أخبار عاجلة

الزرعات ذوات العنق الزيركونى ثورة جديدة فى عالم طب الأسنان

الزرعات ذوات العنق الزيركونى ثورة جديدة فى عالم طب الأسنان الزرعات ذوات العنق الزيركونى ثورة جديدة فى عالم طب الأسنان
لا تحتاج زرعات العنق الزيركونى إلى عملية جراحية عند تركيب الجسور فوق الزرعات أو عند تركيب التلبيسات

كتب : محمد عماد الخميس 26-12-2013 11:34

لقد ظل الإنسان منذ قدم الزمان يحلم بأسنان تماثل أسنانه الحقيقية التى فقدها مع العمر، وقد مرت زراعة الأسنان بخطوات كثيرة حتى وصلت إلى ما عليه الآن، مع أنها كانت تواجه دائماً مشكلة التهابات اللثة المزمنة التى قد تصاحب زراعة الأسنان، ولكن بفضل الأبحاث العلمية فى هذا المجال وبفضل مادة الزيركون تمت السيطرة على هذه المشكلة بإذن الله.

كما تعلمون استخدام الزيركون (الزيركون يسمى بالعربية الزيرقون وهو حجر كريم يشبه الألماس) فى طب الأسنان لا زال جديداً فى العالم، ولم يمض على استخدامه سوى بضع سنين، وقد بدأ استخدامه فى هذا المجال لسببين جوهريين:

الأول هو خاصيته العجيبة وحيويته تجاه اللثة، فقد اكتشف فى هذه المادة أنها تلتحم مع اللثة تماماً كما تلتحم الأسنان مع اللثة المحيطة بها.

السبب الثانى هى قوة التحمل ضد الكسر ولونه وشفافيته، بحيث يتم تلوينه باللون الذى نرغب بالإضافة إلى أن لونه يتطابق مع لون الأسنان الحقيقية.

لذلك كله شاع استخدامه فى تلبيس الأسنان، وفى الآونة الأخيره تمت إضافته إلى زرعات الأسنان المصنوعة بالأساس من مادة التيتانيوم، فى الجزء العلوى من الزرعة

تمت إضافة حلقة من الزيركون وظيفتها التفاعل والالتحام مع اللثة، ففى حين أن الجزء السفلى المصنوع من مادة التيتانيوم يلتحم مع العظم فإن الجزء العلوى يلتحم مع اللثة وبذلك يشكل هذا الالتحام زرعة أسنان كاملة ملتحمة بشكل كامل مع اللثة والعظم تشابه بذلك إلى حد كبير الأسنان الطبيعية.

أهم خواص «الزيركون» هى أنه يلتحم مع اللثة مثلما تلتحم الأسنان مع اللثة

ماذا يستفاد من هذه الخاصية؟

كما هو معلوم فى الزرعات القديمة فإنها تحتاج دائماً إلى التنظيف والمتابعة للجيب الذى يكون مفتوحا بين الزرعة واللثة (باعتبار أن اللثة لا تلتحم مع الزرعة المصنوعة من التيتانيوم فقط فى الجزء العلوى) مما يؤدى بشكل مستمر إلى التهابات حول الزرعة، بعكس النوع الجديد الذى يقضى على هذا الجيب عن طريق الالتحام مع هذا الجسم الغريب.

وموضوع آخر مهم جداً وهو أن هذه الزرعات ذات العنق الزيركونى لا تحتاج لعملية جراحية فى المرة القادمة أى عند تركيب التلبيسات أو الجسور فوق الزرعات، لأن هذه الزرعات تقع على مستوى اللثة تماماً فلذلك لا تحتاج إلى جرح آخر لوضع مشكل اللثة، كما فى أنواع الزرعات الأخرى وبذلك تقتصر مدة العلاج عند تركيب الجسور والتلبيسات من 7 أيام إلى أقل من 17 يوما، لأن مشكل اللثة يحتاج إلى مدة عشرة أيام وأكثر حتى تتصنع اللثة حول الزرعات العادية لاحظ كيف أنه يتم الزرع على مستوى العظم، بحيث نحتاج لوضع مشكل لثة لتشكيل اللثة فوقه،

