أخبار عاجلة

بالصور| جنازة شهيد الفيوم تتحول إلى مظاهرة تطالب بالقصاص من "الإخوان"

بالصور| جنازة شهيد الفيوم تتحول إلى مظاهرة تطالب بالقصاص من "الإخوان" بالصور| جنازة شهيد الفيوم تتحول إلى مظاهرة تطالب بالقصاص من "الإخوان"
المجند أحمد زيدان احتفل بعيد ميلاده قبل استشهاده بـ11 يوما

كتب : ميشيل عبدالله منذ 8 دقائق

تحولت جنازة الشهيد المجند أحمد زيدان بسيوني، من مواليد 13 ديسمبر 1993، بقرية طبهار التابعة لمركز إبشواي بمحافظة الفيوم مساء أمس الثلاثاء، إلى مظاهرة ضد الإرهاب وجماعة الإخوان المسلمين، بعد أن هتف المشاركون في تشييع الجثمان ضد الجماعة.

وصل جثمان الشهيد إلى مسجد شعبان مؤمن، بقرية طبهار التابعة لمركز إبشواي في سيارة إسعاف، وكان عدد كبير من أهالي القرية والأقارب في استقباله، حيث تم إدخاله المسجد وسط عويل وصراخ من السيدات، وإغماء أحد أقاربه من الرجال، خلال أداء الصلاة على الجثمان في المسجد.

وقد وصل الدكتور حازم عطية الله، محافظ الفيوم، وانتظر الجثمان عند مقابر الأهالي بالقرية، ثم خرج المشاركون في الجنازة من المسجد حاملين الجثمان، وتوجهوا إلى المقابر، وهم يرددون هتافات من بينها "لا إله إلا الله.. الشهيد حبيب الله"، "لا إله إلا الله.. الإرهاب عدو الله"، "لا إله إلا الله.. الإخوان عدو الله".

وكانت إحدى السيدات من أهالي القرية، قد وقفت أمام المسجد وهي تبكي بشدة حزنا على الشهيد، وهي تردد "الإخوان قتلوا ابني"، فيما حاول أحد الأهالي تهدئتها، وبعد دفن الجثمان وقف محافظ الفيوم ومعه بعض المسؤولين ومساعد مدير أمن الفيوم، لتقديم العزاء لأهل الشهيد، ولم يقفوا طويلا بعد أن جاء أقاربه وقالوا للحضور "العزاء على المقابر.. وده شهيد لم نقتص له".

وقد ردد المشاركون مرة أخرى هتافات ضد جماعة الإخوان المسلمين، من بينها "القصاص.. القصاص"، "ياإرهابي ياخسيس.. دم أحمد مش رخيص"، "لا إله إلا الله.. الإخوان عدو الله".

جدير بالذكر أن الشهيد أحمد زيدان، مجند بقوات الشرطة كان في خدمته أمام مديرية أمن الدقهلية، وقت وقوع حادث التفجير مساء أمس، بعد أن غادر منزل أسرته بعزبة عبدالعال سليم بقرية طبهار التابعة لمركز إبشواي منذ أسبوع للتوجه إلى خدمته حيث كان عيد ميلاده قبل استشهاده بإحدى عشر يوما.

DMC

شبكة عيون الإخبارية