركة «أدجاز» في الحملة اهتمام إدارة الشركة وموظفيها بضية المحافظة على البيئة والتصدي للتغيرات المناخية وبما يساهم في تقليل ظاهرة الاحتباس الحراري، وتغير المناخ والتلوث الناتج عن استهلاك الطاقة.

وأشار فهيم كاظم الرئيس التنفيذي للشركة في أحد الأفلام إلى «أهمية مشاركة أدجاز في أكبر حدث بيئي عالمي وجعلها كأولوية قصوى للمحافظة على كوكب الأرض من الآثار البيئية الضارة، وذلك بتشجيع موظفينا على إطفاء الأنوار غير الضرورية».

وأكد فؤاد الواحدي رئيس لجنة أدجاز للاستدامة أنها خطوة إيجابية وجادة، للحد من معدلات الاستهلاك ومن المتوقع لهذه المبادرة أن تقلل من استهلاك الطاقة لأغراض الإنارة بنسبة 80 في المئة، ما يسهم في حماية البيئة.

من جانبها قالت عائشة عبيد مديرة الاستراتيجية والسياسات وتخطيط الوظائف في دائرة الموارد البشرية إن دور أدجاز المشجع تجاه حملة «ساعة الأرض» لم يقتصر على موظفي الشركة فحسب، بل امتد ليشمل بيوتهم وعائلاتهم.

ودعت لجنة الصحة والسلامة والبيئة في الشركة جميع الموظفين إلى إظهار دعمهم لهذه الحملة العالمية، وجعلها أكثر من مجرد ساعة عابرة بقدر ما هي مبادرة ترشيد مستمرة في غاية الأهمية.

صناعة الألمنيوم

كما أعلنت شركة دبي للألمنيوم (دوبال)، وشركة الإمارات للألمنيوم (إيمال)، عن دعمهما، وللعام السادس على التوالي، لحملة «ساعة الأرض 2014»، التي ستنطلق عند الساعة الثامنة والنصف من مساء الغد، وتعكس مشاركة الشركتين في فعاليات هذه الحملة السنوية العالمية، مدى التزامهما الراسخ تجاه تعظيم كفاءة استخدام الطاقة وتقليص آثار عملياتهما على البيئة، عبر استخدام التقنيات المتطورة واعتماد أرقى معايير التشغيل الصارمة. وقد بدأ دعمها لحملة «ساعة الأرض» مُنذ العام 2009.

وتجدُر الإشارة إلى أن دوبال، وإيمال ستكونان شركتين تشغيليتين تابعتين لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وهي تحالُف صناعي مٌشترك لإنتاج الألمنيوم الأولي، يتخذ من دولة الإمارات العربية المُتحدة مقراً له، تشكل نتيجة دمج أصول عمليات ومصاهر الألمنيوم التابعة للجانبين.

ومع وصول إنتاج شركة الإمارات العالمية للألمنيوم إلى 2.4 مليون طن سنوياً بحلول مُنتصف 2014، ستكون الشركة واحدة من بين أكبر خمس شركات لإنتاج الألمنيوم الأولي في العالم (خارج الصي).

وفي إطار إدراكها التام لعظم المسؤولية التي تفرضها تلك المكانة الريادية الكُبرى، تهدُف شركة الإمارات العالمية للألمنيوم إلى بناء أسطورة من التميز في دولة الإمارات العربية المُتحدة والعالم، عبر التحسينات المبتكرة والمُتواصلة، وأن تكون مثالاً يُحتذى به، ومعايرة عملياتها وفق أرقى المعايير.

وقال عبد الله بن كلبان، العضو المُنتدب، والرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، «كما في الأعوام السابقة، سنقوم بفصل الكهرباء عن الإضاءة والمعدات وأجهزة تكييف الهواء وأجهزة الكمبيوتر المكتبية وغيرها من الأجهزة والمعدات غير الحيوية، في موعد موحد مع ملايين الناس بمختلف أنحاء العالم».

