أخبار عاجلة

محمد بن راشد يأمر بتوزيع 114 مسكناً في منطقة القوز الثانية

محمد بن راشد يأمر بتوزيع 114 مسكناً في منطقة القوز الثانية محمد بن راشد يأمر بتوزيع 114 مسكناً في منطقة القوز الثانية

أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء (رعاه الله) بصفته حاكماً لإمارة دبي بالبدء في توزيع عدد  114     مسكناً في منطقة "القوز الثانية"، بتكلفة إجمالية تقارب 158 مليون درهم على المواطنين المستحقين للحصول على مساكن جاهزة من المشروع، وذلك في إطار حرص سموه على توفير سكن عصري للمواطنين يحقق استقرارهم الأسَريّ ويضمن لهم ولأسرهم الحياة الكريمة وأسباب الراحة والرفاهية وانسجاماً مع رؤية سموه تجاه وضع سعادة الإنسان في صدارة أولويات التنمية.

وأكد سامي عبدالله قرقاش، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان حرص المؤسسة على سرعة تنفيذ أوامر صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإنجاز المشاريع وبناء المساكن التي يوجّه سموه ببنائها وتخصيصها لمواطني دبي والتي تسهم بصورة كبيرة في توفير المسكن اللائق والمناسب في إطار حرص واهتمام سموه بتوفير رغد العيش والحياة الكريمة للمواطنين وتحسين جودة الحياة ، وقال إن هذا ليس بغريب على سموه حيث عوّدنا دائماً على مكرماته العديدة تجاه أبنائه المواطنين.

وأوضح قرقاش أن المشروع يأتي ضمن مشاريع الإحلال للمناطق السكنية القديمة والتي تبنتها المؤسسة في مناطق مشرف ، جميرا ، الخوانيج ، ومن ثم القوز للحفاظ على النسيج الاجتماعي واستقرار أهالى المنطقة في أحيائهم الأصلية . 

من جانبه، كشف المهندس برهان الحباي مساعد المدير التنفيذي للقطاع الهندسي أن المؤسسة قد أنجزت المشروع على مساحة إجمالية لأرض المشروع بحدود (10.4 هكتار) ، حيث يتألف المشروع من 114 مسكناً ذات ثلاثة نماذج تصميمية بواقع (16) مسكناً من النموذج المؤلَّف من غرفتي نوم دور أرضي فقط، وعدد (46) مسكناً نموذج ثلاث غرف نوم دور أرضي، وعدد (52) مسكناً نموذج أربع غرف نوم دور أرضي، ويتميز كل نموذج بطرازين معماريين هما (الأندلسي) و(الإسلامي)  وبمساحات أراضٍ سكنية مختلفة بمتوسط مساحة تبلغ (9,863 قدم مربع).

وأشار الحباي إلى أن نجاح المشروع وإنجازه بشكل متميز جاء نتيجة خطة عمل أعدتها المؤسسة وعملت على تنفيذها وفق الرؤى والأهداف التي وضعت لها مسبقاً وبدأت بدراسة شاملة ومسح لمنطقة الشعبية القديمة في "القوز الثانية"، اتضح معها أن مساكن الشعبية في وضع متهالك ومن غير المجدي سواء من الناحية الاقتصادية أو الاجتماعية لسكان المنطقة إعادة تأهيلها أو صيانتها حيث يبلغ مجموع المساكن فيها 75 مسكناً ومعدل مساحات قطع الأراضي (3600 قدم مربع / أبعاد الأرض 60 قدماً × 60 قدماً).

وبناءً على نتائج الدراسة، اتخذت المؤسسة قراراً وباعتماد مجلس إدارتها الموقّر في العام 2007 بضرورة إنشاء مشروع مساكن جديدة لسكان الشعبية القديمة تم اختيار موقعه بالتنسيق مع "بلدية دبي" ليكون مجاوراً للشعبية القديمة بدلاً من إبعاد السكان لمناطق أخرى لضمان الإبقاء على تواصلهم مع منطقتهم، آخذين بعين الاعتبار الحفاظ على الروابط الاجتماعية والنمو السكاني لأهالي المنطقة.

وقال الحباي إن المساكن الجديدة روعي في تصميمها أن تكون ملبيّة لكل الشروط والصحية والترفيهية والجمالية ومتناسبة مع احتياجات ونمط حياة الأُسَر الإماراتية، وتفي بمتطلبات واحتياجات مختلف الفئات المستحقة، إضافة إلى إنشاء الطرق الدائمة وتوفير الإنارة اللازمة لها، وربط المشروع بشبكة الصرف الصحي العمومية، علاوة على الخدمات المحيطة بمساكن المشروع مثل المسجد الذي هو قيد الانجاز حالياً وحديقة بحيرة القوز.

من جهته، أفاد المهندس محمد بورحيمة، مساعد المدير التنفيذي لقطاع الإسكان بالمؤسسة، أن المشروع المتكامل يُعدُّ جزءاً من مبادرات مشاريع إحلال المساكن القديمة المتهالكة التي تشكل خطراً على ساكنيها بأخرى جديدة متوافقة مع أحدث مواصفات الأمان والسلامة من أجل توفير حياة مستقرة وآمنة للمواطنين، مؤكداً حرص المؤسسة على التلبيّة الفوريّة للتوجيهات السامية بسرعة توزيعها على مستحقيها وفق معايير محددة سواء كانوا من فئة المنح أو فئة القروض.
>