أخبار عاجلة

لأول مرة .. منع رواية من دخول دول عربية بسبب اسمها

لأول مرة .. منع رواية من دخول دول عربية بسبب اسمها لأول مرة .. منع رواية من دخول دول عربية بسبب اسمها

قال الناشر والإعلامي اللبناني أنطوان سعد أنه لأول مرة، يتم منع رواية عربية من دخول عدد من الدول العربية بشكل رسمى متوقعا أن يكون سبب المنع هو اعتراض هذه الدول على اسم الرواية وهو “رجل ضد الله” للكاتب المصري سمير زكي.

وأوضح أنطوان سعد  أن دار النشر لم تتمكن بعد من الاتفاق مع أي موزع أو مكتبة كبيرة في العالم العربي على توزيعها أو عرضها، ربما بسبب إسمها .

وأشار الناشر اللبنانى إلى أنه منذ صدورها عن دار “سائر المشرق” ببيروت نهاية العام الماضي،ومعظم موزعي الكتب الكبار في أكثر من دولة عربية خاصةً في والعراق الدولتين اللتين تضمّان أكبر عدد من القراء في العالم العربي، أظهروا ترددًا وعدم حماسة لعرضها على قرائهم بسبب إسمها على حد قولهم،موضحاً أنها المرة الاولى ربما التي تمنع فيها رواية من المرور عبر الحدود العربية بسبب الاسم لا المضمون الذي لم يكلّف الموزعون أنفسهم الإطلاع عليه والحكم على الرواية من خلاله بدلاً من التوقف فقط عند قراءة الغلاف.

وأضاف سعد أن مجلس إدارة دار “سائر المشرق” يدرس حالياً كافة السبل التي تسمح للرواية بالوصول لقارئها في كل مكان، من دون أدنى رقابة من الموزعين في العواصم العربية المختلفة، وهي الرقابة التي ظن الكثيرون أنها انتهت في عصر الانترنت والكتاب الإلكتروني لكن “لا زال الوضع على ما هو عليه ” على حد قوله.

وذكر الناشر اللبنانى أنه من الإجراءات الأولية التي اتخذتها دار سائر المشرق الترويج للنسخة الإلكترونية عبر موقع “النيل والفرات” الإلكتروني، إضافةً إلى إجراءات أخرى.

وكانت الرواية، قد طرحت لأول مرة في معرض بيال الدولي للكتاب بيروت، ونفذت نسبة كبيرة من طبعتها الأولى خلال المعرض، كما منح معظم من اطلعوا عليها لقب “دان براون الشرق” لصاحبها سمير زكي.

وتتناول الرواية قضية عبادة الشيطان و بداية ظهورها فى أواخر القرن الثامن عشر بمصر وهى رواية شيقة من الطراز الأول، تفرد مساحات من التأمل فى بعض الفروض التى توارثناها من جيل إلى جيل وتطرح إشكاليات عدة ما بين قديمة وجديدة على الساحة الإيمانية، مما شجع الناشر على تبنى هذه الرواية لتكون أول عمل مصري تنشره دار “سائر المشرق”.

وكان سمير ذكي كاتب الرواية ،قد قدم نفسه للقارئ العربي قبل عامين من خلال رواية “كلوت بك” أول رواية ترصد تاريخ مصانع الخمور في مصر والتي صدرت عن دار “ميريت”، وصدر منها قبل أيام الجزء الثاني والذي يحمل عنوان “الناسك”.

أونا