أخبار عاجلة

بدء مؤتمر التأهيل الإعلامي الخليجي في أميركية الشارقة

بدء مؤتمر التأهيل الإعلامي الخليجي في أميركية الشارقة بدء مؤتمر التأهيل الإعلامي الخليجي في أميركية الشارقة

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة الأميركية افتتح الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للإعلام في الجامعة الأميركية في الشارقة أمس مؤتمر التأهيل الإعلامي في دول مجلس التعاون "مخرجات التعليم واحتياجات سوق العمل".

واستضاف المؤتمر عددا من قادة الفكر الإعلامي والأكاديميين الإعلاميين وطلبة وخريجي الجامعة الأميركية في الشارقة وغيرها من مؤسسات التعليم العالي الذين ناقشوا سبل ردم الفجوة بين مخرجات التعليم العالي واحتياجات سوق العمل. وانطلاقاً من الرؤية الاستراتيجية للجامعة في تحديد أهم قضايا المجتمع والمشاركة في التفاعل معها فإن هذا المؤتمر شكل مبادرة ريادية في بناء العلاقات التشاركية بين مؤسسات التعليم العالي وقطاع الإعلام.

اهتمام متنامٍ

وأشار الدكتور توماس هوكستيتلر مدير الجامعة الأميركية في الشارقة بالوكالة في كلمته الافتتاحية إلى الاهتمام المتنامي بدور الإعلام في المجتمعات المعاصرة، حيث تلعب الوسائل الإعلامية دوراً بارزاً في التنمية الثقافية والاجتماعية من خلال ما تنقله من محتويات متنوعة للجمهور، مضيفا أن مؤسسات التعليم العالي تفاعلت مع هذا الواقع بدعم أقسامها التي تدرس الإعلام والاتصال وتنمية برامج التدريب الإعلامية.

وعبر الدكتور هوكستيتلر في ختام كلمته عن سعادته باستضافة الجامعة لأكاديميين وإعلاميين وشخصيات مرموقة في صناعة الإعلام لمناقشة قضايا تطوير التعليم وإبداعات الشباب وفرص العمل والنهوض بالمعايير المهنية للعمل الإعلامي.

وشدد فيليب سيب بروفيسور الصحافة والدبلوماسية العامة والعلاقات الدولية في جامعة كالوفورنيا الجنوبية في كلمته الرئيسية على أهمية إعداد منهج تعليمي يرتبط ارتباطا وثيقا باللغة العربية، مشيرا إلى ندرة الكتب الإعلامية التي تتناول قضايا المجتمعات العربية، وقال "من المستحيل أن يبدأ أي شخص مشواره المهني في هذا المجال دون قراءة كتاب إدوارد سعيد الاستشراق."

وكانت أول جلسة نقاشية بعنوان (ردم الهوة بين التعليم العالي وقطاع العمل الإعلامي) وأدارت حلقة النقاش كارولين فرج مدير سي ان ان العربية ورئيس عمليات سي ان ان دبي.

وشارك في الحلقة إبراهيم العابد المدير العام للمجلس الوطني للإعلام وقال: إنه من الضروري لقطاع الإعلام والدراسات الأكاديمية التعاون معا مؤكداً على أهمية توفير فرص لتدريب الطلبة لردم الفجوة بين نظريات القطاع الإعلامي وجانبه العملي. وتحدث في هذه الحلقة أيضاً الدكتور علي جابر مدير عام مجموعة إم بي سي وكلية إعلام محمد بن راشد في الجامعة الأميركية بدبي وقال "إن قطاع الإعلام مليء بالحرفيين الماهرين ولا يوجد عدد كاف من المفكرين وقد يصبح هؤلاء الحرفيون بلا فائدة مع تطور التكنولوجيا فعلى الإعلاميين تطوير معرفتهم في مختلف المجالات والعلوم."

حلقات نقاش

 

تناولت حلقات النقاش الأخرى مختلف المواضيع بما فيها استخدام اللغة العربية في التعليم والإنتاج الإعلامي وفرص الإعلام الرقمي وتحدياته ودور برامج الحوار في الإعلام العربي.

 وتحدث في المؤتمر عدد من كبرى الشخصيات الإعلامية بمن فيهم: أسامة سمرة مدير مركز الشارقة الإعلامي ديفيد باتوراك الرئيس التنفيذي لشبكة أو إس إن وكمال دمشقي المدير الإقليمي التنفيذي لشركة ليو برونيت ورانية برغوت كبير مقدمي البرامج في مجموعة إم بي سي وأحمد مصطفى رئيس تحرير سكاي نيوز عربية وأحمد سالم عضو مجلس إدارة مؤسسة الشارقة للإعلام وحضره ممثلون حكوميون وإعلاميون والمسؤولون في أميركية الشارقة وعدد كبير من الأساتذة والطلبة والمهتمين من خارج الجامعة.