أخبار عاجلة

وزير إماراتي يدافع عن استقبال سيلفان شالوم: المنتقدون هم الحاقدين

اعتبر أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أن من ينتقدون استقبال بلاده وزير الطاقة والمياه الإسرائيلي، سيلفان شالوم، هم من يحقدون على الإمارات بسبب ما حققته من نجاح إقليمي.

وقال إن «حملة جديدة» ضد الإمارات «يحمل لوائها من يحمل الضغينة والعداء» لها، بسبب «نجاحها ودورها الإقليمي والدولي»، وذلك على خلفية مشاركة وزير إسرائيلي، في اجتماع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (إيرينا)، وإعلان الوفد الكويتي 2مقاطعته للمؤتمر احتجاجًا على المشاركة الإسرائيلية.

وتابع الوزير الإماراتي على حسابه على «تويتر»: «تبدأ حملة جديدة ضد وطني الإمارات حول مشاركة وزير إسرائيلي في مداولات الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، حملة تنتهي وأخرى تبدأ، ويحمل لوائها من يحمل الضغينة والعداء للإمارات، ويؤرقه نجاحها ودورها الإقليمي والدولي الرائد، وريادة تجربتها العربية التنموية المباركة».

وأضاف «قرقاش»: « معظم المتحاملين لا يهمهم موضوع مشاركة إسرائيل في مداولات (إيرينا)، بل هدف حقدهم الإمارات، وإن إستبدلوا عنوان هجومهم بعنوان آخر كل ما جد جديد، والحقيقة، التي يدركها كل منصف، أن الإمارات نجحت نجاحًا باهرًا في الفوز بإستضافة مقر (إيرينا) كمنظمة رائدة تتحدث عن المستقبل و بلغة تخاطب العالم. نجاحنا هذا لم تدركه العديد من الدول النامية، و الدليل أنه فيما عدا اليابان وكينيا والإمارات لا توجد مقرات لمنظمات دولية خارج العالم الغربي».

وتابع الوزير الإماراتي: «استطاعت الإمارات، وعبر توازن دقيق، أن تميز بين عضوية إسرائيل في (أيرينا) و بين التطبيع الثنائي الذي تسعى إليه إسرائيل و لم تتمكن منه، هذا التوازن الدقيق عجز عنه الكثير من العرب ونجحت فيه الإمارات، فلا تطبيع ثنائي منفصل ومنعزل عن مسيرة السلام ونجاحها من خلال حل الدولتين».

وأضاف الدكتور أنور قرقاش: «هذه هي الحقيقة وهذا هو منهج الإمارات وهو خط السير الذي يعرفه المحب والمنصف وأما الحاقد فسيبقى يرمي حجره دون أن يطال الإمارات و نجاحها، فالإمارات نجحت دوليًا في استضافتها لإيرينا وميزت بعقل ونضج بين مصلحتها الوطنية من جهة وبين أن تنجرف نحو التطبيع المجاني كما انجرف غيرها».

وكانت الكويت قد أعلنت مقاطعتها للمؤتمر الدولي للطاقة المتجددة الذي يُعقد في الإمارات العربية المتحدة، بسبب مشاركة وفد إسرائيلي، وقالت وزارة الكهرباء والمياه الكويتية في بيان لها إنها ألغت مشاركتها في فعاليات المؤتمر الدولي للطاقة المتجددة، الذي يُنظم في العاصمة الإماراتية أبو ظبي «بسبب وجود وفد يُمثل إسرائيل في هذه الفعالية»، وتابع البيان: «لم نكن نعلم بمشاركة وفد إسرائيلي، وقررنا عدم المشاركة فور علمنا بذلك».

وعلق وزير الطاقة والمياه ورئيس الوفد الإسرائيلي، سيلفان شالوم على قرار مقاطعة الوفد الكويتي للمؤتمر، على صفحته على «فيس بوك» قائلًا: «أنا في المؤتمر الدولي للطاقة المتجددة في أبو ظبي، أمس (السبت) أُبلغنا أن الوفد الكويتي قرر مقاطعة المؤتمر غضبًا من مشاركتنا، وعلى الرغم من ذلك، يشارك في المؤتمر وزراء من عشرات الدول، من بينهم دول عربية، بعد ساعات سألقي كلمتي في المؤتمر، أمام مئات الحاضرين هنا».

وكتب «شالوم» على صفحته الرسمية، السبت، فور وصوله إلى أبو ظبي قائلًا: «سبت مبارك على الجميع من أبو ظبي البعيدة، التي أتواجد بها في مؤتمر بهدف تقوية علاقات إسرائيل بالعالم العربي».

ووصل وزير الكهرباء والمياه الإسرائيلي، سلفان شالوم، المنتمي لحزب «الليكود»، الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، على رأس وفد، السبت، إلى العاصمة الإماراتية أبو ظبي، للمشاركة في المؤتمر الدولي للطاقة المتجددة.

وقالت صحيفة «يديعوت أحرونوت» إن هذه الزيارة، التي تستمر ثلاث أيام، هي الأولى لوزير إسرائيلي للإمارات العربية المتحدة، منذ اغتيال القيادي بحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، محمود المبحوح، بالإمارات، في يناير 2010.

SputnikNews

شبكة عيون الإخبارية