أخبار عاجلة

محمد بن زايد: الحفاظ على إرث آبائنا والاحتفاء بـه ينطلق من مبادئ خليفة في التنمية الحضارية

أكد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أن الحفاظ على تاريخ وإرث آبائنا وأجدادنا والاحتفاء به ينطلق من المبادئ الأساسية التي يؤمن بها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في التنمية الحضارية لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال سموه إن أجدادنا أسسوا بكل همة وصبر وعزيمة اللبنات الأولى للبناء الشامخ الذي ننظر إليه بكل فخر واعتزاز، وقد عاهدناهم ونجدد عهدنا اليوم، إن هذه المسيرة ستبقى شامخة بإذن الله، وسيواصل أبناء الإمارات تحقيق رؤية أجدادهم وسيحملون راية وطنهم عالية للأجيال المقبلة.

جاء ذلك خلال مشاركة سموه أمس في المسيرة الوطنية الاحتفالية إيذاناً بانطلاق مهرجان قصر الحصن بأبوظبي في دورته الثانية، حيث تقدم سموه المسيرة التي شارك فيها عدد من سمو أولياء العهود وسمو الشيوخ وأعيان البلاد وجموع المواطنين من مختلف أنحاء الإمارات، حيث تلاحم المشاركون معاً قيادة وشعباً في هذه المسيرة الاحتفالية التي انطلقت من قصر المنهل باتجاه قصر الحصن احتفاء بماضٍ عريقٍ وإرثٍ تاريخيٍ يمتد لأكثر من 250 عاماً.

 

وأضاف الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ان مهرجان قصر الحصن يمثل مبادرة حيوية ونموذجية للتعبير عن مرحلة تاريخية مهمة وممتدة الى وقتنا الحاضر تعكس المنجزات والمكتسبات التي تحققت على ارض الإمارات وترسم الخطوات المستقبلية لرحلة البناء والتنمية والتطوير.

وقال سموه «إنه كلما تقدمنا وتطورنا في حياتنا الاقتصادية والاجتماعية فإننا نتمسك أكثر وأكثر بماضينا وتاريخنا العريق، ننظر إليه بإعجاب ونستمد منه قوتنا نحو المستقبل».

وأضاف سمو ولي عهد أبوظبي ان المسيرة التي قطعناها اليوم ضمن فعاليات مهرجان القصر هي تعبير صادق عما نكنه ونحمله لذلك الإرث الوطني من الاعتزاز والفخر والعرفان والتقدير بعطاء الرعيل الأول.

وأشاد سموه بمستوى تنظيم المهرجان وما وصل اليه من تميز ملحوظ في دورته الثانية ومشاركة إيجابية وفاعلة للجهات والمؤسسات في مهرجان الحصن وما عرضته من معروضات ومنتوجات ومشغولات يدوية وحرفية متقنة تعكس مدى الثراء والغنى الذي يتسم به تراثنا الأصيل.

فعاليات المهرجان

 

 

وقد شارك في المسيرة وفعاليات المهرجان سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان وسمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة وسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية والشيخ سيف بن محمد آل نهيان وسمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني وسمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية وسمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع والشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة وعدد من شيوخ آل نهيان وأعضاء المجلس التنفيذي في أبوظبي وكبار المسؤولين.

 

وعند وصول سمو ولي عهد أبوظبي وسمو أولياء العهود والشيوخ قصر الحصن قام سموه بجولة داخل القصر تعرف من القائمين عليه على المراحل التي أنجزت في عمليات الترميم الحديث للقصر واستمع لشرح وافٍ حول المواد المستخدمة في الترميم وطريقة الترميم بحيث تحافظ على نمطه الأصيل وطرازه المتميز وأهم الخطوات المتبقية حتى الانتهاء من صيانة وترميم مبنى القصر بالكامل والذي بني من الحجر المرجاني والأحجار الشاطئية في تلك المرحلة.

ترميم القصر

 

وأكد القائمون على ترميم القصر بأن الترميم يتم وفق أعلى المعايير والمواصفات الدولية المتبعة في صيانة المواقع الأثرية والتراثية.

واستمع الجميع الى شرح عن القلعة الداخلية القديمة التي بنيت في عهد الشيخ شخبوط بن ذياب آل نهيان سنة 1797 (نهاية القرن الثامن عشر) وهي القلعة التي أعيد ترميمها بتوجيهات من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كما كانت عليه في عهد زايد بن خليفة آل نهيان (زايد الأول)، كما استمع إلى شرح عن أعمال التنقيب داخل القصر.

وتضمنت جولة سموه المجلس الاستشاري وهو المجلس الذي شهد الاجتماعات ومباحثات أصحاب السمو حكام الإمارات قبل قيام الاتحاد، حيث اتخذ بعد قيام الاتحاد مجلساً لانعقاد دورات المجلس الاستشاري لإمارة أبوظبي.

