أخبار عاجلة

حركة المشاركة الشعبية .. فنانو التصوير الضوئي يطالبون بنقابة لحمايتهم ، والسياسة اثرت سلبا علي ابداعهم .!

كتب : عبدالرحمن سالم

قدمت جمعية السواقي لتنمية المجتمع والبيئة  بالتعاون مع حركة المشاركة الشعبية عدد من استطلاعات الرأي من خلال اصحاب المهن الحرة في السوق ومدي تأثرها سلبا أو ايجابا بحركة الاقتصاد المصري، ومن خلال اللقاء بعدد من المتضررين ومنهم الفنان أحمد محمود نجم هاي ستار والذي سبق وان عمل في اكثر من 5 مواقع خاصة بفن التصوير الفوتغرافي منذ عام 1980 اي قرابة 34 سنه استمع خالد حسين رئيس جمعية السواقي ومؤسس حركة المشاركة الشعبية لشكواه التي جاءت معبرة عن قطاع كبير من ابناء مهنته كفنان ومبدع في التصوير المتمثلة في ارتفاع سعر خامات التصوير التي تأتي جميعها مستوردة من الخارج ، فضلا عن اطارات البراويز الصينية وألاحبار والالوان التي تستخدمها المعامل للطبع والتصميم علاوة علي  غياب الدور النقابي من خلال نقابة تطلع علي امالهم ومتطلباتهم المشروعة واوضح الفنان احمد محمود ان مهنة التصوير دخل عليها بعض المرتزقة الذين اساءوا لها بشكل أو بأخر ، قديما كان لابد للهاوي ان يقضي قرابة 6 اعوام في الممارسة العملية علي الارض حتي يكتسب الخبرة ويصبح له بصمة ولمسة خاصة به يعرفه الجميع من خلالها ، غير ان الحال تغير ولعبت الاجهزة الحديثة وبرامج الكمبيوتر دورا كبيرا في التسهيل والتيسير علي الجميع ، بيد ان كل ذلك لايمنع من ضرورة ان يكون الفنان في الاصل رسام وصاحب موهبة حقيقية حتي يستطيع الاستمرار ومواصلة مشوار الابداع والعطاء ، نافيا ان تكون وسائل التكنولوجيا الجديدة سببا في نجاح أو شهرة أحد ، ومن يعتمدون عليها دون وجود عنصر الموهبة سرعان ما ينكشفون ويطوي صفحاتهم التاريخ ،وكشف أحمد محمود عن سر استخدام محافظة الفيوم ووجه قبلي لنوع معين من الكاميرات عكس ما يستعمله الوجه البحري نظرا لتغير طبيعة المناخ والبيئة ولتغير الجو بين المحافظات ، فيلجأ اهالي بحري لاستخدام كاميرا :كانون: وهي ما يفضلها طلاب الفنون الجميلة والتطبيقية ، تجدر الاشارة بالذكر الي ان نجم هاي ستار رفض في مقتبل حياته عرض بجولة حول العالم من احد المختصين في مجاله لارتباطه بتراب المحروسة ، وفضل المكوث والتعلم من استاذه حينذاك ، الفنان المتجول حسين سليم الذي اكتشفه ونما فيه الموهبة  .

معلومات الكاتب

شبكة عيون الإخبارية