أخبار عاجلة

مسؤول أممي: تركيا استقبلت 10 أضعاف ما استقبلته دول أوروبا من اللاجئين السوريين

قال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنطونيو جوتيريس، «لا ينبغي لأحد أن ينسى أن تركيا استقبلت من اللاجئين السوريين عشرة أضعاف ما استقبلته الدول الأوروبية مجتمعة».

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها المفوض الأممي، الخميس، في اجتماع المجلس الدائم لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا بالعاصمة النمساوية فيينا، والتي أوضح فيها أن الأزمة السورية من أكبر وأصعب الأزمات الإنسانية التي شهدها العالم في آخر 10 سنوات.

وذكر أن الصراعات والاشتباكات المختلفة التي تشهدها سوريا لم تؤدِ فقط إلى أزمات إنسانية وإنما أسفرت في الوقت ذاته عن خطر يهدد السلم والأمن العالميين، مشيرًا إلى أن سوريا ستتحول في غضون عدة أعوام من ثاني أكبر دولة كانت تستضيف اللاجئين على أراضيها إلى أسرع دولة منتجة للاجئين.

وأوضح «جوتيريس» أن تقارير الأمم المتحدة تشير إلى وجود 2.5 مليون لاجئ سوري في دول الجوار السوري، مضيفا: «لكن بحلول نهاية العام 2014 سيصل هذا الرقم إلى 4 ملايين لاجئ، فضلا عن 6 ملايين آخرين نزحوا داخل سوريا، وهذا أمر مقلق للغاية، وليس من الممكن أن يبقى أكثر من نصف الشعب على قيد الحياة دون أن تقدم لهم المساعدات الإنسانية».

ولفت إلى أن تركيا تعتبر ثاني أكبر دولة تحتضن على أراضيها لاجئين سوريين، موضحا أن الأعباء زادت على دول الجوار السوري التي تستضيف لاجئين سوريين، وهي تركيا والأردن ولبنان والعراق ومصر.

وأشار إلى أن تركيا أنفقت 2.5 مليار دولار من ميزانيتها من أجل تلبية احتياجات اللاجئين الموجودين على أراضيها منذ بدء الأزمة السورية، مؤكدا أن الأزمة السورية الراهنة تؤثر بشكل كبير على دول الجوار.