أخبار عاجلة

«إعلان الكويت»: وضعُ حدّ للانقسام العربي وإنهاء مظاهر الخلاف

«إعلان الكويت»: وضعُ حدّ للانقسام العربي وإنهاء مظاهر الخلاف «إعلان الكويت»: وضعُ حدّ للانقسام العربي وإنهاء مظاهر الخلاف

الكويت، القاهرة - أحمد العويد، سباعي إبراهيم

    اختتم قادة الدول العربية امس أعمال مؤتمر القمة العربية في دورته العادية الخامسة والعشرين في دولة الكويت، برئاسة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت.

التعهد بإيجاد الحلول اللازمة للأوضاع الدقيقة والحرجة التي يمر بها الوطن العربي

إثر ذلك تلا وكيل وزير الخارجية الكويتي "إعلان الكويت" الذي جدد قادة الدول العربية فيه التعهد بإيجاد الحلول اللازمة للأوضاع الدقيقة والحرجة التي يمر بها الوطن العربي برؤية عميقة وبصيرة منفتحة. وأكدوا أن هذا التعهد يأتي بهدف تصحيح المسار بما يحقق مصالح دول وشعوب الوطن العربي ويصون حقوقها ويدعم مكاسبها، إلى جانب التأكيد على قدرتها على تجاوز الصعوبات السياسية والأمنية التي تعترضها وبناء نموذج وطني تتعايش فيه كل مكونات شعوبها على أسس العيش المشترك والمواطنة المتساوية والعدالة الاجتماعية. وجدد القادة العرب الالتزام بما ورد في ميثاق جامعة الدول العربية والمعاهدات والاتفاقيات التي صادقت عليها الدول العربية الرامية إلى توطيد العلاقات العربية - العربية وتمتين أواصر الصلات القائمة بين الدول العربية من أجل الارتقاء بأوضاع الأمة العربية وتعزيز مكانتها وإعلاء دورها على الصعيد الإنساني. وأعربوا عن عزمهم على إرساء أفضل العلاقات بين الدول العربية الشقيقة عبر تقريب وجهات النظر وجسر الهوة بين الآراء المتباينة. وأكد القادة العرب أن العلاقات العربية - العربية قائمة في جوهرها وأساسها على قاعدة التضامن العربي بوصفه السبيل الأمثل والطريق الأقوم لتحقيق مصالح الشعوب والدول العربية. وتعهدوا بالعمل بعزم لوضع حد نهائي للانقسام العربي عبر الحوار المثمر والبناء وإنهاء مظاهر الخلاف كافة عبر المصارحة والشفافية في القول والفعل. كما أعلن قادة الدول العربية الالتزام بتوفير الدعم والمساندة للدول الشقيقة التي شهدت عمليات الانتقال السياسي والتحول الاجتماعي من أجل إعادة بناء الدولة ومؤسساتها وهياكلها ونظمها التشريعية والتنفيذية وتوفير العون المادي والفني لها.

وقال القادة العرب في (إعلان الكويت) الصادر في ختام القمة إن ذلك يهدف إلى تمكين الدول الشقيقة من إنجاز المرحلة الانتقالية على نحو آمن ومضمون لبناء مجتمع يسوده الاستقرار على أسس قيم العدالة الاجتماعية والمساواة والإنصاف وبناء مؤسسات كفؤة وفعالة تكون قادرة على تثبيت السلم الأهلي وتحقيق التقدم الاجتماعي وإحداث التحولات العميقة في المجتمع التي تؤدي إلى النهوض بالدولة واضطراد عملية النمو الاقتصادي. وأكدوا حرصهم الكامل على تعزيز الأمن القومي العربي بما يضمن سلامة الدول العربية ووحدتها الوطنية والترابية. وأعربوا عن الحرص على تمتين قدرة الدول العربية على مواجهة الصعوبات الداخلية التى تمر بها والتحديات الخارجية المهدده لسلامتها بما يمكن من تسارع عملية النمو وتحقيق التنمية الشاملة. وشدد القادة العرب على أن ذلك يهدف إلى بناء مجتمعات تتسم بوحدة نسيجها وتماسكها الاجتماعى يكون حصادها لمصلحة أوسع الفئات فى المجتمع خاصة الفئات الأكثر فقرًا وبما يضمن زيادة الرفاه الاجتماعى فى المجتمعات العربية بكل المقاييس وفي المجالات كافة. كما أكدوا الحرص الكامل على الوحدة الوطنية لجمهورية جزر القمر المتحدة وسلامة أراضيها وسيادتها الوطنية مشددين على هوية جزيرة (مايوت) القمرية ورفضهم الاحتلال الفرنسي لها، داعين الفرنسية إلى إعادة جزيرة مايوت إلى السيادة القمرية. وحثوا في الوقت ذاته الدول المانحة ومؤسسات التمويل العربية والدولية على تقديم الدعم لبرامج التنمية في جزر القمر.