مع العلم أن هذا النظام لا يوجد له تقليد آخر فى العالم وحائز على براءة اختراع تتعلق بالعنق الزيركونى المثبت على الزرعة المصنوعة من معدن التيتانيوم النقى المصنع فى سويسرا من أحجار الزيركون الكريمة. إلى وقت قريب لم يكن الكثير من الأطباء يتجرأون على المخاطرة بزراعة الأسنان الفورية وتركيب الأسنان الفورى فوق الزرعات خلال أسبوع من وضع الزرعات، والسبب الأساسى لذلك هو الجهل الكبير الذى كانوا يعانون منه فيما يخص الالتحام العظمى بين الزرعات وبين العظم المحيط بها لعدم وجود أبحاث طبية تدعم ذلك حينها. ومع الوقت ومع وضوح الصورة أكثر، بفضل الكمية الكبيرة من الأبحاث وبفضل النوعيات الممتازة من الزرعات التى وصلت لمتناول الأطباء، بدأ التفكير بالتحميل الفورى، ومع ذلك توجد شروط كثيرة قبل التفكير بالمخاطرة بالتحميل المباشر، ويجب أن نعرف أنه ليس كل طبيب يمارس عمليات زراعة الأسنان قادرا على اتخاذ القرار الصحيح بذلك، لأن التحميل الفورى يحتاج إلى خبرة كبيرة سواء فى انتقاء المريض المناسب أو فى انتقاء الحالات التى يمكن أن نحمل الزرعات عندها بشكل فورى.

ولنفهم هذه المعلومة بشكل مفصل، حسب خبرتى الشخصية فى هذا المجال، يجب أن نضع الشروط الأساسية الواجب وجودها فى المريض قبل عرض فكرة التحميل المباشر أو الفورى:

1- وجود ارتفاع عظمى كاف ووجود عظم كاف فى المنطقة المراد زراعتها، وهذا الأمر لا يستطيع تقديره سوى الدكتور الخبير فى زراعة الأسنان، بالإضافة للإلمام بالفحوصات الإشعاعية والمخبرية.

2- ألا يكون المريض من النوع المهمل فى نظافة الأسنان أو مهمل فى تطبيق الإرشادات التى نعطيه إياها بعد التحميل المباشر على الزرعات.

ميزة الزرعات ذات العنق الزيركونى أنها لا تحتاج لعملية جراحية

3- يجب دائماً وتجنباً للفشل أن يتم دمج أكثر من زرعة واحدة من خلال تركيب جسور عليها ويفضل أن تتم الزراعة وفق زوايا خاصة، ويجب ألا يكون عدد الزرعات أقل من 10 زرعات فى كل فك، حتى يتم تثبيت الأسنان تثبيتا أوليا، ولتعلموا جيداً أن زرعات الأسنان عندما نزرعها فى الفكين لا تلتحم فوراً مع العظم وإنما تحتاج من 3- 4 أشهر حتى يتم التحام العظم المحيط بالزرعات، لذلك نحتاج إلى عدد أكبر من الزرعات فى كل فك من أجل تثبيت الأسنان بشكل أكبر (تثبيت ميكانيكى لا عضوى لأن التثبيت العضوى كما ذكرنا يحتاج إلى شهور).

4- ألا يكون المريض يعانى من الجز على أسنانه خلال النوم أو فى النهار وهذا المرض يعانى منه الكثير من الناس، وطبيب الأسنان الماهر بإمكانه ملاحظة ذلك على أسنان المراجع المتبقية أو من خلال سؤاله أو سؤال زوجته عن ذلك، فصوت صرير الأسنان يسمع فى الليل إذا كان المراجع يعانى من ذلك.

5- طبعاً يضاف إلى هذا الشرط جميع الشروط المعروفة والخاصة بزراعة الأسنان ككل (مثل عدم وجود أمراض الدم، التعرض للأشعة العلاجية، أمراض القلب.. إلخ).

DMC

شبكة عيون الإخبارية