رشوان: كلفت الشئون القانونية بالنقابة للمطالبة بحد أدنى لأجور الصحفيين

رشوان: كلفت الشئون القانونية بالنقابة للمطالبة بحد أدنى لأجور الصحفيين رشوان: كلفت الشئون القانونية بالنقابة للمطالبة بحد أدنى لأجور الصحفيين

قال ضياء رشوان نقيب الصحفيين إنه كلف الشئون القانونية بنقابة الصحفيين بالتداخل مع الدعوى القضائية التي أقامها صحفي بجريدة الجمهورية للمطالبة بتحديد حد أدنى لأجور الصحفيين .
> وأعرب رشوان في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط عن أمله في أن يقضي القضاء المصري بحد أدنى يليق بالصحفيين مشيرا إلى أن محكمة القضاء الإداري بالإسكندرية سبق وأن قضت بأحقية الصحفيين في بدل التدريب والتكنولوجيا .
> وقال رشوان كلفت محامي النقابة المستشار سيد ابو زيد للترافع في الدعوى والتداخل فيها باسم نقابة الصحفيين للمطالبة باتحديد حد ادنى لكل الصحفيين وتقديم المستندات والمطالبة بإقرار كادر للصحفيين .
> وأعرب نقيب المحامين حمدي خليفة نقيب المحامين ورئيس اتحاد المحامين العرب السابق عن تضامنه الكامل مع الدعوى والترافع والتداخل فيها وقوفا بجانب عموم الصحفيين .
> وكانت الدائرة الأولى بمحكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة “حقوق وحريات عامة” حددت جلسة الأول من أبريل 2014 لنظر الدعوى رقم 25734 لسنة 68 قضائية التى أقامها الزميل مصطفى عبيدو رئيس قسم بجريدة الجمهورية والتى تطالب بإلزام كل من رئيس الجمهورية، ورئيس مجلس الوزراء، ووزير التخطيط ورئيس المجلس الأعلى للصحافة بصفتهم بتحديد الحد الأدنى لأجور الصحفيين وما يترتب على ذلك من آثار وفروق مالية والتى تطالب فى شقها المستعجل الحكم بوقف تنفيذ القرار السلبى، بعدم تحديد حد أدنى لأجور الصحفيين، وعدم وضع التدابير اللازمة التى تكفل تحقيق التوازن بين الأجور والأسعار، وتطالب فى الشق الموضوعى الحكم بتحديد الحد الأدنى لأجور الصحفيين، وتسوية رواتبهم.
> وطالب مقيم الدعوى بأن يكون الحد الأدنى لأجور الصحفيين (5000) خمسة آلاف جنيه، لا يقل عنه راتب أى صحفى كحد أدنى للمعيشة والنفقات، وفق ما حدده خبراء الاقتصاد لأسرة تريد أن تعيش حياة كريمة.. كما طالبت الدعوى أيضا فى الموضوع الحكم بإلزام المجلس الأعلى للصحافة بإصدار القرارات المنظمة لتوزيع الأرباح على العاملين بالمؤسسات الصحفية مع إلغاء قراره السلبى بالامتناع عن وضع الحد الأدنى، والأعلى لأجور الصحفيين مع ما يترتب على ذلك من آثار وفروق مالية .
> وقالت الدعوى إن المؤسسات الصحفية خالفت الدستور، والقانون واللوائح وقوانين العمل والقوانين والاتفاقيات الدولية التى تنص على ضرورة تحديد حد أدنى لأجور الصحفيين، حيث نصت المادة 63 من قانون سلطة الصحافة 96 لسنة 1996 على: تختص الجمعية العمومية للمؤسسة الصحفية القومية إقرار اللوائح الخاصة بالأجور أو غيرها التى يضعها مجلس الإدارة بشرط الالتزام بقواعد الحد الأدنى للأجور التى يضعها المجلس الأعلى للصحافة .

 

أ.ش.أ

أونا