ننشر شهادة أحد أصدقاء ضحايا “سانت كاترين” عن الحادث

ننشر شهادة أحد أصدقاء ضحايا “سانت كاترين” عن الحادث ننشر شهادة أحد أصدقاء ضحايا “سانت كاترين” عن الحادث

الشهادة

نشر “هيثم التابعي”، عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، وهو أحد أصدقاء “مها الأسود” و”محمد فاروق” اللذين نجحت قوات الإغاثة في إنقاذهما، شهادته عما حدث لزملائه في جبال سانت كاترين.

وأكد “التابعي”، أن ما يتم تداوله عن الواقعة، ليست سوى شائعات وكذب وافتراء، في ظل تعدد الروايات التي تتحدث بدواعي سياسية بحتة.

وأوضح أنه لمس في مكالمته بالقوات المسلحة والصحفيين وعدد من بدو سيناء اهتماما كبيرا لإنقاذ الشباب، وقامت القوات المسلحة بتحريك كتيبة كاملة لإغاثة الشباب المنكوب، وتحركت بعد ساعات قليلة من البلاغات في ظل وقوع تفجير طابا في نفس القطاع يوم الاثنين الماضي، ولم تستطع القوات الوصول إليهم بسبب تأخر الوقت وألقوا إليهم إعاشة وبطاطين.

ونفى “التابعي”، أن يكون المسئولون قد رفضوا إرسال طائرات إغاثة لأصدقائه، وان ما قيل عن “10 أيام عشان مفيش اجانب” مجرد أكذوبة.

وأضاف: “الحقائق المؤكدة أن المنطقة جبلية وعرة وفيه ظرف مناخي استثنائي إضافة إلى ذلك أن الامكانيات نفسها في البلد تعبانة والعقل الباطن للمصريين ما بقاش يفرق معاه فكرة مين يموت أو ازاي يموت.

وطالب التابعي المواطنين والشباب بعدم إلقاء التهم جزافا والبحث عن طريقة عمل مؤسسي أهلي يعمل على تقديم خدمات الإنقاذ المجانية.
> وأكد أن الثلج على جبل يجعل صخور الجبل هشة ولا يمكن أبدا التحرك والسير عليها، ولذلك لم يستطع البدو الوصول إليهم بالرغم من معرفتهم التامة بدروب الجبال ، مختتما بقوله: “أسوأ حاجة اننا بندفن اصحابنا واصحاب اصحابنا كل يوم.. وأريد أن أموت بهدوء”.

أونا