أخبار عاجلة

وزير النقل ل«الرياض»: الحديث عن سقوط الجسور مبالغ فيه وتم فحص جميع كباري المملكة

وزير النقل ل«الرياض»: الحديث عن سقوط الجسور مبالغ فيه وتم فحص جميع كباري المملكة وزير النقل ل«الرياض»: الحديث عن سقوط الجسور مبالغ فيه وتم فحص جميع كباري المملكة

    وصف وزير النقل جبارة الصريصري في تصريح الى الرياض كثرة الحديث عن سقوط الجسور في المملكة بأنه مبالغ فيه، فيما امتنع الحديث عن نتائج لجنة معرفة أسباب سقوط جسري الثمامة وطريق الدمام، ولكنه المح إلى أن جامعة الملك فهد للبترول والمعادن قدمت نتائج تحقيقاتها المستقلة إلى الوزارة، فيما أكد أن الوزارة قامت بفحص كل جسور المملكة في الفترة الحالية.

وقال الصريصري ل"الرياض": "عمليات سقوط الجسور (الكباري) بولغ فيه، المسألة أن ما حدث هو لجسرين فقط، الأول سقوط جسر الثمامة، الذي سبق أن انهار بتاريخ 17/1/1435ه، والوزارة في هذا الخصوص أوضحت الأسباب، وقالت إن الجسر يتكون من 13 فتحة، والأرض التي كانت مجاورة للجسر حدث أن استنزفت التربة الموجودة في هذه الأرض، وبالتالي تحول السيل من 13 فتحة في الجسر إلى ثلاث فتحات فقط، وبالتالي حدث السقوط الجزئي للجسر، مما يظهر انه ليست هناك أخطاء فنية في بناء الجسر، وإنما هو سبب خارجي".

فيما أوضح الوزير عن سقوط معبر الجمال في طريق الدمام بأنه بني من نحو 30 سنة او أكثر، مضيفاً "ووزارة النقل اوفدت جهة مستقلة وهي جامعة الملك فهد للبترول والمعادن لتقوم بتقييم المشروع والمسببات، وقدمت الجامعة تقريرها مشكورا، وأوضحت الأسباب، والآن اللجنة التي تحقق في الموضوع لتقوم بإظهار الحقيقة، وان شاء الله تظهر النتائج قريباً، ولا استطيع أن أدلي بشيء حتى تظهر نتائج التحقيق".

وشدد الوزير على انه في كل مشروع تنفذه الوزارة وليست الجسور فقط هناك مكتب هندسي مشرف على تنفيذ المشروع، وهناك أيضاً مهندسون من الوزارة يشرفون على المهندس والمقاول، وبالتالي هناك إشراف جيد من الوزارة بهذين الأسلوبين، وبالنسبة للجسور الآن نحن زيادة في التأكيد على سلامتها طلبنا من جهات مختصة خارجية أن تقوم بالكشف على جميع الجسور فقط للاطمئنان".

يأتي هذا الحديث من الوزير من الرياض قبل ايام معدودة من من استضافة وزير النقل جبارة الصريصري في أكاديمية الحوار التابع لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، والذي سيستضيف الوزير يوم الاحد القادم ليستقبل أجوبة من جميع المشاركين في هذا الحوار.

واستقبل الوزير حتى يوم أمس 297 سؤالاً متنوعاً من كل مواطني المملكة، صوت لها نحو 39198 صوت على جودة الأسئلة، وذلك من 13433 مستخدماً شاركوا في طرح الأسئلة والتصويت على الأسئلة.

ووجهت أسئلة متعددة للوزير عن مشاريع الوزارة ومنها أسئلة خاصة بسقوط الجسور، مثل هذا السؤال القائل فيه سائله "معالي الوزير بعد هذه الأخبار المخيفة سقط العديد من الجسور في المملكة ومن ثم اصدر معاليك قراراً بإنشاء إدارة الجسور والمنشآت أي قبل شهرين من الآن! أين كانت هذه الإدارة ولماذا لم تفعل من قبل؟ وهل صحيح أن عقدي مقاول صيانة الجسرين الذين سقطوا اي الثمامة وطريق الدمام -الرياض السريع هو عقد لنفس المقاول".

وكانت وزارة النقل أعلنت أن أسباب حدوث انهيار جزء لأحد معابر الإبل على طريق الرياض - الدمام السريع ووفقاً لفريق هندسي وبحثي متخصص كان بسبب تآكل الحديد للمعبر مما وفر فرصة لحدوث تسرب للمياه ومن ثم صدأ هذا الجزء في حين ثبت أن جودة الخرسانة عالية وكذلك الكيابل الرئيسية التي ثبت سلامتها لافتة في الوقت ذاته استمرار التحقيقات الشاملة والدقيقة مع كافة الأطراف سواءً مقاول الصيانة أو الجهة المسؤولة في الوزارة لكشف أوجه الخطأ ومحاسبة المُقصر.