أخبار عاجلة

مطالبة باستطلاع رأي عن «تخفيض سن الحصول على الرخصة»

مطالبة باستطلاع رأي عن «تخفيض سن الحصول على الرخصة» مطالبة باستطلاع رأي عن «تخفيض سن الحصول على الرخصة»

أثار اقتراح اللواء المستشار مهندس محمد سيف الزفين مساعد القائد العام لشؤون العمليات في شرطة دبي المتعلق بخفض سن الحصول على رخصة القيادة ردود فعل متباينة في المجتمع الإماراتي منها دعوات وجهت من قبل المواطنين لإجراء استطلاع رأي يظهر مدى تقبل المواطنين أو رفضهم لهذه الفكرة ، كذلك طالبت إحدى المواطنات إجراء مناظرة مع اللواء الزفين حول هذا المقترح لإثبات وجهة نظرها بأن هذا المقترح ضد مصلحة الشباب والمجتمع وأنه بمثابة إطلاق العنان لهم في الشوارع وهم لا يدركون خطورة قيادة السيارة على حد قولها.

وقال اللواء المهندس المستشار محمد سيف الزفين، مساعد القائد العام لشؤون العمليات، رئيس مجلس المرور الاتحادي، إن قانون المرور الاتحادي يجيز لمن أكمل سن السابعة عشرة بأن يتقدم للحصول على رخصة قيادة دراجة نارية بالرغم من خطورتها على حياة سائقيها وصعوبة قيادتها.

مؤكداً بأنه كان الأولى أن يجيز القانون نفس السن القانوني للمتقدمين للحصول على رخصة قيادة مركبة خفيفة أيضاً، كونها أسهل من ناحية تعليم القيادة، وأكثر أمناً على حياة سائقيها مقارنة بالدراجات النارية. وانقسم المواطنون بين مؤيد ومعارض للفكرة مؤكدين أنها لها سلبيات وإيجابيات وأنه لا ضرر منها إذا تم إقرارها بناء على بنود خاصة تضمن حماية أرواح الشباب وتخدم المصلحة العامة.

معاناة

ومن ناحية أخرى أشارت إحدى المواطنات أنها تعاني من حصول ابنها الاكبر على رخصة القيادة من كثرة دفع الاموال بسبب الطيش والتهور ومجاراته لاصدقائه من الشباب، وأنها لا ترغب في أن تزيد معاناتها مع ابنيها الآخرين والتي شارف الأوسط منهما على بلوغ سن 17 عاما، خاصة بعدما دارت نقاشات أظهرت تأييد الابناء للمقترح لمجرد إشباع رغبتهم في امتلاك وقيادة سيارة في حين أولياء الامور هم الضحايا إضافة إلى وقوع مميتة لا قدر الله يذهب ضحيتها هؤلاء الشباب.

ولفتت أيضا إلى أنها في آخر مرة توجهت فيها إلى شبك الحجز لأخذ سيارة ابنها الاكبر والذي لم يمر على حصوله على رخصة القيادة سوى 7 أشهر حجزت فيها السيارة أكثر من 4 أشهر بسبب المخالفات حيث وصلت مبالغها لاكثر من 50 ألف درهم، لاحظت على الحائط مئات من مفاتيح السيارات العائدة لشباب تم حجز مركباتهم، في حين أكد لها أحد الموظفين هناك أن تلك السيارات دائمة الحجز وأن أغلبها يقودها شباب متهور.

احتياجات

 

أشارت إحدى المواطنات إلى أن هناك فكرة خاطئة عن قيام الشاب بمساعدة أسرته بعد حصوله على رخصة القيادة، خاصة وأنها من تجربة شخصية من المحيطين بها وجدت أنه بمجرد أن يحصل الشاب على رخصة القيادة لا يعود إلى البيت إلا نادرا ولا يكترث باحتياجات البيت.