«الأعمال الأورومتوسطية» يقدم تمويلاً للقطاع الخاص بـ22 مليار دولار

«الأعمال الأورومتوسطية» يقدم تمويلاً للقطاع الخاص بـ22 مليار دولار «الأعمال الأورومتوسطية» يقدم تمويلاً للقطاع الخاص بـ22 مليار دولار

كتب : جهاد الطويل الثلاثاء 21-01-2014 15:17

ينظم تحالف اتحادات الأعمال الأورومتوسطية المؤتمر الأورومتوسطى الثالث للتمويل بالقاهرة، يومى 19 و20 فبراير، لعرض الآليات المتاحة للتجارة والصناعة والخدمات للقطاع الخاص فى جنوب البحر الأبيض من خطوط تمويل ميسّر ومنح ومعونة فنية تتجاوز 22 مليار دولار.

وقال أحمد الوكيل، رئيس اتحاد الغرف التجارية المصرية ونائب رئيس اتحاد غرف البحر الابيض أن هذا الحدث يأتى فى اطار برنامج الاتحاد للتوعية بكافة الإمكانيات المتاحة للقطاع الخاص المصرى ليؤدى دوره فى التنمية وخلق فرص عمل لابناء .

واكد الوكيل بأن هذا المؤتمر الدولى فى دورته الثالثة قد نجح فى جذب قيادات الهيئات التمويلية الدولية حيث سيتحدث به قيادات الاتحاد الاوروبى، والبنك الدولى، وبنك الانماء الافريقى، وبنك الإستثمار الأوروبى، والبنك الاوروبى للتعمير والتنمية، وصندوق التنمية السعودى، وصندوق الكويت الانمائى، وبنك التعمير الألمانى، وهيئة التنمية الفرنسية، وهيئات المعونة اليابانية، والصينية والايطالية والاسبانية والكندية.

وأوضح محمد السويدى، رئيس اتحاد الصناعات، أن هدف المؤتمر فتح قنوات اتصال مع الهيئات المانحة التى لم تتعامل معها مصر مسبقاً، وتعظيم الاستفادة من المنح والآليات التمويلية الميسرة المتوافرة لمنطقة البحر الأبيض ككل.

وأضاف أن الحصول على التمويل هو عنق الزجاجة التى تمنع نمو المشروعات الصغيرة والمتوسطة القائمة، وقيد على الاستثمارات الجديدة، وأصبح اليوم استخدام الآليات المقدمة من الهيئات المانحة هو أحد السبل الأساسية لتمويل خطط النمو والتحديث وهو ما ننفذه من خلال الكثير من المشاريع القطاعية والإقليمية.

وأشار الدكتور نادر رياض، رئيس اتحاد منظمات الأعمال المصرية - الأوروبية إلى أن المؤتمر سيبدأ بكلمة للدكتور زياد بهاء الدين نائب رئيس الوزراء، ويشارك فيه وزيرا التجارة والصناعة، والاستثمار، وفيليب فونتان فيف نائب رئيس بنك الاستثمار الأوروبى، ورؤساء منظمات الأعمال المشاركة.

وأضاف د. علاء عز، أمين عام المؤتمر، إنه سيشهد عرض تفاصيل المسح الشامل الذى جرى خلال الستة أشهر الماضية لكل آليات التمويل المقدمة من هيئات المعونات والبنوك والصناديق الإنمائية، التى بلغت 22 مليار دولار، مقدمة للشركات المصرية وشركات جنوب البحر الأبيض أو الشركات الأجنبية التى ترغب فى الاستثمار فى جنوب البحر الأبيض، بهدف جذب الاستثمارات ولتمويل خطط النمو والتحديث.

DMC