إنهاء حالة الانقسام العربي عبر الحوار المثمر والبناء وإنهاء مظاهر الخلاف

وبشأن القضية الفلسطينية أكد "إعلان الكويت" مجددًا أن هذه القضية تظل القضية المركزية لشعوب الأمة العربية، مشددين على تكريس جهودهم كافة لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية فى حدود الرابع من يونيو 1967م. وأكدوا ضرورة قيام الدولة الفلسطينية وفقًا لقرارات الشرعية الدولية وخاصة قرارات مجلس الأمن 242 و338 و1397 وفي إطار مبادرة السلام العربية وقرارات القمة العربية ذات الصلة وبيانات وقرارات الاتحاد الأوروبى وعلى نحو خاص بيان بروكسل التي تؤكد جميعها على حل الدولتين وإرساء السلام العادل والدائم في الشرق الأوسط. ودعا القادة العرب مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته والتحرك لاتخاذ الخطوات اللازمة ووضع الآليات العملية لحل الصراع العربى - الإسرائيلى بجوانبه كافة وتحقيق السلام العادل الشامل في المنطقة على أساس حل الدولتين وفقًا لحدود عام 1967م. كما دعوا مجلس الأمن إلى تنفيذ قراراته ذات الصلة بإنهاء احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة والانسحاب لخط الرابع من يونيو 1967م. وحمل قادة الدول العربية إسرائيل المسؤولية الكاملة عن تعثر عملية السلام واستمرار التوتر في الشرق الأوسط. وأعربوا في "إعلان الكويت" الصادر في ختام القمة امس عن الرفض المطلق والقاطع للاعتراف بإسرائيل دولة يهودية واستمرار الاستيطان وتهويد القدس والاعتداء على مقدساتها الإسلامية والمسيحية وتغيير وضعها الديمغرافي والجغرافي. وعدوا الإجراءات الإسرائيلية باطلة ولاغية بموجب القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية واتفاقية جنيف واتفاقية لاهاي لحماية الممتلكات الثقافية. كما عبروا عن إدانتهم الحازمة للانتهاكات التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلى ضد المسجد الأقصى المبارك ورفض محاولات الاحتلال الإسرائيلي انتزاع الولاية الأردنية الهاشمية عنه. وطالبوا في ختام اجتماعهم المجتمع الدولي ومجلس الأمن والاتحاد الأوروبي ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) بتحمل مسؤولياتهم في الحفاظ على المسجد الأقصى وفقًا للقرارات الدولية الصادرة بهذا الشأن. وأكدوا عدم شرعية المستوطنات الإسرئيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة وبطلانها القانوني، وطالبوا المجتمع الدولي بمواصلة جهوده لوقف النشاط الاستيطاني الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة وتنفيذ القرارات الدولية ذات الصلة وخاصة القرار 465 لعام 1980 والقرار رقم 497 لعام 1981 اللذين يقضيان بعدم شرعية الاستيطان وضرورة تفكيك المستوطنات القائمة.

