أخبار عاجلة

كليات التقنية العليا تناقش تعزيز التعاون مع قطاعات العمل

كليات التقنية العليا تناقش تعزيز التعاون مع قطاعات العمل كليات التقنية العليا تناقش تعزيز التعاون مع قطاعات العمل

ناقش الاجتماع الأول للمجلس الاستشاري في كليات التقنية العليا صباح أمس العديد من المقترحات لتعزيز التعاون بين الكليات وقطاعات العمل بما يدعم الوصول لمخرجات تلبي بشكل مستمر احتياجات سوق العمل من التخصصات المختلفة، وجاء الاجتماع بمقر كلية الطلاب بأبوظبي، بحضور معالي محمد عمران الشامسي، رئيس كليات التقنية العليا، والدكتور طيب كمالي، مدير كليات التقنية العليا على مستوى الدولة، وذلك بهدف وضع استراتيجية تفصيلية ورسم المسار المستقبلي لكليات التقنية العليا بما يعزز مسيرة نجاحها.

وحضر الاجتماع أعضاء المجلس الاستشاري من رؤساء ورؤساء تنفيذيين وكبار المسؤولين من 58 مؤسسة وشركة مرموقة في شتى قطاعات العمل بالدولة، أبرزها النفط والغاز، والإعلام، والاتصال، والتأمين، والمستشفيات والرعاية الصحية، والمصارف، والمؤسسات الحكومية البارزة، وغيرها.

 وقال محمد عمران الشامسي رئيس كليات التقنية العليا: إن هدف الكليات هو تخريج شباب اماراتي قادر على العمل بتميز وابداع في مختلف قطاعات العمل، لهذا حرصت الكليات على التواصل مع ممثلي قطاعات العمل والصناعة بالدولة من خلال المجلس الاستشاري، لمناقشة فرص تعزيز التعاون معهم، والاستماع لآرائهم ومقترحاتهم ومعرفة احتياجاتهم المستقبلية من التخصصات والكوادر بما يعزز من قدرة الكليات على تلبية تلك الاحتياجات بشكل مستمر .

برامج متخصصة

وأكد الشامسي، أن النقاش مع ممثلي قطاعات العمل كان ثريا جدا، وأثمر العديد من الأفكار والمقترحات التي تعزز العمل بين الجانبين، مشيرا الى عدة مقترحات طرحها المشاركون في المجلس منها الحاجة لبرامج أكثر تخصصا في مجالات مختلفة منها الهندسة وتقنية المعلومات والمحاسبة والتدقيق والمالية وغيرها..

كما أن المشاركين أكدوا أهمية برامج الدبلوم التي أعادة الكليات طرحها في ظل حاجة بعض القطاعات لمثل هذه الشهادات، منوها بأن الكليات تتيح للطلبة الدارسين في الدبلوم امكانية مواصلة تطورهم الأكاديمي، حيث إن المسار أمامهم مفتوح فيما بعد لمواصلة دراسة البكالوريوس بما يدعم تطورهم الوظيفي .

الخبرات العاملة

واشار أيضا الى أن هذا الاجتماع سيعزز التواصل بشكل أكبر بين المعنيين بتطوير المناهج في الكليات والمختصين في قطاعات العمل والشركات بما يدعم تنفيذ البرامج الأكاديمية المطلوبة في سوق العمل وبالمستوى المعرفي والتطبيقي المطلوب بحيث يكون الخريج مواكبا للاحتياجات والمستجدات، بالإضافة الى مناقشة امكانية الاستفادة من الخبرات العاملة في قطاعات الصناعة والعمل بحيث تستعين بهم الكلية في تدريس مواد متخصصة من خلال انتداب موظفين لهذا العمل، في ظل وجود خبرات متميزة في قطاع العمل.

لقاء سنوي

وذكر الشامسي أن هناك افكارا أخرى طرحت منها أهمية الربط بين كليات التقنية والشركات الكبرى العالمية التي لديها تعاون وشراكة مع شركات محلية موجودة بالدولة، وذلك بهدف تطوير مهارات وخبرات الشباب الخريج، منوها بأن هذا الاجتماع مع المجلس الاستشاري سيعقد سنويا في مارس من كل عام لبحث ما تم إنجازه بناء على المناقشات السابقة وما يمكن تطويره للمستقبل، في ظل وجود لقاءات دورية بين الكلية والمؤسسات المشاركة في المجلس طبقا للحاجة .

