أخبار عاجلة

السفير المصري ببكين: زيارة وزير الخارجية للصين نتائج ترتقي بعلاقات الشعبين

السفير المصري ببكين: زيارة وزير الخارجية للصين نتائج ترتقي بعلاقات الشعبين السفير المصري ببكين: زيارة وزير الخارجية للصين نتائج ترتقي بعلاقات الشعبين

نبيل فهمي

 

أكد الدكتور مجدي عامر السفير المصري لدى الصين، أن تسير حاليا بخطوات جادة نحو دعم الديمقراطية، وتجرى التحضيرات للاستفتاء الشعبي على مسودة الدستور الجديد للبلاد بتوافق وطني وهو ما سيحقق جزء من طموحات الشعب المصري التي طالب بها عقب ثورة 30 يونيو، استمرارا في تنفيذ خارطة الطريق التي عبرت عن إرادة شعبية خالصة ووصولا وتحقيقا للاستقرار الاجتماعي المنشود ودفع عجلة التنمية.
> وأضاف السفير مجدى عامر، بمناسبة الزيارة المرتقبة لوزير الخارجية نبيل فهمي للصين يوم 14 ديسمبر الجاري، إن هذه الزيارة المهمة تأتي في إطار توجهات السياسة الخارجية المصرية بعد 30 يونيو لإقامة علاقات متوازنة مع مختلف دول العالم من موقع الندية والتعاون والمنافع المتبادلة والمصالح المشتركة، والتي يتوقع أن تسفر عن نتائج سياسية واقتصادية وثقافية وفى مجالات أخرى تتناسب مع حجم العلاقات التاريخية والمتنامية بين الشعبين المصري والصيني وطموحات البلدين فى دفع مجالات التعاون.
> وأشار إلى أن الصين تمتلك تجربة رائدة في كافة المجالات، وتخطط لتحقيق ما أطلقت عليه “الحلم الصيني” وهو حلم يعبر عن أحلام جميع شعوب العالم، لأنه يركز على مضاعفة دخل الفرد من الناتج المحلي خلال السنوات القادمة، وبالتالي تحقيق التنمية للدولة والفرد، وهو ببساطة حلم جميع شعوب وحكومات دول العالم.
> وقال السفير مجدى عامر إنه في ضوء تشعب وتنوع مجالات التعاون مع الصين، تولي الدبلوماسية المصرية اهتماما كبيرا بالعمل على إدارة علاقات البلدين بشكل متكامل ووفقا لرؤية وطنية تصوغها وزارة الخارجية المصرية لتحقيق أكبر عائد منها مع دولة كبيرة مثل الصين صاعدة لقمة النظام الدولي وذات قدرات اقتصادية هائلة حيث تربط البلدين شراكة استراتيجية مؤسسة على علاقات تاريخية متميزة.
> وأوضح أن مصر تمتلك حلما مماثلا للحلم الصيني، إلا أن الظروف السياسية التي عاشتها خلال الفترة الماضية أثرت على مسار تطبيق هذا الحلم، حيث نأمل في بلوغ مصر مرحلة أفضل من الاستقرار وبالتالي تنمية أفضل حتى تتمكن من مشاركة الصين في هذا الحلم، موضحا أن الفارق هو أن الصين كان حلمها أكبر من الآخرين، ونجحت في أن تعطي المثل في كيفية تحقيق أهدافها على مدى الـ 30 عاما الماضية منذ تنفيذ سياسة الإصلاح والانفتاح وأن القيادة الصينية قد وضعت خطة أكثر طموحا لتنفيذ هذا الحلم خلال السنوات العشر المقبلة.
> وقال إن هذا ما تفوقت به الصين على الدول النامية التي حققت أهدافها بدرجات أقل من الصين حيث اعتمدت بكين في تحقيق حلمها على عدد من المحاور منها الاشتراكية ذات الخصائص الصينية التي قامت على أساس خدمة الشعب وإعطائه كافة حقوقه، والاعتماد على تطبيق الإصلاح والانفتاح وتصحيح المسارات لتتناسب مع العصر، وتوفير بيئة اجتماعية آمنة ومستقرة .
> وأكد السفير مجدى عامر أن النقطة الأهم هي كيفية الاستفادة من الصين في تنفيذ هذا الحلم، وهو ما تحاول أن تقوم به السفارة المصرية في بكين، بنقل نماذج النجاحات التي حققتها الصين إلى المصرية ليس لمحاكاتها ولكن لمحاولة هندسة نموذج يتناسب مع الأوضاع والموارد في مصر .
> وقال عامر، إن هناك نقاط مشتركة بين الجانبين الصيني والمصري، حيث يمكن للأخير تحقيق نجاحات كالتي حققتها الصين مع الأخذ في الاعتبار الظروف السياسية ودول الجوار، حيث ساعد استقرار الوضع السياسي الداخلي بالصين والسلام في منطقة شرق آسيا بوجه عام على تحقيق التنمية، ولكن المنطقة العربية يشهد عدد من دولها عدم استقرار وبها دولة محتلة، فحدوث أية تغيرات في واحدة من دول الوطن العربي يؤثر بشكل أو بآخر على باقي الوطن العربي، هذا بالإضافة إلى الاختلافات في الظروف الاقتصادية .
> وأوضح أن مصر يمكنها تحقيق ما نجحت فيه الصين بقدرتها على الاعتماد على نفسها بأقصى درجة ممكنة لإنجاز تنميتها، ووضع تشريعات معينة لجذب الاستثمارات الخارجية، وتطبيق نموذج المناطق الاقتصادية الخاصة والمنطقة التجارية الحرة في شانغهاي بالإضافة إلى التشريعات التي تشجع رأس المال الأجنبي على الاستثمار كما حدث في الصين، ويمكن أيضا أن تحقق مصر كل هذه النقاط بقدرات وسواعد أبنائها، هذا بالإضافة إلى تحسين مناطق الجذب السياحي ووضع برنامج وطني لجذب السياحة الخارجية والداخلية على السواء.

