أخبار عاجلة

التمرينات الفيزيائية لعلاج هبوط الأعضاء

التمرينات الفيزيائية لعلاج هبوط الأعضاء التمرينات الفيزيائية لعلاج هبوط الأعضاء

إن هبوط أعضاء الحوض (المثانة والرحم والمصران) هي حالة تخجل المرأة من ذكرها، وتظهر أعراضها بعد الولادة خصوصاً، وفي مرحلة انقطاع الطمث.وإن كان علاجها ارتكز على الجراحة حصراً في السابق، إلا أنها باتت اليوم تتمّ في عيادة المعالج الفيزيائي.
وللإطلاع على العلاجات التي تسمّى محافِظة، "سيدتي نت" يُحاور الاختصاصية في العلاج الفيزيائيّ نانسي رمّوز.

* ما هي الأسباب المسؤولة عن الإصابة بـ "هبوط أعضاء الحوض" لدى المرأة؟
هبوط أعضاء الحوض حالة تعني تحرّك هذه الأخيرة إلى الأسفل، ما يؤدي إلى ظهور أعراض مختلفة ترتبط بكلّ عضو. وتنتج عن ضعف أو ضرر يُصيب الأربطة والعضلات التي تثبت الأعضاء في مكانها الصحيح.

* ما هي الأعراض التي تنتج عن هذه الحالة؟
تختلف هذه الأعراض باختلاف تبدّل مكان العضو، وأبرزها:
_ الآلام وظهور نتوءات خارجيّة على المهبل، بالإضافة إلى الشعور بالثقل.
_ في حال هبوط المثانة، يحصل للمرأة سلس بولي أو تبوّل لاإرادي عند السعال أو العطس مثلاً، وزيادة في عدد مرّات التبوّل.
_ في حال هبوط الرحم، نتيجة قصر القناة المهبلية، يحصل ارتخاء في العضلات المحيطة بالمهبل.

* من المعروف أن علاج هذه الحالات يتمّ عبر الجراحة…لكن ماذا عن العلاجات المحافِظة؟
بعد الكشف السريري على المريضة، يتمّ تحويلها إلى الجراحة أو إلى الاختصاصي في العلاج الفيزيائيّ، إذا كانت الحالة في مراحلها الأولى.
وتجدر الإشارة إلى أن نسبة نجاح العلاج الفيزيائي بعد ولادة الطفل تكون 100%، خصوصاً إذا كانت المرأة صغيرة السنّ.

* ما هي التمرينات التي تُعيد تأهيل هذه المنطقة؟
يتم توجيه مجموعة من الأسئلة الخطية إلى المريضة لمعرفة أدق التفاصيل الخاصّة بحالتها.
أمّا في المرحلة الثانية، فيتمّ تعريف المريضة بأهداف العلاج الفيزيائي الذي يعمل على ضبط العضلات، وذلك:
_ لإعادة الضغط المهبلي إلى طبيعته.
_ لفهم كيفيّة شدّ وإرخاء العضلات، بالأسلوب الصحيح.
وتنحصر المرحلة الثالثة بتعليمها كيفية شدّ وتثبيت هذه العضلات، في أثناء العطس أوالسعال أوالضحك أوحمل بعض الأشياء الثقيلة.

* ما هو عدد الجلسات المطلوبة للعلاج؟
إذا كانت المشكلة تقتصر على ارتخاء العضلات، والمرأة لا تزال في سنّ صغيرة، فهي بحاجة إلى ما بين 10 و15 جلسة، بمعدّل 3 مرّات في الأسبوع، على أن تمتدّ كلّ واحدة منها لـ60 دقيقة.

* هل تجب المواظبة على هذه التمرينات، بعد إنهاء الجلسات المحدّدة للعلاج؟
يجب عدم التوقّف عن مزاولة هذه التمارين في المنزل، لتتحوّل إلى روتين للمرأة، يساعدها في:
* تقوية العضلات السفليّة، ما يُساعد بدوره في تحسين أدائها في العلاقة الزوجية.
* تحفيز تدفّق الدم وتعزيز الإحساس في المنطقة.
* ترميم قوّة العضل واستعادة صحّة المهبل.
* إعادة السماكة إلى جدار المهبل.

*هل من تمرينات وقائية يُمكن للنساء القيام بها، تجنّباً لبلوغ هذه الحالة؟
_ بالطبع. بعض التمرينات يمكن أن يحافظ على العضلات السفلية للمرأة قبل الحمل، ويساعدها في تقصير مدّة الولادة في ما بعد، ويعلّمها كيفيّة التنفّس السليم والدفع لإخراج المولود.

* ما هو تأثير هذه الحالة على العلاقة الزوجية الحميمة؟
تتسبّب هذه الحالة بالإحراج بسبب السلس البولي في أثناء العلاقة الزوجية الحميمة، ما يجعل المرأة تتهرّب من ممارستها، كما تمتلك انعكاسات نفسيّة تجعلها قلقة باستمرار.

شاهدي أيضاً:

خيارات صحيّة لوجبة الفطور

 

 

سيدتي