وأضاف عبد الله بن كلبان، نظراً إلى أن عمليات دوبال وإيمال تعمل على مدار الساعة، فمن غير الممكن فصل الكهرباء عن كامل المصهرين بشكل مؤقت، إلا أنه يمكن فصل الكهرباء عن المعدات غير الحيوية مؤقتاً دون تعريض سلامة الأفراد أو المصهرين للمخاطر، أو التأثير على الإنتاج وفاعلية العمليات، حيث قامت الإدارات المختلفة بتحديد تلك المعدات التي سيتم فصل التيار الكهربائي عنها خلال حملة «ساعة الأرض 2014».

كما تم حث موظفي دوبال وإيمال على تقديم دعمهم الشخصي للمبادرة، فعلى سبيل المثال، تشارك منطقة دوبال السكنية، التي تضم 1942 موظف من دوبال وإيمال، بحملة «ساعة الأرض 2014» من خلال فصل التيار الكهربائي عن جميع مصابيح إضاءة الشوارع وأضواء المناطق السكنية والترفيهية، كما سيتم أيضاً تشجيع قاطني منطقة دوبال السكنية على فصل التيار الكهربائي وأجهزة التكييف في غرفهم خلال تلك الفترة.

وإضافة لما سبق، لن يتم تسيير أي من حافلات نقل الموظفين إلى المدينة يوم 29 مارس، وعوضاً عن ذلك، سيتم توزيع ألف بطاقة «نول» على الموظفين لتشجيعهم على استخدام المترو، وبالتالي التقليل من البصمة الكربونية.

«إمداد»

من جانبها أطلقت «إمداد» (Imdaad)، الشركة الرائدة في مجال تزويد حلول إدارة المرافق المتكاملة في دول مجلس التعاون الخليجي، مؤخراً حملة عبر عبر شبكات التواصل الاجتماعي في سبيل تعزيز الوعي البيئي، والتشجيع على المشاركة في احتفالات دورة هذا العام من «ساعة الأرض»، المبادرة البيئية العالمية المنضوية تحت مظلة «الصندوق العالمي لحماية الطبيعة» (WWF) الذي يُعنى بإشراك المجتمعات في العالم في مجموعة واسعة من القضايا البيئية المؤثرة في كوكب الأرض.

وتنطوي الحملة على إرسال رسائل موجّهة تخدم أهداف مبادرة «ساعة الأرض» عبر قنوات «إمداد» على شبكات التواصل الاجتماعي مثل "فيسبوك" (Facebook) و"تويتر" (Twitter) و"يوتيوب" (Youtube)، فضلاً عن دعوة المتابعين إلى إطفاء الأضواء في تمام الساعة 8:30 من مساء يوم السبت (29 آذار/مارس 2014) وإغلاق حسابات شبكات التواصل الاجتماعي لمدة ساعة أيضاً.

واكد كبار المديرين التنفيذيين في «إمداد» أنّ إطلاق الحملة التوعوية على شبكات التواصل الاجتماعي يندرج في إطار التزام الشركة بحماية البيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية في سبيل الوصول إلى الاستدامة.

وإلى جانب رسائل التوعية البيئية، ستقوم «إمداد» أيضاً بوضع أربعة صور حول «ساعة الأرض» على حسابها على «فيسبوك» ودعوة المتابعين إلى تحميل الصور واستخدامها كصور غلاف خلال «ساعة الأرض».

وتشجع الشركة أيضاً موظفيها على التقاط صور ذاتية «سيلفيز» (Selfies) تعكس الإحتفالات بـ «ساعة الأرض» ونشرها على موقع «تويتر» (Twitter) أو «انستجرام» (Instagram) باستخدام الوسوم (#EarthHourUAE) و(#YourPower) و(#BeBrilliant).

كما وستقوم «إمداد» بإطفاء الأضواء والمعدات الكهربائية في كافة المكاتب التابعة لها من الساعة 8:30 إلى الساعة 9:30 من مساء يوم السبت.

وقال جمال عبد الله لوتاه، الرئيس التنفيذي لشركة «إمداد»: «يسعدنا الانضمام إلى المجتمع الدولي للاحتفال بـ «ساعة الأرض» عبر إرسال رسائل توعويّة تدعو إلى إطفاء الأضواء دعماً للجهود الرامية إلى الحفاظ على مصادر الطاقة والموارد الطبيعية.

ونتطلع خلال احتفالات هذا العام إلى اتخاذ خطوة نوعية عبر تشجيع متابعينا عبر شبكات التواصل الاجتماعي على إطفاء الأنوار لمدة ساعة والمشاركة في هذه المبادرة البيئية النوعية، عوضاً عن استخدام أجهزة الكمبيوتر الشخصية واللوحية وأجهزة الهواتف النقالة.

ونتمنى أن تحظى حملتنا بتفاعل واسع من متابعينا عبر «فيسبوك» و«تويتر». ونتطلع إلى تلقي مشاركات فاعلة في «ساعة الأرض» التي تعتبر مبادرة هامة من شأنها المساهمة في بناء مستقبل وبيئة آمنة أفضل للأجيال القادمة»

 

شرطة الشارقة

أشاد اللواء حميد محمد الهديدي قائد عام شرطة الشارقة، رئيس لجنة القيادة العليا بمنطقة الشارقة الأمنية بالجهود المبذولة، من قبل اللجنة الدائمة، لترشيد استهلاك الطاقة بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، التي حققت نجاحاً ملموساً في خفض معدلات استهلاك الطاقة الكهربائية على مستوى إدارات ووحدات القيادة، وإدارات منطقة الشارقة الأمنية، خلال السنوات الأخيرة بفضل البرامج، التي وضعت لتوعية وإرشاد العاملين.

ووجه قائد عام شرطة الشارقة، رئيس منطقة الشارقة الأمنية بإبراز هذه الجهود، من خلال المشاركة الفاعلة، بمناسبة ساعة الأرض، الذي يتم إحياؤه السبت المقبل، واستنفار جميع الوحدات بإطفاء التيار الكهربائي، خلال الساعة المقررة.

جاء ذلك، بحضور المقدم راشد الباس رئيس لجنة ترشيد استهلاك الطاقة من إدارة الخدمات المساندة، والمقدم محمد المشغوني من الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بالشارقة.

ساعة الأرض

 

يذكر أن « ساعة الأرض » حدث عالمي بدأ أستراليا عام 2007 وانضمت إليها حوالي400 مدينة عام 2008 وتعتبر دبي المدينة المشاركة الأولى عربياً عام 2009 تلتها الرياض عام 2010.

ويتم خلال « ساعة الأرض» الطلب من ملاك المنازل والأعمال إطفاء الأضواء والأجهزة الإلكترونية غير الضرورية لمدة ساعة واحدة في آخر سبت من شهر مارس كل عام، لرفع الوعي بخطر التغير المناخي.

 

غرفة دبي توفر 15 مليون درهم من كلفة استهلاك الطاقة

 

تشارك غرفة تجارة وصناعة دبي وللعام السابع على التوالي في الحملة العالمية «ساعة الأرض» وستقوم الغرفة خلال يوم الاحتفال بساعة الأرض بإطفاء الأنوار والأجهزة الكهربائية في مبناها الرئيس من الساعة الثامنة والنصف إلى الساعة التاسعة والنصف مساء، حيث نجحت الغرفة في توفير 15 مليون درهم من تكاليف استهلاك الطاقة، خلال 15 عاماً.

كما ستقوم الغرفة بتوعية موظفيها بفوائد الحملة من خلال تنظيم أنشطة للتوعية حول ترشيد استهلاك الطاقة والمياه وحماية البيئة في النشاطات اليومية، كما تشجع الغرفة مشاركة الأفراد والمؤسسات ومجتمع الأعمال للحفاظ على البيئة عن طريق توفير الطاقة.

وقال رامي حلواني مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي في غرفة دبي، إن دعم الغرفة لحملة «ساعة الأرض» يندرج في إطار مسؤوليتها الاجتماعية تجاه المجتمع باعتبارها مؤسسة مهتمة بالحفاظ على البيئة والترويج لممارسات الاستدامة وجعل مجتمعاتنا مكاناً أفضل للعمل والمعيشة، مؤكداً أن الغرفة تضرب من خلال هذه المشاركات مثالاً لمجتمع الأعمال في تطبيق أبرز الممارسات المستدامة عالمياً، والالتزام بمسؤولياتها تجاه المجتمع والبيئة والموظفين.

