أخبار عاجلة

مؤتمر القدم السكرية: مضاعفات المرض خطيرة يمكن أن تؤدى إلى بتر القدم وأحياناً الوفاة إذا لم تعالج سريعاً

مؤتمر القدم السكرية: مضاعفات المرض خطيرة يمكن أن تؤدى إلى بتر القدم وأحياناً الوفاة إذا لم تعالج سريعاً مؤتمر القدم السكرية: مضاعفات المرض خطيرة يمكن أن تؤدى إلى بتر القدم وأحياناً الوفاة إذا لم تعالج سريعاً
د. أحمد طه: 15% من مرضى السكر مصابون بالقدم السكرية و40% من مرضى السكر مصابون بأمراض تصلب الشرايين بأبعادها المختلفة

كتب : نورهان السبحى الخميس 26-12-2013 11:37

إن مرض السكر يمثل حملاً ثقيلاً على شعوب الدول، فهو عبء عالمى، وخطورة مرض السكر تكمن فى إهمال علاجه وعدم تدارك مضاعفاته الخطيرة التى تؤدى إلى الإصابة بأمراض صعبة، ولهذا يوجد اتجاه لاعتبار مرض السكر على أنه وباء، فمرض السكر فى انتشار كبير، حيث وصلت نسبة مرضى السكر حول العالم إلى 382 مليون مريض، ومن المتوقع أن تصل إلى 552 مليوناً بحلول عام 2030، هذا ما أكده ا. د. عاطف بسيونى، رئيس قسم أمراض الباطنة والسكر بجامعة القاهرة، أثناء حضوره المؤتمر السنوى الثانى للقدم السكرية وأمراض الأوعية الدموية عند مرضى السكر.

يقول لـ«الوطن» ا. د. أحمد طه، أستاذ جراحة الأوعية الدموية والقسطرة التداخلية بكلية طب قصر العينى، ورئيس المؤتمر، إن «المؤتمر تناول كل ما يخص مرض السكر وعلاقته بباقى الأمراض، كما تناول مشكلة القدم السكرية وكيفية علاجها، وتأثير مرض السكر على القلب والأوعية الدموية وكيفية العلاقة الوثيقة بين مرض السكر ومشاكل الشرايين»، ويضيف «طه»: «احتوى المؤتمر على 4 جلسات علمية استمرت على مدار يومين، وحضر المؤتمر نخبة من المتخصصين من والعالم».

وعن أهداف المؤتمر يقول «طه»، رئيس قسم جراحة الأوعية الدموية بالمعهد القومى للسكر والغدد الصماء، إن «المؤتمر يهدف إلى التركيز على مشكلة القدم السكرية وأمراض الشرايين عند مرضى السكر، وذلك لأنهما يمثلان مشكلات شائعة عند الكثير من المرضى، فهناك 15% من مرضى السكر يصابون بالقدم السكرية، كما أنه يوجد نحو 40% أو 50% من مرضى السكر ممن يصابون بمشكلة تصلب الشرايين بأبعادها المختلفة».

ويوضح «طه» أنه يوجد فى مصر 8 ملايين مريض سكر، ونسبة المرضى البالغين بالسكر تصل إلى نحو 11% من إجمالى عدد البالغين فى مصر.

وعن سبب الإصابة بالقدم السكرية، يقول لـ«الوطن» ا. د. هشام راشد، استشارى الأوعية الدموية بمستشفى جامعة «كينجز كوليج» بإنجلترا، إن «مشكلة مرض السكر، وعلى الأخص النوع الثانى، أن نسبة السكر عندما تكون مرتفعة بشدة فى الجسم تؤثر بالسلب على الأوعية الدموية، وتأتى الإصابة بالقدم السكرية نتيجة عدم التزام مرضى السكر بالعلاج، ومن ثم لا يكون مستوى السكر فى الدم تحت السيطرة، كما أن فترة الإصابة بمرض السكر من النوع الثانى أحياناً ما تؤدى إلى مضاعفات منها القدم السكرية».

ويضيف «راشد» أن نسبة الإصابة بمرض السكر فى مصر أعلى من إنجلترا، حيث وصلت نسبة الإصابة إلى 5 ملايين مريض فى إنجلترا، وذلك نتيجة العادات السيئة التى يتبعها المصريون من تناول مأكولات غير صحية وعدم ممارسة الرياضة، فضلاً عن التدخين الذى يمثل انتحاراً لمرضى السكر.

وينصح «راشد» بضرورة علاج مرض القدم السكرية مثل الأزمة القلبية، ولذلك فهناك اتجاه لتسميتها بـ«الأزمة القدمية»، وذلك للانتباه لمدى خطورة عدم علاجها فوراً، حيث إنها يمكن أن تؤدى إلى بتر الأصابع أو القدم بأكملها، وفى حالات متأخرة ربما تؤدى إلى الوفاة، ويشدد على أن الأزمة القدمية يجب أن تعالج فور حدوثها فى موعد أقصاه 48 ساعة مثل الأزمة القلبية، وذلك حتى يتم إنقاذ حياة المريض.

وينصح «طه» مرضى السكر بضرورة الكشف المبكر من أجل الوقاية من مضاعفات المرض السكرى، وذلك من خلال الفحص الدورى، ومدة الفحص تعتمد على حالة كل مريض، فالمرضى الذين فقدوا الإحساس بالقدم نهائياً يجب أن يجروا فحصاً كل 3 أشهر، أما هؤلاء الذين لم يفقدوا الإحساس بالقدم ولكن يعانون من ضعف الشرايين يجب أن يقوموا بالفحص كل 6 أشهر، أما الذين يعانون من العامليْن يجب أن يقوموا بالفحص كل شهر.

كما ينصح «راشد» مرضى القدم السكرية بضرورة عدم ارتداء حذاء ضيق أو شراب ضيق، كما يجب ألا يمشوا حفاة الأقدام، وذلك لأن هذا يجعل القدم عرضة للأذى، وخاصة لهؤلاء المرضى الذين فقدوا الإحساس بقدمهم، فيمكن أن يصابوا بأى جرح دون الشعور به.

DMC

شبكة عيون الإخبارية