إسلام 205 أشخاص بمركز المعلومات الإسلامي التابع لدار البر

إسلام 205 أشخاص بمركز المعلومات الإسلامي التابع لدار البر إسلام 205 أشخاص بمركز المعلومات الإسلامي التابع لدار البر

ذكر راشد الجنيبي مدير مركز المعلومات الإسلامي للتعريف بالإسلام التابع لجمعية دار البر في دبي أن 205 أشخاص من الأفراد والأسر أشهروا إسلامهم خلال ينايرالماضي وهم من (الفلبين، الصين، الهند، وكينيا، المانيا، إيطاليا، أمريكا، بولندا، سيريلانكا، ، لبنان، جنوب أفريقيا، البرازيل، نيبال، إندونيسيا)، ومشيراً إلى أن المركز يقوم بدوره ضمن استراتيجية وأهداف جمعية دار البر ونشاطها الثقافي والتعريفي بالإسلام الوسطي المعتدل لدى الجاليات والذي توليه الجمعية اهتمامها ودعمها بالدعاة والمحاضرات والإصدارات الدعوية المختلفة وقد بلغت الدروس والمحاضرات أكثر من400 درس ومحاضرة، كما استقبل المركز بمقره أكثر من 240 زائراً ممن يبحثون عن الهداية فضلاً عن آلاف الزوار لموقعه الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي.

وأشار الجنيبي إلى مشاركة المركز مع المسلمين الجدد في عدة فعاليات منها ملتقى زايد بن محمد العائلي بالخوانيج، وإقامة بطولة البولينغ للمسلمين الجدد، ورعاية اللقاء الاجتماعي للجالية الصينية بقاعة المحاضرات بمقر جمعية دار البر، واستضافة الداعية الصينية صفية ليو للاستفادة من تجربتها الدعوية للإسلام، وزيارة المسلمين الجدد لمتحف "السلام عليك يارسول الله" بمقر جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم بدبي، وقد أشهر عدد من المسلمين الجدد من أبناء الجاليات إسلامهم خلال هذه الفعاليات فيما تم توزيع المئات من الكتب والمطبوعات المترجمة حول مبادئ الإسلام ووسطيته وتعاليمه السمحة.

وأوضح أن المركز يضم نحو 15 داعية من العاملين لديه والمتطوعين معه ويقومون بمتابعة المسلمين الجدد ويجيبون على أسئلة المتصلين والزائرين حول تعليم الإسلام وشريعته السمحاء وأخلاقياته والسيرة العطرة للنبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم نبي الإنسانية والرحمة، وعرض نماذج من قصص الهداية بالمركز والتعريف بالإسلام عملاً بقوله تعالى: (ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة)، وينظم المركز الدورات والمحاضرات بالمركز وأماكن تجمعات الجاليات، كما يقدم دعمه المادي والمعنوي لتأليف قلوب المسلمين الجدد، وتعليمهم تعاليم الدين واللغة العربية وقصار سور القرآن الكريم وترجمة معانيها، والتعاون لدمجهم في الحياة الاجتماعية عبر الأنشطة الترفيهية والثقافية وإيفادهم لأداء مناسك العمرة.
>