أخبار عاجلة

مستشار قائد الثورة الإيرانية: لا يوجد عائق أمام تعزيز العلاقات بين القاهرة وطهران

مستشار قائد الثورة الإيرانية: لا يوجد عائق أمام تعزيز العلاقات بين القاهرة وطهران مستشار قائد الثورة الإيرانية: لا يوجد عائق أمام تعزيز العلاقات بين القاهرة وطهران

قال وزير خارجية إيران الأسبق، مستشار قائد الثورة الإيرانية، علي أكبر ولاياتي، إن هناك علاقات تاريخية طيبة تربط بين الشعبين المصري والإيراني، مؤكدًا أنه لا يوجد حاليًا أي عوائق تقف أمام توفيق وتعزيز العلاقات بين البلدين.

وأضاف «ولاياتي» خلال لقائه، الأحد، مع الوفد الإعلامي المصري الذي يزور طهران حاليًا أن « وإيران هما الركيزتان الأساسيتان في العالم الإسلامي ولديهما قواسم مشتركة كثيرة، وما حدث خلال السنوات الأخيرة تسبب في عدم تنمية العلاقات بين البلدين»، مشددًا على أنه لا يوجد حاليًا لدى الجانب الإيراني أي عوائق تحول دون توطيد علاقات البلدين بما يحقق المنافع المشتركة.

وأشار وزير خارجية إيران الأسبق، والذي يرأس أيضًا مركز الدراسات الاستراتيجية الإيراني التابع لمجمع تشخيص مصلحة النظام في البلاد، إلى أنه يقع على عاتق المسؤولين السياسيين في مصر وإيران أن يجلسا سويًا ويحاولا توطيد العلاقات بين البلدين، كما يتعين على البعثتين الدبلوماسيتين في مصر وإيران العمل على تيسير تنقل الأفراد بين البلدين، مشددًا على أهمية توطيد العلاقات على جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية والتكنولوجية والدولية لصالح البلدين.

وفي رده على سؤال حول ما إذا كانت هناك مفاوضات مصرية إيرانية بهدف تعزيز علاقات البلدين قال «ولاياتي»: «الحوار الرسمي بين البلدين لم يبدأ بشكل جدي حتى الآن، حسب معلوماتي، لكن الطرفين يودان أن يجلسان معًا ويحلان أي مشاكل»، مضيفًا «من خلال متابعتي للأوضاع في الآونة الأخيرة، أرى أنه يوجد تفاهم بين مصر وإيران فيما يخص بعض الموضوعات الإقليمية والشرق الأوسطية، خاصة ما يتعلق بسوريا».

وحول الاتفاق النووي الإيراني المؤقت مع الغرب قال «ولاياتي» إن «هذا الاتفاق أقر بحق إيران في استخدام التكنولوجيا النووية السلمية، وتحت إشراف كامل للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وأن إيران لديها الآن 19 ألف جهاز طرد مركزي تقوم باستخدامه».

وأشار إلى أن بعض المسؤولين الأمريكيين أكدوا أنهم لا يستطيعون الوقوف أمام الاستخدام السلمي للطاقة الذرية في إيران، وتابع: «المهم أن هذا الاتفاق أثبت أنه لا يوجد أحد يمكن أن يمنع إيران من استخدام الطاقة النووية السلمية»، مؤكدًا أن هذا الاتفاق لم يتضمن أي شيء خلف الكواليس.

SputnikNews

شبكة عيون الإخبارية