زيادة الرفاه الاجتماعي في المجتمعات العربية بكل المقاييس وفي المجالات كافة

ودعا قادة الدول العربية إلى احترام اشرعية الوطنية الفلسطينية بقيادة الرئيس الفلسطيني محمود عباس وتثمين جهوده في مجال المصالحة الوطنية. كما شددوا على ضرورة احترام المؤسسات الشرعية للسلطة الوطنية الفلسطينية المنبثقة عن منظمة التحرير الفلسطينية والالتزام بوحدة القرار والتمثيل الفلسطيني. وأكدوا أن المصالحة الوطنية الفلسطينية تمثل الضمانة الحقيقية الوحيدة لتحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني في الاستقلال الوطني، داعين إلى تنفيذ اتفاقية المصالحة الوطنية الموقعة في عام 2011 م وأعربوا عن شكرهم لمصر لرعايتها المتواصلة واستمرار جهودها الحثيثة لتحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية.

كما رحبوا بإعلان الدوحة القاضي بتشكيل حكومة انتقالية وطنية مستقلة تعمل على التحضير لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني. وأكدوا دعمهم ومساندتهم الحازمة لمطالب سوريا العادلة في حقها في استعادة أراضي الجولان العربي السوري المحتل كاملة إلى خط الرابع من يونيو 1967 م. وطالبوا المجتمع الدولي بتنفيذ قراراته بهذا الصدد. وشددوا على رفض ما اتخذته سلطات الاحتلال الإسرائيلي من إجراءات تهدف إلى تغيير الوضع القانوني والطبيعي والديمغرافي للجولان العربي السوري المحتل، معتبرين أي استمرار احتلال إسرائيلي للجولان العربي السوري تهديدًا مستمرًا للسلم والامن في المنطقة والعالم. كما أكدوا تضامنهم الكامل مع الجمهورية اللبنانية وتوفير الدعم السياسي والاقتصادي لها بما يحافظ على الوحدة الوطنية اللبنانية وأمن واستقرار لبنان وسيادته على كامل أراضيه. وأعربوا عن دعمهم موقف لبنان فى مطالبته المجتمع الدولي بتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 1701 القائم على القرارين رقم 425 ورقم 426 ووضع حد نهائي للانتهاكات الإسرئيلية لأراضيه. كما أعربوا عن الإيمان الراسخ بالعيش المشترك مع دول الجوار العربي وتعزيز الأمن والسلم الإقليمي على أسس حسن الجوار والتعاون البناء وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية. ودعوا إلى حل النزاعات بالطرق السلمية والحوار الجاد وأعمال مبادئ القانون الدولي ومبادئ الأمم المتحدة ذات الصلة باستقلال الدول وسيادتها الوطنية ووحدتها الترابية. وأعرب قادة الدول العربية عن تقديرهم للجهود التي بذلها سمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في إنجاح أعمال القمة العربية الإفريقية الثالثة التي استضافتها دولة الكويت يومي 19 م و20 م نوفمبر عام 2013م. وأكدوا أهمية تعزيز التعاون العربي مع التجمعات الإقليمية من خلال آلية القمة المشتركة مع هذه التجمعات. وفي هذا الإطار دعوا إلى تنفيذ قرارات القمة العربية الإفريقية الثالثة ونتائجها وتفعيل آلياتها بما يؤدي إلى تمتين العلاقات العربية - الإفريقية وتوثيق الصلات في المجالات كافة.

وأشاد قادة الدول العربية بالدور الوطني للجيش اللبناني والقوى الأمنية اللبنانية فى صون الاستقرار والسلم الأهلي، مؤكدين ضرورة تعزيز قدرات الجيش والقوى الوطنية بلبنان لتمكينهما من القيام بمهامهما الوطنية. ووجهوا التحية لصمود لبنان في مقاومة العدوان الإسرائيلي المستمر عليه وعلى وجه الخصوص عدوان يوليو عام 2006م. وأكدوا أيضًا تضامنهم الكامل مع الشعب السوري ومطالبه المشروعة فى حقه في الحرية والديمقراطية والعدل والمساواة وإقامة نظام دولة يتمتع فيه جميع المواطنين السوريين بالحق في المشاركة في جميع مؤسساته دون إقصاء أو تمييز بسبب العرق أو الدين أو الطائفة. كما أكدوا في "إعلان الكويت" دعمهم الثابت للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بوصفه ممثلًا شرعيًا للشعب السوري. وأدانوا المجازر والقتل الجماعي الذي ترتكبه قوات النظام السوري ضد الشعب الأعزل بما في ذلك استخدامها للأسلحة المحرمة دوليًا. وطالبوا النظام السوري بالوقف الفوري لجميع الأعمال العسكرية ضد المواطنين السوريين ووضع حد نهائي لسفك الدماء وإزهاق الأرواح. كما دعوا الدول العربية ودول العالم إلى العمل على نحو حثيث لوقف حمام الدم وانتهاك الحرمات وتشريد المواطنين السوريين من ديارهم. ودعوا إلى عقد المؤتمر الدولي لجعل منطقة الشرق الأوسط خالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل في أقرب وقت ممكن. وجددوا كما جاء في "إعلان الكويت" موقفهم الثابت من إخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل وعلى نحو عاجل ووضع حد نهائي لسباق التسلح في المنطقة. وأكدوا تمسكهم بمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، داعين المجتمع الدولي إلى الزام إسرائيل بتوقيع معاهدة انتشار الأسلحة النووية والعمل على تفكيك ترسانتها من الأسلحة النووية. ورحبوا بالاتفاق التمهيدي الذي وقعته مجموعة (5+1) مع إيران في نوفمبر الماضي بشأن برنامج إيران النووي، داعين إلى ضرورة التنفيذ الدقيق والكامل لهذا الاتفاق بإشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وعدوا هذا الاتفاق "خطوة أولية" نحو اتفاق شامل ودائم بشأن البرنامج النووي الإيراني. ودعا قادة الدول العربية اليوم إلى إيجاد حل سياسي للأزمة السورية وفقًا لبيان مؤتمر السلام (جنيف 1) الصادر في 30 يونيو 2012 م، مشيدين بجهود سمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في تخفيف الأزمة الإنسانية الناجمة عنها. وأكدوا في "إعلان الكويت" الصادر في ختام اجتماع مجلس الجامعة العربية على مستوى القمة في دورته الخامسة والعشرين ضرورة تطبيق بيان (جنيف 1) ما يتيح للشعب السوري الانتقال السلمي لإعادة بناء الدولة وتحقيق المصالحة الوطنية بما يكفل المحافظة على استقلال سوريا وسيادتها ووحدة أراضيها وسلامة ترابها الوطني. ونوه الإعلان عاليًا بجهود سمو أمير دولة الكويت ومبادراته لتقديم العون الإنساني للاجئين والنازحين السوريين وتخفيف معاناتهم والدعم المادي السخي الذي قدمته دولة الكويت وشعبها لتحسين الوضع الإنساني للشعب السوري. كما أشادوا بالحرص الذي يبديه سمو أمير دولة الكويت في متابعة الشأن السوري الإنساني للأشقاء في سورية. ودعوا المجتمع الدولي إلى الإسهام بفاعلية وعلى نحو عملي لتحقيق الحل السياسي للأزمة السورية ووضع حد نهائي للحرب الدائرة والاقتتال.

ودعا قادة الدول العربية في "إعلان الكويت" الصادر في ختام الدورة الخامسة والعشرين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة إلى العمل الجاد والحثيث على مقاومة الإرهاب واقتلاع جذوره وتجفيف منابعه الفكرية والمادية. وطالبوا بوقف كافة أشكال النشر أو الترويج الإعلامي للأفكار الإرهابية أو التحريض على الكراهية والتفرقة والطائفية والتكفير وازدراء الأديان والمعتقدات. وأعلنوا رفضهم البات لكافة أشكال الابتزاز من قبل الجماعات الإرهابية سواء بالتهديد أو قتل الرهائن أو طلب فدية لتمويل جرائمها الغرهابية، مجددين التأكيد على إدانتهم الحازمة للإرهاب بجميع أشكاله وصوره وأيًا كان مصدره باعتباره "عملًا إجراميًا" أيًا كانت دوافعه ومبرراته. كما أعرب القادة العرب عن تضامنهم مع ليبيا ومساندتها في جهودها في الحفاظ على سيادتها الوطنية واستقلالها ورفض محاولات النيل من استقرارها ووحدة أراضيها. وأكدوا دعم جهود ليبيا في إعادة الإعمار وبناء الدولة بما في ذلك صياغة الدستور وتفعيل المصالحة الوطنية. كما رحبوا بنتائج ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل في الجمهورية اليمنية، مؤكدين دعمهم الكامل لوحدة اليمن واحترام سيادته واستقلاله ورفض أي تدخل في شؤونه الداخلية. وأعربوا عن دعمهم لتطلعات الشعب اليمني في وحدة وطنه وازدهاره واستقراره في ظل دولة مدنية ديمقراطية حديثة قائمة على مبدأ التوافق والشراكة الوطنية والحكم الرشيد. وشددوا على ضرورة احترام قرار مجلس الأمن رقم (2140) والتزام الأطراف والقوى اليمنية كافة بما ورد فيه. وأكدوا أيضًا دعمهم للقيادة السياسية اليمنية في جهودها الخاصة بالتصدي لأعمال العنف أو الأضرار باستقرار وأمن ووحدة اليمن ودعمه في حربه ضد الإرهاب. كما أعربوا عن دعمهم للتضامن العربي واعتماد العمل الاقتصادي الاجتماعي المشترك بوصفه الركيزة الأساسية للتعاون العربي. وفي هذا الاطار دعا القادة العرب في "إعلان الكويت" إلى زيادة الترابط في الهياكل الإنتاجية في الوطن العربي بما يضمن التحول التدريجي للاقتصادات العربية إلى اقتصادات تنافسية على مستوى العالم وتطوير الاقتصادات العربية لاسيما الإنتاجية منها واقتصادات المعرفة. وجدد قادة الدول العربية موقفهم الثابت إزاء سيادة دولة الإمارات العربية المتحدة على جزرها الثلاث التي تحتلها إيران وتأييد الإجراءات والوسائل السلمية كافة التي تتخذها الإمارات لاستعادة سيادتها على جزرها. ودعوا إيران إلى الاستجابة لمبادرة الإمارات بإيجاد حل سلمي لقضية الجزر الثلاث (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى) من خلال المفاوضات الجادة المباشرة أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية. وجدد القادة العرب تضامنهم الكامل مع السودان ودعمهم لسيادته الوطنية واستقلاله ووحدة أراضيه إضافة إلى رفضهم التدخل في شؤونه الداخلية ومساندتهم للحكومة السودانية في جهودها لتنفيذ كل الاتفاقيات المبرمة بينها وبين جنوب السودان. ودعوا المجتمع الدولي لانفاذ التعهدات الدولية بسد العجز في الاقتصاد السوداني والعمل على إعفاء ديونه وفقًا للمبادرات الدولية بهذا الشأن. كما رحبوا بتوقيع اتفاق السلام بين الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة في الدوحة في السادس من ابريل عام 2013 م، مؤكدين ضرورة انضمام جميع الحركات المتمردة إلى اتفاقات السلام الموقعة حول دارفور والانضمام إلى اتفاق الدوحة لعام 2011م.

كما رحب قادة الدول العربية في «إعلان الكويت» الصادر في ختام الدورة الخامسة والعشرين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة بالتحسن المطرد في عملية الاستقرار السياسي والأمني الذي تشهده جمهورية الصومال. وأعربوا عن تقديرهم للدور الذي تقوم به بعثة الاتحاد الإفريقي في الصومال وتعاونها مع قوات الحكومة الصومالية لتعزيز الوضع الأمني.

ودان القادة الأعمال الإرهابية التي يمارسها تنظيم (الشباب) ضد الشعب الصومالي وحكومته وضد بعثة الاتحاد الإفريقي، داعين جميع دول العالم إلى تقديم كافة أشكال الدعم والعون إلى الحكومة الصومالية لتمكينها من تحقيق السلم وإرساء الأمن وبناء مؤسسات الدولة.

وطالبوا الجهات المعنية بالعملية التعليمية في الدول العربية بالارتقاء بالمؤسسة التعليمية بأسرها على نحو عاجل وتأهيلها على نحو يكفل لها آداء رسالتها بكفاءة ومهنية واقتدار.

كما دعوا إلى التطوير النوعي لمناهج التعليم وعلى نحو خاص المناهج العلمية بما يواكب التطورات التقنية الحديثة واكتشافات العصر وفتوحاته العلمية وضمان أن يتمتع الخريجون بالمعرفة والمهارات العالية التي تتيح لهم الإسهام في دفع عملية التنمية وتحقيق النهضة العربية الشاملة.

