أخبار عاجلة

وزير الشؤون الإسلامية يختتم زيارته للهند بعد اجتماعاته ولقاءاته بقادة العمل الإسلامي

وزير الشؤون الإسلامية يختتم زيارته للهند بعد اجتماعاته ولقاءاته بقادة العمل الإسلامي وزير الشؤون الإسلامية يختتم زيارته للهند بعد اجتماعاته ولقاءاته بقادة العمل الإسلامي

    اختتم وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ زيارته لجمهورية الهند وأبدى عدد من قيادات العمل الإسلامي في الهند سعادتهم بالزيارة، والنتائج المثمرة والبناءة التي تمخضت عنها في دعم العمل الإسلامي، والدعوي على جميع المستويات، معبرين عن تقديرهم للخدمات الكبيرة، والمشروعات المتتابعة التي قامت وتقوم بها المملكة، خدمة لضيوف الرحمن، وما قدمته وتقدمه من مساندة، ودعم متواصل لقضايا الإسلام والمسلمين على مختلف الصعد، منوهين بالمكانة الرفيعة، للمملكة العربية في قلوب وأفئدة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها لاحتضانها الحرمين الشريفين، وجعلها الكتاب والسنة دستوراً لها. وعبر وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد عن سعادته بزيارة الهند، وبالاجتماعات التي عقدها مع عدد من المسؤولين، وقيادات العمل الإسلامي والدعوي في الهند، موجهاً الشكر للجميع على ما استقبل به والوفد المرافق له من حفاوة وترحيب، والحرص الذي أبدوه على التواصل مع المملكة لما فيه خدمة العمل الإسلامي والدعوي، مبيناً أن دين الإسلام بالمعنى العام هو عمود دين الله تعالى الذي جعله لأنبيائه كافة. وجدد التأكيد على أن المملكة حريصة على دوام الصلة بأهل الحديث في القارة الهندية، وفي غيرها، منوهاً إلى حاجة الأمة إلى التنوع في العمل الإسلامي، وأن يكمل بعضنا بعضاً في الدعوة الإسلامية، مؤكداً أن وزارته تمد جسور التعاون والمحبة والدعوة وفق منهج أهل السنة والجماعة. وقال "إن المملكة حريصة كل الحرص على التواصل مع المسلمين في شتى أنحاء العالم عموماً، وفي القارة الهندية على وجه الخصوص، والتعاون معهم فيما يخدم الإسلام والمسلمين وفق منهج إسلامي وسطي معتدل بعيداً عن الغلو والتطرف". مشدداً على أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو النائب الثاني - حفظهم الله - لا يألون جهداً في مد يد العون والمساندة للمسلمين دون التدخل في الشؤون الداخلية في بلدانهم وما هذه الزيارة إلا تأكيد لحرصهم على مواصلة التعاون لما يخدم الأمة الإسلامية. رافق الوزير في زيارته للهند التي جاءت بناءً على دعوة تلقاها من رئيس الجامعة الإسلامية "دار العلوم ديوبند" الشيخ أبو القاسم النعماني، كل من وكيل الوزارة للشؤون الإسلامية الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله العمار، ووكيل الوزارة المساعد المشرف العام على العلاقات والإعلام سلمان بن محمد العُمري، وعدد من المسؤولين في الوزارة.