أخبار عاجلة

«سلفيو الجزائر» يقاطعون «الرئاسة»: «النظام سيمرر مرشحه بعيدا عن الشعب»

أعلن حزب «الصحوة الحرة» السلفي من قبل السلطات الجزائرية مقاطعة الانتخابات الرئاسية المقررة في 17 أبريل 2014 بسبب ما سماه بـ«اتفاق النظام على تمرير مرشحه بعيدا عن الشرعية الشعبية».

وقال الحزب في بيان صحفي، ونشرته صحيفة «الشروق» اليومية، مساء الأحد: «نعلن نحن جبهة الصحوة الحرة الإسلامية السلفية عن مقاطعة الانتخابات الرئاسية الجزائرية لأنها لا تستجيب لمعايير الانتخابات الشفافة النزيهة التي نراها من زاويتنا السلفية والتي يتنافس فيها المرشحون كلهم من موقع ومنطلق ومسافة واحدة وهي اختيار الشعب لمرشحه بكل حرية ونزاهة لاختيار رئيسهم».

وأضاف: «نرى بأن مرشح النظام الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، سيفوز وطريقة فوزه ستكون بالأسلوب الذي سيختاره رجال النظام، ولعبة الصراع بين الأطراف والأجنحة، انتهت بتوافق على إدارة البلاد بتفاهم على الرئيس ونائبه بعده وطريقة إدارة الأزمة السياسية في البلاد والتي ليس للشعب فيها قول أو رأي أو اختيار».

وتابع: «نخبر الشعب الجزائري بأننا لسنا مع أحد من المرشحين كائنا من كان ولن نقوم بالترويج للانتخابات الرئاسية، ولانساند أحدا من المرشحين وسنقاطع انتخابات الرئاسة التي أغلقت لعبتها بين أجهزة النظام الحاكمة».