أخبار عاجلة

صحفية أوكرانية معارضة للحكومة تتعرض للضرب بوحشية

صحفية أوكرانية معارضة للحكومة تتعرض للضرب بوحشية صحفية أوكرانية معارضة للحكومة تتعرض للضرب بوحشية

تعرضت صحفية أوكرانية معارضة، وناشطة مؤيدة لأوروبا، للضرب بوحشية في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء، كما أعلن الموقع الإلكتروني لصحيفة «أوكراينسكا برافدا»، التي تعمل فيها.

وتعاني تاتيانا تشورنوفيل التي كتبت مقالات تتضمن انتقادات شديدة للرئيس فيكتور يانوكوفيتش وحلفائه المقربين من كسر في الأنف، وارتجاج في المخ، ورضوض متعددة بحسب «أوكراينسكا برافدا»، التي نشرت صورا للصحافية بعد الاعتداء.

كانت الصحفية تقود سيارتها عندما أرغمها رجلان على التوقف قرب بوريسبيل بضاحية كييف، وانهالا عليها بالضرب.

وقالت بحسب شريط متوفر على الموقع: «حاولت الهرب فأمسكا بي، وشرعا بضربي على الرأس. لم يقولا شيئا بل كانا ينهالان بالضرب».

وأفاد زملاؤها بأن «تاتيانا» أمضت نهار الثلاثاء في التقاط صور لمنزلي وزير الداخلية، فيتالي زاخارتشنكو، والمدعي العام، فيكتور بشونكا، العدوين اللدودين للمعارضة المؤيدة لأوروبا، التي يتظاهر أنصارها منذ أكثر من شهر في وسط كييف ضد النظام.

ويتهم وزير الداخلية بالمسؤولية عن قمع التظاهرة الطلابية في 30 نوفمبر ما أسفر عن عشرات الجرحى، كما يتهم المدعي العام بـ«تغطية جرائم» عناصر الشرطة.

وأكدت الصحفية أن عناصر من قوات مكافحة الشغب تعقبوها أثناء مهمتها.

وأثار الاعتداء على الصحفية، التي كانت أيضًا في الخط الأول للحراك الاحتجاجي المؤيد لأوروبا، موجة من الاستنكار.

وقد تظاهر مئات الأشخاص، الأربعاء، أمام وزارة الداخلية رافعين صورا للصحفية، التي تعرضت للاعتداء.

وكتب نائب المعارضة والصحفي السابق أندريه شيفتشنكو على حسابه على «تويتر»: «الشرطة والعصابات يقضون على الذين يقفون ضدهم. هكذا فعلت الأنظمة الديكتاتورية في أفريقيا وأمريكا اللاتينية».

لكن الرئيس فيكتور يانوكوفيتش «أدان أعمال العنف» ضد الصحفية، وكلف وزير الداخلية والمدعي العام بالتحقيق في هذه القضية.

SputnikNews

شبكة عيون الإخبارية