أخبار عاجلة

الصين: هناك حاجة لحل سياسي في سوريا قبيل التصويت على المساعدات

دعت الصين، الخميس، إلى التوصل لحل سياسي في سوريا، بعد أن قال دبلوماسيون إن مجلس الأمن من المرجح أن يصوت على مشروع قرار لزيادة المساعدات الإنسانية لسوريا الجمعة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية، هوا تشون ينج، إن الصين تشارك بنشاط في عملية إصدار القرار. وأضافت: «نحن نعتقد أنه في ظل الظروف الراهنة يتعين أن يعمل مجلس الأمن بشكل بناء على الدفع من أجل التوصل لحل سياسي للمشكلة في سوريا، وأن يعمل بشكل بناء على دفع طرفي الصراع في سوريا إلى الدخول في محادثات وحوار. والعمل يجب كذلك أن يحترم المباديء الإرشادية التي تتضعها الأمم المتحدة فيما يتعلق بالمساعدات الإنسانية والالتزام بمبدأ عادل ومحايد».

وأضافت قائلة: «نأمل أن يتمكن الأطراف في مجلس الأمن من مواصلة تطوير مشاورات بناءة والتوصل إلى توافق واسع النطاق يمكن تحقيقه ويبقي على وحدة مجلس الأمن ليتحدث بصوت واحد للعالم الخارجي».

واستكملت استراليا والأردن ولوكسمبورج مشروع القرار، الأربعاء، ويتضمن مطالبة بحرية دخول المساعدات الانسانية عبر الحدود وانهاء القصف والغارات الجوية بما في ذلك استخدام البراميل المتفجرة ويهدد «بخطوات إضافية» في حال عدم الالتزام.

وكانت هذه من بين أكثر النقاط الشائكة التي طرحت خلال محادثات استمرت نحو أسبوعين. وقال دبلوماسيون غربيون إنه لم يتضح ما إذا كانت موسكو وبكين وهما من الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن التي تتمتع بحق النقض (الفيتو) ستؤيدان مشروع القرار أم ستعطلانه.

وحمت مدعومة بالصين سوريا داخل مجلس الأمن على مدى الحرب الأهلية المستمرة منذ 3سنوات. فقد عطلت الدولتان 3 قرارات تدين حكومة الرئيس السوري، بشار الأسد، وتهددها بعقوبات محتملة.