أخبار عاجلة

440 مليون راكب استخدموا وسائل النقل الجماعي في دبي في 2013

440 مليون راكب استخدموا وسائل النقل الجماعي في دبي في 2013 440 مليون راكب استخدموا وسائل النقل الجماعي في دبي في 2013

كشف مطر الطاير رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات أن وسائل النقل الجماعي في الهيئة والتي تشمل مترو دبي وحافلات المواصلات العامة، ووسائل النقل البحري بالإضافة إلى سيارات الأجرة (تاكسي دبي وشركات الامتياز)، نقلت في عام 2013 وفقا للأرقام الصادرة من قسم الإحصاء في الهيئة، 440 مليوناً و672 ألف راكب، مقارنة بنحو 367 مليوناً و657 ألف راكب في عام 2012، ونحو 346 مليوناً و500 ألف راكب في 2011، وبلغ متوسط عدد مستخدمي وسائل النقل الجماعي يوميا في العام الماضي نحو مليون و300 ألف راكب، مقارنة بنحو مليون راكب في 2012، ونحو 963 ألف راكب في 2011.

وأكد الطاير أن منظومة النقل الجماعي في دبي اصبحت اليوم عنصراً رئيساً في حركة تنقل السكان في مختلف مناطق الإمارة، وتبذل الهيئة جهوداً كبيره في أن تكون هذه المنظومة الخيار الأول والمفضل لدى السكان من مواطنين ومقيمين وزوار في تنقلهم اليومي سواء للذهاب للعمل أو لقضاء اوقات الفراغ، مشيراً إلى أن جهود الهيئة في هذا الجانب اتت بنتائج كبيره تتمثل في النمو المتزايد لعدد مستخدمي وسائل النقل الجماعي، حيث ارتفعت نسبة مساهمة وسائل المواصلات في حركة السكان من 6% في عام 2006 إلى 13% في عام 2013، وتسعى الهيئة لرفع هذه النسبة إلى 20% بحلول عام 2020، كما تمكنت الهيئة من إحداث تغيير وتطوير في ثقافة السكان بمختلف شرائحه تجاه استخدام وسائل المواصلات العامة، حيث بدأ السكان يتلمسون فوائد ومزايا استخدام النقل الجماعي مثل الراحة النفسية والجسدية للركاب، والتوفير المالي، وارتفاع مستوى السلامة، وتقليل النفقات المترتبة على استخدام المركبات من الوقود والصيانة المركبات وغيرها.

وأضاف: نقل مترو دبي بخطية الأحمر والأخضر، العام الماضي 137 مليوناً و759 ألف راكب مقارنة بنحو 109 ملايين و491 ألف راكب في 2012، ونحو 69 مليون راكب في 2011، وبلغ عدد مستخدمي الخط الأحمر العام الماضي قرابة 89 مليون راكب، مقارنة بنحو 71 مليوناً و914 ألف راكب في 2012، و60 مليوناً و24 ألف راكب في عام 2011، فيما نقل الخط الأخضر العام الماضي 48 مليوناً و873 ألف راكب، مقارنة بنحو 37 مليوناً و576 ألف راكب في عام 2012، موضحاً ان متوسط العدد اليومي لمستخدمي المترو العام الماضي بلغ أكثر من 450 ألف راكب، وواصل في أيام الإجازات الى أكثر من نصف مليون راكب يومياً، في حين كان المتوسط اليومي لعدد الركاب في عام 2012 قرابة 300 ألف راكب.

وأشار  إلى أن عدد مستخدمي حافلات المواصلات العامة في العام الماضي بلغ 115 مليوناً و670 الفاً و587 راكباً، مقارنة بنحو 107 ملايين و800 ألف راكب في عام 2012، ويقدر عدد مستخدمي الحافلات يوميا بحوالي 321 ألف راكب، مقارنه بنحو 299 ألف راكب في 2012، وبلغ عدد مستخدمي وسائل النقل البحري التي تشمل العبرات والباص المائي والتاكسي المائي وفيري دبي العام الماضي قرابة 13 مليوناً و223 ألف راكب، محافظة على ثابتها مع عام 2012، موضحا ان العبرات استحوذت على نصيب الاسد من عدد ركاب وسائل النقل البحري حيث نقلت قرابة 12 مليون راكب، وتوزع باقي العدد بين الباص المائي والتاكسي المائي وفيري دبي.

وأوضح  أن إجمالي عدد ركاب سيارات الأجرة (تاكسي دبي وشركات الامتياز) العام الماضي بلغ 174 مليوناً و18 ألف راكب، مقارنة بنحو 137 مليوناً و390 ألف راكباً في عام 2012، وبلغ عدد مستخدمي مركبات تاكسي دبي المملوكة لهيئة الطرق والمواصلات نحو 72 مليوناً و167 ألف راكب، في حين بلغ عدد ركب مركبات الأجرة التابعة لشركات الامتياز 101 مليون و850 ألف راكب.

وأعرب مطر الطاير عن سروره بهذه المؤشرات التي تؤكد فاعلية الخطط والبرامج التي نفذتها الهيئة في توفير بدائل متنوعة لتنقل السكان في دبي، موضحاً أن الخطط الاستراتيجية والتنفيذية للطرق والنقل التي تعمل هيئة الطرق والمواصلات بموجبها تركز على مبدأ التكامل بمعنى أن تحقيق الانسيابية وسهولة التنقل في الإمارة تعتمد على توفير حلولا متكاملة تشمل تطوير وتوسيع شبكات الطرق والمعابر، وتطوير نظام النقل الجماعي بجميع عناصره من مترو ومترام وحافلات ووسائل نقل بحري، وتطوير أنظمة المرور والنقل التقنية اللازمة لتحقيق أفضل استغلال وأعلى كفاءة لنظام الطرق والنقل الجماعي، وكذلك تطبيق السياسات القادرة على الحد من اعتماد الجمهور شبه الكلي على المركبات الخاصة وزيادة اعتمادهم على وسائل وأساليب النقل الأخرى شاملة وسائل النقل الجماعي، والمشاركة في الرحلات لا سيما في مدينة كدبي تزيد فيها ملكية المركبات الخاصة عن مركبة لكل شخصين من السكان.

وأضاف: سيشهد الربع الأخير من العام الجاري دخول منظومة جديدة ونوعية للنظام النقل الجماعي، حيث سيتم تشغيل ترام دبي الذي يخدم مناطق حيوية مثل المرسى وجميرا بيتش ريزدنس ومدينة دبي للأعلام وقرية المعرفة وغيرها، كما يرتبط الترام مع مترو دبي في محطتي مرسى دبي وأبراج بحيرات جميرا، ويلتقي الترام أيضاً مع القطار المعلق (المونوريل) لنخلة جميرا عند مدخل النخلة بشارع الصفوح.
>