أخبار عاجلة

تصر على الحوار بين أطراف الصراع فى دولة جنوب السودان

روسيا تصر على الحوار بين أطراف الصراع فى دولة جنوب السودان تصر على الحوار بين أطراف الصراع فى دولة جنوب السودان

وصف ميخائيل مارجيلوف المبعوث الخاص للرئيس الروسى لأفريقيا، الأحداث التى تشهدها دولة جنوب السودان بالمأسوية والخطيرة، وأشار إلى أن بلاده تصر على ضرورة أن تجلس الأطراف المتصارعة فى البلاد إلى طاولة المحادثات.

ووفقا لما أوردته وكالة "إيتار تاس" الروسية للأنباء، وذكر مارجيلوف رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الاتحادى الروسى "يبذل المجتمع الدولى حاليا ما بوسعه لتسوية الصراع. وتضطلع بدور نشط فى هذه الجهود".

وأضاف البرلمانى الروسي: "دولة جنوب السودان بها الكثير من أفراد الأمم المتحدة الذين تنقلهم طائرات روسية. يعمل المواطنون الروس فى مهمة الشرطة التابعة للأمم المتحدة فى جنوب السودان ويخضعون للحراسة، بما يتماشى مع المعايير الأمنية للأمم المتحدة".

وتابع "هذه معايير أمنية رفيعة المستوى. لكن من الواضح أن أى عمل فى مهام حفظ السلام محفوف بالمخاطر.. وخطير. لهذا السبب نفخر بالافراد الذين يمثلون روسيا فى هذه المنطقة".

وقال "يسيطر رجال الأعمال الروس بشكل نشط على السوق فى جنوب السودان.. عندما تعصف بالبلاد تناقضات وصراعات دموية، يصعب تماما الحديث عن أى استثمارات إستراتيجية طويلة المدى".

وتابع المبعوث الرئاسى الروسى بالقول إن الوضع فى جنوب السودان سيكون أحد البنود الرئيسية فى جدول أعمال قمة الاتحاد الإفريقى المقررة فى العاصمة الأثيوبية الشهر المقبل.

وسيمثل مارجيلوف روسيا فى القمة.وتابع: "نعرف ما حدث فى جنوب السودان ونبذل أقصى جهودنا للتعاون مع الامم المتحدة والاتحاد الافريقي".

وقال مارجيلوف "فى نهاية يناير المقبل ستعقد قمة الاتحاد الإفريقى فى أديس أبابا. سأمثل روسيا فى القمة. وأعتقد أن الوضع فى جنوب السودان سيكون قضية رئيسية فى القمة، بالإضافة إلى تطورات الوضع فى جمهورية أفريقيا الوسطى ومالى والصومال".

ووفقا للبيانات الرسمية، قتل 500 شخص على مدار عشرة أيام من الصراع المسلح فى دولة جنوب السودان، طبقا للوكالة الروسية.

غير أن ممثلى الأمم المتحدة أعطوا بيانات أخرى، تفيد بلجوء 45 ألف شخص إلى قواعد الأمم المتحدة، وأن 80 ألف شخص، على الأقل، فروا من منازلهم بسبب الصراع.

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية