أخبار عاجلة

"العزف الحنجرى" لوقاية المطربين من إصابات الأحبال الصوتية

"العزف الحنجرى" لوقاية المطربين من إصابات الأحبال الصوتية "العزف الحنجرى" لوقاية المطربين من إصابات الأحبال الصوتية

الكثير من الناس قد يبهرون ويفتنون بـ"بيتبوكسينج" وهو فن استخدام الفم والحنجرة فى تقليد إيقاعات الآلات الموسيقية، كما أن الأكثرية يعتقدون أنه قد يكون أقسى على حنجرة المحترفين من الغناء، لكن أبحاث جديدة لا تؤكد هذا الاعتقاد.

ففى ثمانينيات القرن الماضى أصبح العزف بالحنجرة له شعبية كبيرة، حيث غالبا ما رافق موسيقى الراب، فمشهورون أمثال جام ماستر جاى ومايكل جاكسون وحتى جوستين تيمبرليك قد أدوا الطريقة بأنفسهم.

كما أن العزف الحنجرى الآن ينتشر كثيرا فى برامج المواهب واكتشاف المطربين.

نشرت ميديكال نيوز توداى أن باحثين من جامعة ومستشفى إلينويس للعلوم الصحية برئاسة الدكتور ستيفن سيمز أرادوا معرفة التأثير الفعلى للعزف بالحنجرة على من يقوم به.

باستخدام منظار ألياف ضوئية حنجرى مرن استطاعوا رؤية حنجرة أربعة من فنانى العزف بالحنجرة الذكور أثناء عزفهم.

ويستخدم المنظار الحنجرى بإدخال الجزء المرن منه من خلال الأنف إلى نهايتها لتصوير الحنجرة من أعلى، مما يتيح رؤية ما يحدث أثناء استخدام الحنجرة.

هكذا اكتشف الباحثون أن الفنانين استخدموا كل المسارات الصوتية لديهم لخلق تلك الأصوات المتنوعة بدلا من استخدام مناطق محددة وترك الأخرى وهذا فى حد ذاته ميزة حيث يقلل خطر إصابة منطقة محددة.

وخلال تأديتهم تلك العروض وجد الباحثون أنه تبقى هناك مسافة مفتوحة بين المكونات المستخدمة فى إصدار الصوت مما يعنى أن العزف الحنجرى قد يكون له فائدة وقائية للأحبال الصوتية.

كما أن استخدام المؤدين عضلات البلعوم لتمديد مسالكهم الصوتية لخلق طبقات أعلى من الأصوات يقلل الضغط على الحبال الصوتية نفسها.

ويوضح دكتور سيمز أن كثيرا من التقنيات التى تستخدم فى العزف الحنجرى يمكن أن تساعد المطربين فى التخلص من الضغط على أحبالهم الصوتية أى تكون مفيدة لهم جدا، حيث يضيف "المطربون يعتمدون بشكل شبه كامل الحبال الصوتية فقط لإنتاج الأصوات، ويركزون فقط على هذه الأجزاء من الحنجرة، مما قد يطور ندوبا و تلفيات لديهم مع مرور الوقت ومع الاستخدام المفرط لها".

ويقترح أنه بإمكان المطربين استخدام العضلات البلعومية لتمديد المسالك الصوتية وبالتالى الوصول إلى الطبقة الأعلى من الصوت، دون الحاجة إلى الضغط الشديد على عضلات الحبال الصوتية نفسها، وبالتالى تقليل خطر الإصابة.

أما الخطوة القادمة فهى إجراء اختبار عزف حنجرى كهذا للنساء، حيث يفسر دكتور سيمز الوضع بأن استخدام النساء لأصواتهم يحدث بطريقة مختلفة عن الرجال، حيث لديهن حناجر أصغر مقارنة مع الرجال كما أنها حناجر مختلفة الشكل، و هذا قد يكون بحثا مهما للغاية فى تطبيقاته.

موضوعات متعلقة..

الإناث أكثر عرضة للاكتئاب من الذكور

مصانع للأنسجة البشرية تنتج جلد الإنسان من خلايا المريض نفسه

"الثوم" يقاوم السرطان ويمنع الإصابة بالجلطات

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية