أخبار عاجلة

"العدل والتنمية" بالمنيا تكشف كواليس أخطر مخطط لتقسيم بدعم أوروبي

"العدل والتنمية" بالمنيا تكشف كواليس أخطر مخطط لتقسيم مصر بدعم أوروبي "العدل والتنمية" بالمنيا تكشف كواليس أخطر مخطط لتقسيم بدعم أوروبي

كتب : خديجه العادلي وإسلام فهمي منذ 3 دقائق

كشفت منظّمة العدل والتنمية لحقوق الإنسان بالمنيا عن كواليس أخطر مخطط لتقسيم بدعم أجهزة المخابرات الأوروبية وعدة دول منها كندا وبريطانيا وفرنسا وهولندا لتقسيم البلاد على أساس جغرافي وديني وعرقي من خلال ممثلي منظمة الأقليات الدولية بلندن بالاشتراك مع رابطة الأقليات المصرية والتحالف المصري للأقليات ورابطة الاختفاء القسري ومركز الميزان للثقافات المحلية والشبكة المصرية من أجل الأمازيغ ومنظمة اتحاد شعوب إفريقيا وتكثيف التحركات بالداخل والخارج.

ورصدت المنظّمة، في بيان لها، خطط واجتماعات لمنظّمة الأقليات الدولية لتحريض الطوائف داخل مصر وتصنيفها إلى أقباط وبهائيين وصوفيين وشيعة وأحمديين واليهود المصريين والقرآنيين وشهود يهوة والذين يصل عددهم بمصر إلى 1500 بالإسكندرية، إضافة للأمازيغ وتحريضهم على الانفصال الجغرافي وإقامة دولة لهم بشمال البلاد رغم أن الدستور الجديد يكفل كل حقوق الأقليات.

وحذر نادي عاطف، رئيس المنظّمة، من خطط اختراق "الطابور الخامس" - من العملاء والجواسيس- الذي تديره المخابرات الغربية عبر المنظّمات القبطية الممولة أوروبيًا لتقسيم البلاد وإشعال نيران الفتن الطائفية للحصول على مزيد من التمويلات ومنها منظّمات تعمل تحت ستار الأقليات بالصعيد والوجه البحري.

وقال عاطف إن ما يسمى بـ"الكونجرس الأمازيغي" الرامي لإقامة دولة أمازيغية تبدأ حدودها من واحة سيوة إلى ليبيا وشمال إفريقيا يحرّض أمازيغ مصر من خلال إسبانيا وبريطانيا.

وأكد زيدان القنائي، عضو المكتب الاستشاري للمنظّمة، أن الطابور الخامس يشمل منظمات مجتمع مدني وأحزاب سياسية وجمعيات أهلية وحركات سياسية ودبلوماسيين وعناصر داخل وأجهزة بالدولة ويسهل تنفيذ خطط أعداء مصر لتدمير الشعب والإضرار بالأمن القومي، مطالباً بتقديم كل عناصر الطابور الخامس إلى المحاكمة أمام القضاء العسكري وكشف شبكات التجسس المرتبطين بها بمحافظات بورسعيد والإسكندرية وعدم الرضوخ لأي ضغوط أجنبية ووقف نشاط الجمعيات الأهلية ومحاكمة عناصرهم داخل مؤسسات الدولة لإدارتهم خططًا تسهل احتلال حلف الناتو لأجزاء من الأراضي المصرية وإعادة الاستعمار الغربي.

DMC

شبكة عيون الإخبارية