أخبار عاجلة

خبير آثار: شجرة العائلة المقدسة بالمطرية من بقايا حدائق كليوباترا

خبير آثار: شجرة العائلة المقدسة بالمطرية من بقايا حدائق كليوباترا خبير آثار: شجرة العائلة المقدسة بالمطرية من بقايا حدائق كليوباترا

أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان، أن العائلة المقدسة استراحت بعد عبورها سيناء وصحراء تحت ظل شجرة بحديقة البلسم التى أنشأتها كليوباترا السابعة (69 – 30 ق.م)، وقد جاءت العائلة المقدسة مصر بعد إنشاء حديقة كليوباترا بخمسين عاماً، والتى اشتهرت بعطرها المميز الذى تحدث عنه الكتاب والمفكرون، وكانت تقوم بإهدائه فى آنية خاصة لضيوفها من كبار الزوار والحكام نقش عليها اسمها، وأطلقوا عليه اسم بلسم الحب لما كان له من سحر خاص، وتقوم بتحضيره فى معمل خاص ملحق بمعبد إيزيس، ويحتفظ بسر صناعته كهنة معبد آمون، وذلك طبقاً لما جاء فى كتاب د. سيد كريم "لغز الحضارة المصرية".

ويضيف د. ريحان، بأن زيوت صناعة ذلك العطر كانت تستوردها خصيصاً من جوديا بمنطقة أريحا، وكان يطلق عليها أشجار البلسم المقدس، وقد حقق أنطونيو حلم كليوباترا بالاستيلاء على تلك الحدائق من زهور وزيوت عطرية وأخشاب معطرة للبخور، وكذلك عملت كليوباترا على نقلها وزراعتها فى مصر، وكانت تنقل أشجارها الكبيرة النامية فى سفن وأنشأت حدائق البلسم الشهيرة بالمطرية وتعتبر شجرة مريم هى الشجرة الوحيدة من حدائق البلسم، وعند لجوء العائلة المقدسة لمصر بعد إنشاء الحديقة بنصف قرن كان أول مكان استراحت به بعد اجتياز الصحراء هى حدائق البلسم وتظللوا بأحد أشجارها وهى شجرة المطرية المقدسة وهى الشجرة الوحيدة الباقية من حدائق البلسم.

وينوه د.ريحان، لأقوال المؤرخين بأن شجرة مريم الأصلية التى استراحت عندها العائلة المقدسة سقطت عام 1656م والشجرة الحالية نبتت من جذور الشجرة الأصلية وتعود لعام 1672م، والتى بنت الآثار حولها سوراً وحولتها لمزار سياحى ويوجد كنيسة كاثوليكية حالياً بالمنطقة بشارع البلسم وكان بالموقع ساقية كانت تقوم بتوزيع من عدة ينابيع لرى حدائق البلسم.

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية