أخبار عاجلة

ننشر كلمة البابا تواضروس بصلاة الجنازة على بطريرك السريان بلبنان

ننشر كلمة البابا تواضروس بصلاة الجنازة على بطريرك السريان بلبنان ننشر كلمة البابا تواضروس بصلاة الجنازة على بطريرك السريان بلبنان

وجه البابا تواضروس الثانى كلمة تعزية أثناء جنازة البطريرك مار أغناطيوس زكا الأول عيواص بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية فى العالم أجمع بكنيسة مار أفرام بالاشرقية ببيروت.

وقال البابا فى كلمته اليوم: "على رجاء القيامة المقدسة نودع بقلوبنا طيب الذكر مثلث الرحمات قداسة البطريرك مار أغناطيوس زكا الأول عيواص بطريرك الكنيسة السريانية الشقيقة والرئيس الأعلى للسريان الأرثوذكس فى العالم، إن الذين نحبهم لا يموتون لأنهم يحيون فى قلوبنا".

وأضاف البابا: "احتلت شخصية قداسة البطريرك مكانة رفيعة فى قلب الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، إذ كان رفيقاً مخلصاً على الدرب لقداسة البابا شنودة الثالث- طيب الله ثراه- وقداستيهما مع سائر الآباء فى الكنائس الأرثوذكسية فى حفظ الإيمان الأرثوذكسى نقياً صافياً كما تسلمته الكنيسة من الأباء الأولين.

إننا نتذكر مشاركة قداسته فى اللقاءات الإقليمية على مستوى كنائس الشرق الأوسط وأيضاً فى الحوارات اللاهوتية".

وتابع بطريرك الكنيسة القبطية: "كذلك نتذكر بكل الخير الرابطة القوية التى جمعت الأباء البطاركة فى الكنائس الأرثوذكسية الأرمنية والسريانية والقبطية وكذلك لقاءهم السنوى والدورى بين الكنائس الثلاثة وروح الحب والوفاق والأمانة الأرثوذكسية التى ظهرت فى البيانات التى كانت تصدر عقب كل لقاء، كما نذكر للراحل الكريم مساعدته القيمة من خلال الكنائس السريانية فى معظم دول العالم للكنيسة القبطية وهى تمتد وتنتشر لخدمة المصريين الأقباط الذين هاجروا من فى السنوات الماضية.

وفى محبته الفياضة شارك بالحضور فى انتقال مثلث الرحمات البابا شنودة الثالث فى مارس 2012 م رغم ظروفه الصحية كذلك ورغم هذه الظروف وبعد تسعة أشهر فقط شارك بمحبة متدفقة وأصالة مسيحية فى احتفال تجليسنا فى نوفمبر 2012م بالقاهرة، وقد تبادلنا معاً الرسائل الشفوية والمكتوبة وتحادثنا تليفونياً عدة مرات".

وأردف البابا: "وفى زيارتى الأخيرة لألمانيا كان لنا بركة استقبالنا فى كنيسة مار يعقوب السروجى بألمانيا مع الآباء المطارنة والأساقفة والكهنة والرهبان والخادمات وكل الشعب السريانى وكلمات الترحيب الحارة وكلمة البركة من قداسته.

إننا نصلى من أجل الكنيسة السريانية لكى تعبر هذا الألم معتمدة على ذراع مسيحها وقديسيها وحكمة أبائها وتحفظ وحدانية الروح التى تتأصل فى قلبها، إننا نصلى من أجل المجمع المقدس للكنيسة السريانية ومن أجل كل المطارنة والأساقفة والكهنة والشمامسة والرهبان والراهبات وكل مجالس الكنائس وكل السريان فى أنطاكية وسوريا ولبنان والشرق وسائر بلاد العالم، واثقين فى نعمة العزاء التى يسكبها مسيحنا القدوس فى قلوب أحبائنا السريان. واثقين فى الأحضان السماوية المفتوحة لنياحة أخينا المبارك قداسة البطريرك مار أغناطيوس زكا الأول عيواص طالبين صلواته عنا.".

smsinnerpage.jpg

stripnews2013.png

مصر 365