أخبار عاجلة

"المش.. الفسيخ.. السمن النباتى.. والكوارع".. طريقك للموت البطىء

"المش.. الفسيخ.. السمن النباتى.. والكوارع".. طريقك للموت البطىء "المش.. الفسيخ.. السمن النباتى.. والكوارع".. طريقك للموت البطىء

هل تعتقد أن المسلى النباتى صحى، ولا ضرر منه؟ وأن الكوارع تقوى مفاصلك، وأن تعتيق المش يزيده قيمة؟.. مفاهيمك التى نشأت عليها قد تمثل سببا لموتك البطىء، بعد معاناتك سنوات من أمراض مزمنة.

دودة المش تأكل نسيج أعضاء الجسم
> الدكتور خالد يوسف أخصائى أمراض السمنة والنحافة يوضح آثار المش على أعضاء الإنسان الداخلية قائلا، "مش البلاص" تقوم بزيارته ذبابة عندما تشتم رائحته المنبعثة من البلاص مهما كان إحكامه، ومهما كانت تلك الرائحة من الخفة بحيث لا يشعر بها الإنسان.

وأضاف "يوسف" أن الذبابة تضع بيضها على الغطاء الذى نعتقد أنه محكم، ثم يفقس البيض عن ديدان (يرقات) ضئيلة الحجم يصعب ملاحظتها بالعين البشرية المجردة.

تتسلل الديدان عبر غطاء البلاص، لتتغذى على الجبن والمش الذى بداخله. وتستكمل نموها ليرقة ثم تتحول إلى عذراء (خادرة) على جدار البلاص من الداخل وذلك إن لم تتمكن من التسلل عبر الغطاء إلى خارج البلاص، لتتحول إلى العذراء فى الأماكن الجافة، ثم تفسق منها ذبابات يافعة، ولكن ما هى تلك الذبابة الخطيرة التى تخدعنا فنظن أنّها دود المش؟

هى عضو فى عائلة الذباب القافز"بيوفيليدى Piophilidae". ولقد اكتسبت تلك الذبابة اسمها، لما ليرقاتها من مقدرة غير عادية لدفع نفسها فى الهواء.

وهى من آكلات البقايا المتحللة، فتتغذى على المواد المتحللة، وقد وجدت على جثث المومياوات المصرية. وبسبب إصابتها المتأخرة على الجثث، فإن ذبابة "بيوفيلا كيساى "اعتبرت ذات فائدة فى فحوص الطب الشرعى للجثث بعد الوفاة وفى تقدير "الزمن منذ الموت". تلك الذبابات الصغيرة غالبا ما تعتبر سببا فى "التدويد العرضى" للمعدة، حيث تجتاح يرقات الذبابة الأنسجة الحية للحيوانات والإنسان.

وعند تناول المش بالدود تمر الديدان خلال الجهاز الهضمى للإنسان مسببا أضرارا ينجم عنها الإسهال, وآلام البطن أو المغص, والغثيان والدوار, والأعراض الهضمية الأخرى.

وعندما يحدث التدويد فإن يرقات ذباب الجبن، عادة ما تتواجد فى الأمعاء، ولكنها فى بعض الأحيان قد تنتشر لتصيب الصدر والممرات الأنفية.

المهدرجة تصيبك بالأمراض المزمنة والقاتلة

عند تناول تلك الدهون فإنها تدخل إلى مجرى الدم أثناء عملية الامتصاص للمواد الغذائية التى تحصل فى الأمعاء، ولأنها ليست دهونا طبيعية فإن الجسم يجد صعوبة فى امتصاصها من الدم، وقد تسبب انسدادات فى الأوعية الدموية.

وبعد أن تمتص أعضاء الجسم، هذه الدهون فإنها تعيد إطلاقها فى الإنزيمات والهرمونات التى تنظم عمل الجسم، حيث إن الكثير من الإنزيمات يصنعها الجسم من الدهون، وهنا نجد أن الإنزيمات والهرمونات، لا تعمل كما هو متوقع منها لأن هناك خللا فى تركيبتها مما يؤدى للكثير من الأمراض المزمنة والقاتلة.

مع العلم أن الدهون كاملة الهدرجة أفضل من الزيوت النباتية المهدرجة جزئياً، لأنها لا تحتوى على أحماض دهنية محولة، كما تكون الزيوت كاملة الهدرجة صلبة جداً لدرجة أنها لا تصلح للطبخ.

الزبد الحيوانى أم النباتى؟

الزبد ذات المصدر الحيوانى غنية بالدهون المشبعة التى تسد الشرايين وكذلك ترفع نسبة الكولسترول مما يزيد من خطورة أمراض القلب والنوبات القلبية.

وعلى الرغم من أن الزبد مصدر جيد للفيتامينات التى تذوب فى الدهون مثل فيتامينات A,D,E,K إلا أنها تحتوى على كميات متبقية من الهرمونات والمضادات الحيوية والمبيدات التى أعطيت للحيوانات.

أما المارجرين «الزبد النباتى» فإنه يصنع من زيوت نباتية وتحتوى على كمية قليلة من الزيوت المشبعة والكولسترول وتكمن خطورتها فى عملية الهدرجة وتكوين الدهون المهدرجة أو المحولة Trans fat التى لا ترفع فقط معدل الكولسترول الضارة (LDL) بل وتقلل من الكولسترول الجيد (HDL) الذى يحمى الشرايين من الانسداد بالدهون، مما يجعل الدهون المحولة أخطر من الدهون المشبعة الموجودة بالزبد الحيوانى.

الكوارع مادة جيلاتينية لا تحتوى على أى فائدة

هناك خطأ شائع يتردد دائما أن "شوربة الكوارع"، "ترم العظام" وتساعد فى زيادة الرغبة الجنسية.

والحقيقة أن شوربة "الكوارع" أو "المقادم" عبارة عن مادة جيلاتينية بها أحماض أمينية غير أساسية، وليس لها أى قيمة غذائية.

ولرسوخ هذا الخطأ الشائع لدى العامة، يصل لدرجة أن البعض يغلى الكوارع، حتى يتم هرسها فى الشوربة لتصبح مثل "الجيلى" ثم يتناول كل يوم منها ملعقة اعتقادا منه أنها تزيد من القدرة الجنسية للرجال, وهذا اعتقاد خاطئ، فهى تزيد من نسبة السموم فى الجسم لما يتراكم بها من مواد وكيماويات ضارة, مما قد يحدث تأثيرا عكسيا للهدف المنشود.

الفسيخ يصيبك بالتسمم وارتفاع الضغط

يمثل الفسيخ خطرا كبيرا على صحة الأطفال والحوامل ومرضى القلب والكلى والكبد، وقرحة المعدة، وذلك نظرا لضعف الجهاز المناعى لديهم.

وعلى الرغم من أن البقدونس والبرتقال والموز والبصل الأخضر والخس والملانة، والكنتالوب تحميك من مخاطر الفسيخ.

كما أن إزالة الرأس والأحشاء وغمسه فى محلول مخفف من خل التفاح والليمون، يساعد الجسم فى التخلص من الأملاح الزائدة به.

لكن ذلك لا يعنى إغفال خطورة الفسيخ، والتى تكمن فى زيادة كمية الملح المستخدم فى إعداده، مما يؤدى لارتفاع ضغط الدم وزيادة الوزن وغالبا ما يكون مملحا باستخدام ملح سياحات فاسد، يحتوى على العديد من المعادن الثقيلة الضارة.

والأمر الثانى هو تعرضه للتلوث أثناء تجهيزه فتنشط الميكروبات التى تفرز سموما فى ظروف لا هوائية مما قد يؤدى إلى فشل الجهاز التنفسى، كما أن تناول الفسيخ غير المملح تزداد به نسبة البكتيريا والطفيليات ويكون أكثر خطورة من الفسيخ المملح.
> والأمر الثالث يرجع إلى حدوث تحلل لأنسجة تلك الأسماك المملحة مكونة العديد من الأمينات الحيوية تشمل مادة الهستامين التى لها القدرة على إحداث التسمم إذا وجدت بتركيزات مرتفعة كما تؤدى إلى ارتفاع الضغط وسرعة نبضات القلب وأحيانا أعرض الحساسية.

موضوعات متعلقة..

أستاذ مناعة: عدوى الحوامل داخل المستشفى تعرض الطفل للإصابة بالتوحد

زيادة الوزن وتأخر سن الزواج يؤديان للإصابة بسرطان الثدى

باحثون أمريكيون: بكتيريا خطيرة على أسطح الكتب تسبب الإصابة بالاحتقان
>اقرأ أيضا..

القبض على مدير مكتب وزير التموين لتقاضيه رشاوى مقابل إنهاء صفقات

إبراهيم داود :عيب يا مولانا

بالفيديو..ننفرد بلحظة القبض على مشاغبات الأزهر

بالفيديو والصور.. شاهد أول فيديو HD لكوكب الأرض من الفضاء

موجز أنباء "اليوم السابع" للساعة السادسة مساءً

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية