أخبار عاجلة

أنصار بيت المقدس تتوعد باستهداف كل من يعمل فى بناء جدار العريش

أنصار بيت المقدس تتوعد باستهداف كل من يعمل فى بناء جدار العريش أنصار بيت المقدس تتوعد باستهداف كل من يعمل فى بناء جدار العريش

أنصار بيت المقدس

أصدرت جماعة أنصار بيت المقدس بيانًا مساء اليوم بخصوص الجدار العازل حول مدينة العريش الذي تعتزم القوات المسلحة بناءه لعزل المدينة عن باقي المحافظة ، وبدأت الجماعة بيانها بالتذكير بما حدث منذ 30 يونيو وما وقع بعده من طغيان وظلم على أهل وسيناء خاصة ، واتهمت الجماعة قوات الجيش بارتكاب جرائم في سيناء لتأمين حدود العدو الصهيوني عبر تجريف الأراضي وتهجير الأهالي انتهاءً ببناء الجدار العازل الذي تنوي القوات المسلحة بناءه.

وتوعدت الجماعة بأنها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام بناء هذا الجدار وأنها لن تسمح بتكرار مأساة أهل غزة قائلة:”ونحن في جماعة أنصار بيت المقدس نعلن أننا لن نقف مكتوفي الأيدي تجاه هذه المؤامرة الخسيسة على بلادنا وأهلنا في سيناء ولن نسمح بتكرار مأساة أهلنا في غزة أن يعيشها أهلنا في سيناء ، فالجميع يعلم أننا في حالة حرب مع هذا الجيش العميل للعدو الصهيوني ، فكل من يقف في صفه ليكون أداة في يده يبطش بها أهلنا في سيناء فهو هدف مشروع لنا وحكمه حكم المحارب عندنا علم ذلك أم لم يعلم ، فيتوجب علينا دفعه وقتاله بكل وسيلة شرعها الله لنا”.

وحذرت الجماعة في بيانها كل المشاركين في هذا الجدار من مقاولين ومستثمرين وأصحاب للشركات والعمال والشاحنات قائلة:”وفي هذا الصدد فنحن نحذر المقاولين والمستثمرين وأصحاب الشركات والعمال والمشرفين القائمين على بناء هذا الجدار وأصحاب الشاحنات التي تحمل مواد البناء وكل من يساهم في وضع لبنة في بناءه : اعلموا أننا لن نتهاون في استهدافكم ولن نألوا جهداً في صدكم ومنعكم ولن يحول شئ بيننا وبينكم بإذن الله ولن تنفعكم الأموال التي تتقاضونها من عملاء اليهود والنصارى وستندمون حين لا ينفع الندم وقد أعذر من أنذر” ، واختتمت الجماعة بيانها قائلة:” اللهم إنا قد بلغنا اللهم فاشهد”.

يذكر أن المصرية بدأت في بناء “جدار عازل” حول مدينة العريش في خطوة ترمي إلى عزل مدينة العريش الساحلية عن منطقة سيناء بغية تأمين السيطرة على مداخل ومخارج المدينة.

وتنحو مصر في ذلك منحى إسرائيل التي أوشكت على الانتهاء من بناء آخر 15 كيلومترا من الجدار العازل على الحدود المصرية، الذي يمتد من إيلات شمالاً وحتى معبر كرم أبو سالم جنوباً، ويبلغ طوله 220 ك ، ويبلغ ارتفاع الجدار 160 سم مع إقامة منطقة أمنية عازلة بعمق 300 متر على طول الجدار، وتتخلله فتحات لدخول وخروج الأفراد والسيارات والمركبات، ومن المخطط وضع حراسة أمنية مشددة وأبراج حراسة مزودة بأسلحة ثقيلة وقناصة وفرق الانتشار السريع.

من جانب آخر وجه زعماء العشائر انتقادات حادة حيال بناء الجدار وحذروا من مغبات بنائه على المدينة موضحين أن المضي ببناء الجدار يعيق تطور المدينة ولا يأخذ في الحسبان مصالح واحتياجات السكان وسط الإمعان بالحلول الأمنية فقط.

وأوضحت مصادر أمنية أن الجدار العازل سيطوق المدينة ويسمح بالدخول إليها عبر 10 مداخل وقدرت الانتهاء من العمل فيه بعد حوالي أربعة أشهر.

 

أونا