أخبار عاجلة

اعتماد أسماء 354 مستحقاً لمنحة الزواج بقيمة 12.7 مليون درهم

اعتماد أسماء 354 مستحقاً لمنحة الزواج بقيمة 12.7 مليون درهم اعتماد أسماء 354 مستحقاً لمنحة الزواج بقيمة 12.7 مليون درهم

اعتمدت معالي الدكتورة ميثاء سالم الشامسي، وزيرة الدولة رئيس مجلس إدارة صندوق الزواج، أسماء 354 مستفيداً من منح الزواج من الدفعة الأولى لعام 2014 من منحة الصندوق، بإجمالي اثني عشر مليونا وسبعمائة وستين الف درهم، تم تحويلها بالفعل للمستفيدين عن طريق حساباتهم البنكية وإخطارهم من خلال الرسائل النصية القصيرة.

ويقدم صندوق الزواج المنحة المالية للمواطنين المقبلين على الزواج كدعم مادي من أجل المساهمة في تكوين بناء أسرة إماراتية متماسكة تسهم في استقرار المجتمع ضمن شروط وضوابط المنحة التي تساهم في تشجيع الزواج من المواطنات.

وأكدت معالي الدكتورة ميثاء الشامسي أهمية التواصل مع جمهور المستفيدين من منحة الزواج بشكل خاص والشباب المقبل على الزواج بشكل عام من خلال تمكينهم من التواصل المباشر مع القيادة العليا في المؤسسة والمشاركة في طرح الآراء والأفكار ووضع الحلول المناسبة للعقبات التي تواجههم في مسيرة حياتهم الأسرية.

حوار وزاري

جاء ذلك ضمن مبادرة " الحوار الوزاري " الذي أطلقته مؤسسة صندوق الزواج للتحاور مع الدكتورة ميثاء سالم الشامسي رئيس مجلس إدارة الصندوق وبشكل مباشر عبر حساب المؤسسة في مواقع التواصل الاجتماعي ولمدة عام كامل والذي يهدف الى تعزيز اللقاءات بين جمهور الصندوق وقياداته حيث يتواصل من خلاله مع رئيس مجلس المؤسسة مباشرة في لقاءات دورية تشمل 6 موضوعات حوارية مختلفة تهم الأسرة الإماراتية بشكل عام والمقبلين على الزواج بشكل خاص وأكدت الشامسي بأنه جاء الاختيار للإعلام الجديد وسيلة للتحاور مع الشباب كونها الوسيلة الاكثر انتشارا بين فئة الشباب مما يجعل من العملية التوعوية أكثر حداثة. حيث تعد وسائل التواصل الاجتماعي بمثابة أداة مهمة لقياس ورصد آراء الجمهور، والحصول على المعلومات الفورية، كما تعد وسيلة لتبادل وجهات النظر بين المسئولين وأفراد المجتمع على كافة مستوياتهم.

ويأتي ذلك من منطلق حرص قيادة الصندوق على التواصل المباشر مع الجمهور بهدف تطوير جودة الخدمات الاجتماعية بطرق مبتكرة وتسهيل الوصول إليها.

وقالت الشامسي إن الهدف من هذه اللقاءات رفع الوعي الأسري والمجتمعي بالارتكاز إلى عناصر قوة الاسرة الإماراتية ومساندة الأسرة على الاستقرار وتجاوز الخلافات الأسرية بالتدخلات المنهجية من خلال وضع خطط مدروسة اساسها تقوية طرق الاتصال واللقاءات المباشرة مع الجمهور ودعماً لأهداف المؤسسة في زيادة الوعي الأسري بقواعد تكوين الأسرة السليمة والعمل على تحقيق رؤية المؤسسة الرامية إلى بناء أسرة إماراتية متماسكة تسهم في استقرار المجتمع.

وقد طرحت الشامسي من خلال حساب المؤسسة على تويتر والفيس بوك وحسب الخطة الزمنية التي أعدت للمبادرة عددا من الاسئلة الخاصة عن تهيئة كل من الفتاة والشاب للزواج وعن كيفية إعداد الفتاة للزواج وما هو دور الأسرة في ذلك حيث لاقت هذه المبادرة تفاعلا كبيرا من الشباب ومن المهتمين بشؤون الأسرة ودعت جميع الاراء التي تقدمت إلى معاليها إلى أهمية تهيئة الزوجين لمفهوم الزواج قبل الارتباط وزيادة الوعي الأسري من خلال انخراط كليهما في دورات تأهيلية لمفهوم الزواج ودعت الجميع الى ضرورة إلى تكثيف الجهود للارتقاء بمهام ومسؤوليات الأسرة الإماراتية بتكاتف جميع الجهات التعليمية والاجتماعية والإعلامية.

توجيهات عليا

أشارت الشامسي إلى أن هذا التوجه يأتي امتثالاً لتوجهات الاتحادية من أجل تسخير التكنولوجيا والاستفادة من الإقبال الهائل عليها من قبل الجمهور لصالح خدمة أفراد الجمهور أنفسهم، منوهة معاليها بإن مؤسسة الصندوق تولي اهتماماً بالغاً بتقديم أفضل الخدمات الحكومية لكافة المتعاملين بيسر وكفاءة لتحقيق أهدافها سواء لنشر التوعية الأسرية والتعريف برسالتها في تقديم الدعم المادي والمعنوي من أجل الارتقاء بالوعي الأسري، والمساهمة في إرساء الثقافة الاماراتية الرامية الى تحقيق التلاحم الأسري.