 

بعدها قام الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بجولة في الباحة الخارجية للقصر المخصصة لإقامة الأهازيج التراثية والشعبية الأصيلة، والتي يشارك فيها عدد من فرق الفنون الشعبية، حيث شارك سموه وعدد من الشيوخ والمواطنين في أداء بعض اللوحات التراثية.WAM - وقام سموه بجولة شملت أرجاء المهرجان والمناطق المخصصة لإقامة الأنشطة والفعاليات وتفقد الأماكن المخصصة لإقامة السوق الشعبي التي تحاكي دكاكينها الأسواق الشعبية القديمة.

عرض كفاليا

وشهد سمو ولي عهد أبوظبي وسمو أولياء العهود والشيوخ وكبار المسؤولين عرض "كفاليا في قصر الحصن"، وهو استعراض مسرحي يجمع بين فنون الفروسية والأدائية من إخراج نورمان لاتوريل أحد مؤسسي سيرك دوسوليه ويعتمد الاستعراض على التقنيات المبتكرة والمهارات البدنية والمؤثرات الصوتية والضوئية لإبراز المكونات الأصيلة لتراث الإمارات والبيئات التي يزخر بها والاحتفاء بالفروسية والصقارة والغوص والنخلة وأهمية قصر الحصن والتعريف بدوره المهم في الثقافة المحلية.

ويمزج عرض كفاليا بين حركة الخيول وأداء الفنانين بتناغم وانسجام أمام خلفية من الصور والأضواء دائمة التغيير والتي تعرض على شاشة بعرض 60 متراً، حيث تنطلق الخيول بحرية ترسم لوحات معبرة عن العلاقة بين الخيل والخيال في البيئة العربية وتشارك 11 سلالة من الخيول بينها العربية الأصيلة والإسبانية.

ويستلهم العرض القيم والصفات النبيلة التي يرمز إليها الخيل بما فيها الاحترام المتبادل والتعاطف والصبر والثقة وهو ما ينسجم مع مكانة قصر الحصن في الذاكرة الحية لمجتمع الإمارات كأقدم مبنى تاريخي في إمارة أبوظبي والذي يعد رمزاً لنشأة العاصمة ومثالاً للشموخ والأصالة والتقاليد.

 

 

ويتضمن مهرجان قصر الحصن 2014 الذي تنظمه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة بالتعاون مع المركز الوطني للوثائق والبحوث في الفترة بين 20 فبراير الجاري إلى 1 مارس المقبل مجموعة متنوعة من الأنشطة والفعاليات التي تعكس التراث العمراني والحضاري والإنساني لدولة الإمارات العربية المتحدة وتصور ماضي وتاريخ الدولة من خلال مكونات البيئة المحلية والوقوف على تنوعها.

ويقام مهرجان الحصن للسنة الثانية على التوالي احتفاءً بالمبنى التاريخي " قصر الحصن " الذي تم تشييده قبل أكثر من 250 سنة باعتباره رمزاً حضارياً عريقاً شهد تحولات تاريخية مهمة وما مثله من بعد ثقافي واجتماعي مميز.

مسيرة وطنية

 

وقد أحيت هذه المسيرة الوطنية السنوية ذكرى الرحلة الطويلة التي كانت تخوضها قبائل بني ياس ابتداءً من مكان إقامتها في واحة ليوا في المنطقة الغربية قاطعة الصحراء وصولاً إلى جزيرة أبوظبي.

وتنقسم أنشطة المهرجان في الساحة الخارجية الى أربعة أركان هي، البيئة البحرية، التي تتحدث عن صيد الأسماك وتروي تاريخ اللؤلؤ وقصة صناعة السفن والأهازيج البحرية، وركن الصحراء، الذي يركز على التعريف بعادات وتقاليد أهل الصحراء، وركن الواحات، الذي يعرض بيئة الواحات وحياة الأجداد، الذين سكنوها وإبراز عاداتهم وتقاليدهم، التي تعتبر امتداداً لبقية البيئات، وتسليط الضوء على النخلة التي كان لها دور كبير في حياتهم، وركن جزيرة أبوظبي، الذي يقدم لمحة عامة عنها في القرنين الثامن والتاسع عشر وسكانها وأهم الأعمال التي قاموا بها في هذه الجزيرة.

 

 

 

 

 

 

كما تتضمن فعاليات قصر الحصن خمس ندوات مفتوحة للجماهير، تتطرق مواضيعها إلى أهمية قصر الحصن وقصة البناء وضيوف القصر عبر التاريخ وأهميته الثقافية والاجتماعية في الحاضر والمستقبل ومراحل تطويره وارتباطه بتأسيس العاصمة أبوظبي.