وأكد أن هناك العديد من القواسم المشتركة بين البلدين مصر والصين، وغيرها من الظروف المتشابهة باعتبارهما دولتين ناميتين، ووجود فوارق داخلهما ما بين الريف والحضر وجهود السلطات في البلدين على الارتقاء بمستوى الريف، مشيرا إلي وجود فرص كبيرة للاستفادة من الخطط التي خرجت بها اجتماعات المؤتمر الأخير للحزب الشيوعي الصيني في نوفمبر الماضي الرامية إلى تحقيق إصلاح أكبر خلال السنوات العشر المقبلة.
> وأشار السفير مجدى عامر إلى أن كل ذلك يمكن أن يتحقق، لكنه يعتمد على مدى الاستقرار الذي سيتحقق في مصر، وقدرتها على دراسة التجربة الصينية بعمق واستخلاص ما يتماشى منها مع ظروف مصر ومنطقة الشرق الوسط بوجه عام، موضحا أن لأفراد الجالية المصرية في المهجر دورا فعالا في تعزيز العلاقات والمشاركة في نهضة الوطن الأم، كونهم يمتلكون خبرات جديدة ورؤوس أموال والأهم من ذلك هو القوانين والتشريعات سواء في الصين أو غيرها من دول العالم التي تخلق البيئة المناسبة لتحقيق التنمية المستقبلية ليصبح الحلم حقيقة .
> وقال إن تحقيق التنمية لا يصلح إن كانت القوانين تتغير كل عام أو عامين ويدخل عليها تعديلات جديدة، فمثلا في الصين أي قانون يسري العمل به لفترة طويلة حتى لو كانت به مساوئ، فلا يوجد قانون يتفق عليه الجميع في أي مكان بالعالم ولكن المستثمر يستطيع التكيف مع تلك القوانين، وللأسف شهدت مصر خلال فترة هذه المشكلة فبعد صدور مواد قوانين نجد العام التالي صدور تعديلات له وهو ما يفسد بيئة الاستثمار.
> وأضاف السفير مجدى عامر أن إحدى النصائح التي قدمها الجانب الصيني لمصر منذ سنوات، كانت استقرار القوانين حتى تتمكن من جذب الاستثمارات، وهو ما ثبت فعلا على ارض الواقع .. مشيرا إلى أن مصر كانت أول الدول العربية والأفريقية التي بادرت بالاعتراف بجمهورية الصين الشعبية عام 1956 وإقامة علاقات دبلوماسية معها وهو ما يمنحنا أساس قوى لدفع العلاقات إلى مجالات أرحب ومستويات أرقى .

أ ش أ

أونا