وأعربوا عن التزامهم بالعمل على بناء القدرات البشرية لمواطني الدول العربية على نحو متصل وبشكل منهجي من خلال المؤسسات التعليمية ومؤسسات التكوين المهني بما يسهم في تراكم الرأسمال البشري القادر على دفع مسارات التنمية وإيلاء العناية بمحو الأموية وعلى نحو خاص في أوساط النساء وفي المناطق الريفية في أقرب الآجال وصولًا إلى مجتمع خال من الأمية يتمتع بقوة العلم والمعرفة.

وحث القادة العرب على متابعة الإصلاح المؤسسي والهيكلي لمنظومة العمل العربي المشترك وتجديد نظمها وتفعيل آلياتها.

ودعوا إلى تطوير آلية مجلس الجامعة على مستوى القمة لتشمل عقد قمم عربية نوعية تعنى بالقضايا ذات الأولوية الملحة في تطوير الدول العربية.

وأكد «إعلان الكويت» أن ذلك سيسهم في تقدم الدول العربية والارتقاء بمستوى الرفاه الإنساني للمواطني العربي وتكريس أعمالها لمناقشة هذه القضايا وبحثها ووضع الحلول الناجعة لها وخاصة في مجالات التعليم والثقافة والصحة وقضايا المرأة والشباب والطفولة وحقوق الإنسان.

وأشاد قادة الدول العربية بالإدارة المتميزة لسمو أمير دولة الكويت لأعمال الدورة الخامسة والعشرين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة.

وقال القادة العرب في «إعلان الكويت» : « نتوجه بخالص الامتنان والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت على إدارته المتميزة لأعمال القمة ونفاذ بصيرته في توجيه مداولاتها وعلى حرصه على تفعيل التضامن العربي وحدبه لإنجاز التقدم والتنمية الشاملة في الوطن العربي ومساهماته المقدرة في هذا المجال».

وأكدوا تصميمهم على تنفيذ ما ورد في «إعلان الكويت» من أجل تعزيز التضامن العربي وتحقيق نهضة عربية شاملة في جميع المسارات.

كما جدد قادة الدول العربية التزامهم بالعمل على ضمان استدامة نمو الاقتصاد وتنويع مصادره بما يحقق التقدم المطرد في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالعالم العربي على المدى الطويل.

ودعوا إلى إعطاء الأولوية لاستراتيجيات التنمية الصناعية والزراعية لتحقيق أهداف التنمية الشاملة بما في ذلك توسيع مشاركة المرأة في القوة العاملة وتوسيع قدرة الصناعات المتوسطة والصغيرة الداعمة لقطاعات البترول والغاز ومرافق البنية الأساسية والسياحة والتعمير.

وطالبوا المؤسسات المعنية في الحكومات العربية بالعمل على زيادة التبادل التجاري بين الدول العربية من خلال التكامل بين الاقتصادات العربية.

وفي هذا الصدد أكد القادة العرب في «إعلان الكويت» ضرورة الالتزام بتنفيذ الاتفاقيات المبرمة بين الدول العربية وخاصة منطقة التجارة العربية الحرة الكبرى والاتحاد الجمركي وصولًا إلى السوق العربية المشتركة وذلك من خلال إيجاد الآليات ذات المصداقية لتسوية النزاعات والعمل على إزالة الحواجز التجارية غير الجمركية.

كما أكدوا ضرورة خفض تكاليف المعاملات لاسيما تكاليف النقل وإنهاء البيروقراطية في التعامل التجاري ووضع الحلول لأزمة البنية الأساسية والقيود على القدرات.

ووجهوا شكرهم العميق لدولة الكويت وشعبها المضياف على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة ولحكومة دولة الكويت ومؤسساتها على التنظيم المحكم لأعمال القمة العربية وعلى دقة التحضير والإدارة الجيدة لأعمالها كما وجهوا الشكر لمعالي الأمين العام الدكتور نبيل العربي وموظفي جامعة الدول العربية على ما أبدوه من حرص لنجاح أعمال القمة.