قطاعات حيوية

وكان رئيس كليات التقنية العليا، قد عبر عن سعادته بحضور أكثر من خمسين من الرؤساء التنفيذيين والمسؤولين الممثلين لكبريات المؤسسات وقطاعات العمل بالدولة، مؤكدا لهم أنهم يمثلون قطاعات العمل الحيوية البارزة التي تقدم الكليات برامجها التخصصية استجابةً لاحتياجاتها، وأهمها الطاقة..

والتصنيع، والتكنولوجيا، والاتصالات، والمصارف، والرعاية الصحية، والطيران، والإنشاء، مشيراً إلى أن التزامهم الجاد الذي أبدوه خلال الاجتماع ما هو إلا انعكاس لإيمانهم العميق بطلبة الكليات وقدرتهم على المساهمة الفاعلة في تحقيق النجاح المستقبلي لدولة الإمارات العربية المتحدة.

التعليم المستمر

من جانبه أكد الدكتور طيب كمالي، مدير كليات التقنية العليا على مستوى الدولة، في كلمته خلال الاجتماع نموذج "التعلم بالممارسة" الذي تركز عليه كليات التقنية العليا والهدف من تطبيقه إعداد الخريج المتكامل اكاديميا وشخصيا وعمليا، إضافةً إلى تقديم لمحة عامة عن البرامج الدراسية التخصصية بالكليات وارتباطها الوثيق بمبدأ "التعلم بالممارسة" وأهمية الاستجابة لاحتياجات الدولة من خلال تقديم المساقات الدراسية المطلوبة من جهات العمل.

المعارف والمهارات

وأكد كمالي أهمية اجتماع المجلس الاستشاري لما له من دور في تطوير برامج الكليات التي يتم تصميمها بدقة ودراسة وفق أعلى المستويات العالمية وباتباع نهج التعلم بالممارسة والتعليم التطبيقي، مشيرا لأهمية أن تستمع الكليات لما يحتاجه قطاع العمل والصناعة بالدولة، في ظل ايمانها بأهمية آرائهم في تعزيز اعداد كوادر تلبي بشكل مستمر حاجات سوق العمل.

وأشار الى حرصهم على الاستمرار في العمل الوثيق مع شركائهم المتميزين في المجلس الاستشاري لتوفير البرامج التخصصية المصممة لاستيفاء متطلبات جهات العمل وتزويد الخريجين بالمعارف الواسعة والمهارات المتقدمة لتمكينهم من المساهمة الفاعلة في مسيرة التنمية الاقتصادية بالدولة.

الطاولة المستديرة

وخلال الاجتماع قدم حمد ذياب، طالب في السنة الدراسية الأخيرة من برنامج البكالوريوس، عرضاَ عن مسابقة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول، وتلا ذلك تقديم تقرير من إعداد خلود المعلاّ، رئيس الموارد البشرية، حول الشراكة المهنية بين كليات التقنية العليا وجهات العمل.

وفي ختام اللقاء تم عقد حوار بناء حول طاولة مستديرة بعنوان " قطاعات العمل والقطاع الأكاديمي: فرص التعاون" .

أهمية اللغة العربية

 أشار المشاركون الى أهمية اللغة العربية وتعزيزها في البرامج المقدمة في الكليات بحيث يمتلك الطلبة مهاراتها بذات مستوى امتلاكهم لمهارات اللغة الانجليزية .

ويختص المجلس الاستشاري في توفير المشورة الاستراتيجية لكليات التقنية العليا حول البرامج الدراسية المقدمة والمحصلات العلمية المنشودة للخريجين والمطلوبة من جهات العمل، ومبادرات المناهج الدراسية المرتبطة بجهات العمل، مثل الخبرة العملية، والتدريب العملي الميداني، ومشاريع التخرج، والتقنيات والممارسات الحديثة التي يتوجب تضمينها في المنهاج الدراسي، وفرص التوظيف وتأسيس وريادة الأعمال المتاحة لخريجي كليات التقنية العليا.