وأضاف حلواني، إن مبنى غرفة دبي الرئيس يعتبر أحد أكثر المباني الخضراء صداقة مع البيئة في المنطقة بعد نيله شهادة اعتماد الريادة في تطبيق أنظمة الطاقة وحماية البيئة عن فئة المباني القائمة (لييد)، حيث نجحت الغرفة في توفير 15 مليون درهم من تكاليف استهلاك الطاقة خلال 15 عاماً من خلال اتباع مبادرات وممارسات غير مكلفة خفضت استهلاك الطاقة، وعززت من وعي الموظفين بالإدارة السليمة لاستهلاك الطاقة.

الجدير بالذكر أن ساعة الأرض هي مبادرة مجانية، حيث يمكن للأفراد والمؤسسات عبر اتباع طرق بسيطة ومبتكرة، مثل إطفاء الأضواء وأجهزة التكييف في الغرف غير المستخدمة المساهمة بالحد الأدنى في الحفاظ على البيئة، وحماية مجتمعنا من انبعاثات الغازات الضارة للبيئة.

دبي فستيفال سيتي مول يشارك بفعالية متنوعة

يشارك دبي فستيفال سيتي مول بفعالية ساعة الأرض بالتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا)، ضمن مساعيها الدؤوبة لتشجيع توفير الطاقة في الإمارة، وذلك مع اقتراب الفعالية يوم 29 مارس.

وكانت حملة ساعة الأرض قد بدأت في العام 2007 من قبل الصندوق العالمي للطبيعة، وتم فيها إطفاء الأضواء في مدينة سيدني في أستراليا، في خطوة تهدف إلى تأكيد ضرورة إنقاذ كوكب الأرض والمحافظة عليه. وحققت المبادرة نجاحاً كبيراً منذ ذلك الحين، حيث اشترك فيها ما يزيد على 7,000 مدينة وبلدة في جميع أنحاء العالم.

ويدعم دبي فستيفال سيتي مول هذه المبادرة العالمية، التي تشجع على الحد بشكل كبير من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، من خلال تخفيت الأضواء في العديد من أرجاء المول.

وقال موراي بيل، مدير تنفيذي، التجزئة، مجموعة الفطيم العقارية: "نحث جميع السكان في دولة الإمارات العربية المتحدة على الاقتداء بالمول، وأن يحرص الأفراد في المنازل والشركات على استهلاك الطاقة التي تعتبر أساسية لهم وتلبي احتياجاتهم اليومية".

وسيخصص دبي فستيفال سيتي مول "لوح التعهد" خلال الفترة 27 و29 مارس، يتيح لروّاد المول وضع رسائل يذكرون فيها الطرق العديدة التي يمكن من خلالها توفير الطاقة، وتأتي هذه الخطوة بالتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا). وسيتواجد "لوح التعهد" في فستيفال سكوير في المول، وسيتخد هذا اللوح شكل أفق دبي عند اكتمال الرسائل عليه.

وكجزء من الشراكة القائمة بين دبي فستيفال سيتي مول وديوا، سيقوم عدد من المتطوعين بالتجوال في المول، وعرض لوحات إعلانية تحمل نصائح بشأن أفضل الممارسات العالمية المستخدمة لتوفير الطاقة.

وأضاف: "تشكل فعالية ساعة الأرض التي تقام كل عام، نداء تنبيه لجميع السكان في دولة الإمارات وكافة أرجاء العالم، لكي ندرك حجم استنزاف الموارد البيئية الناتج عن الاستخدام المفرط من قبل الإنسان".

وستدعم العديد من المتاجر والأكشاك في المول هذه المبادرة الخضراء من خلال تخفيت الأضواء. وأعلن عدد من المطاعم في دبي فستيفال سيتي مول، بما فيها مطعم توني روماس ومطعم تريدر فيكس، عن إقامة عشاء على ضوء الشموع، إلى جانب طهي وجبات الطعام باستخدام وسائل قديمة والامتناع عن استخدام الكهرباء.

ويشارك كل من فندق كراون بلازا- دبي فستيفال سيتي، وفندق إنتركونتننتال- دبي فستيفال سيتي، ونادي البادية للغولف، في فعالية ساعة الأرض بإطفاء الأضواء الخارجية وتخفيت جميع الأضواء الداخلية.