غضب بسبب شائعة عدم إدراج المعلمين ضمن «الأدنى للأجور» .. و«أبوالنصر» يرد: «مفاجآت سارة» فى يناير

غضب بسبب شائعة عدم إدراج المعلمين ضمن «الأدنى للأجور» .. و«أبوالنصر» يرد: «مفاجآت سارة» فى يناير غضب بسبب شائعة عدم إدراج المعلمين ضمن «الأدنى للأجور» .. و«أبوالنصر» يرد: «مفاجآت سارة» فى يناير
«الأشقر»: «أبوالنصر» أصبح نجماً إعلامياً واكتفى بوجهه البشوش وكلماته «المعسولة».. ونسى دوره كوزير

كتب : توفيق شعبان منذ 53 دقيقة

سيطرت حالة من الغضب على أوساط المعلمين بسبب انتشار شائعات مفادها عدم وجود بيان مشترك بين وزارتى «التعليم» و«المالية» بخصوص إدراجهم ضمن الحد الأدنى للأجور، وعدم وضوح «الأخبار السارة» التى وعد بها الدكتور محمود أبوالنصر، وزير التربية والتعليم، بشأن الزيادات المالية المقررة لهم، فيما أمهلت «الجبهة الحرة للمهن التعليمية» حكومة الدكتور حازم الببلاوى 48 ساعة لـ«حسم الأوضاع المالية الجديدة».

وقال أحمد الأشقر، نقيب معلمى أكتوبر والشيخ زايد ومنسق «الجبهة الحرة لنقابة المهن التعليمية»، فى بيان له أمس: «يبدو أن المفاجأة التى حضّرها لنا الوزير هى عدم صدور أى بيانات تعلن عن تفاصيل الزيادات المالية التى ستُصرف للمعلمين».

وأضاف الأشقر أن «جميع المعلمين لاحظوا أن الوزير هو أكثر المسئولين فى حكومة الببلاوى ظهوراً فى وسائل الإعلام، وأنه أصبح نجماً إعلامياً وضيفاً دائماً على كل الفضائيات، مكتفياً بوجهه البشوش وكلماته المعسولة، ونسى دوره التنفيذى كوزير»، مؤكداً أن «على الوزير أن يعلم أن أزمة المعلمين ليست فى تطبيق الحد الأدنى على المعلمين فقط، ولكن أزمتهم هى ضمان وجود مميزات مالية إضافية وفقاً لنسبة التميز التى أتاحها قانون 155 لسنة 2007 فى بداية تطبيقه، وإلا فلا يمكن أن نطلق عليه اسم كادر خاص».

وحذر الأشقر فى بيانه كلاً من وزارة المالية وحكومة الببلاوى من «التباطؤ فى إيضاح الرؤية لجموع المعلمين»، لافتاً إلى أن «الجبهة الحرة لنقابة المهن التعليمية ستمهل 48 ساعة فقط لإصدار بيان تفصيلى لطمأنة المعلمين، على أن يترجم هذا البيان إلى قرارات تنفيذية يبدأ تطبيقها على رواتب شهر يناير المقبل، وإلا سيتم التنسيق مع ائتلافات المعلمين المستقلة، وإصدار بيان مشترك لدعوة جموع المعلمين إلى التحرك دفاعاً عن حقهم فى المكانة الأدبية والمادية اللائقة».

ومن جانبه، شدد «أبوالنصر» على أنه لا مجال للتهاون فى حقوق المعلمين، مشيراً إلى أن «معلمى هم عصب العملية التعليمية، وأنه «يعمل على تحسين أحوالهم المادية حتى يقوموا بتقديم منتج تعليمى عالى الجودة للطلاب، خاصة أن الاهتمام بتحسين أحوال المعلمين المادية على قمة أولويات الدولة».

وأضاف أبوالنصر لـ«الوطن» أن هناك بياناً مشتركاً سيصدر بالتنسيق بين «المالية» و«التعليم» خلال الأيام القليلة المقبلة، لإدراج المعلمين فى الحد الأدنى للأجور بدءاً من أول يناير 2014، مشيراً إلى أنه يحمل «مفاجآت سارة» لجميع العاملين بالتربية والتعليم، سواء معلمون أو إداريون أو عاملون، خاصة بزيادات مالية جديدة تفوق زيادات الحد الأدنى والأقصى، و«ما سيُعلَن سيفوق كل توقعات المعلمين ويُبهرهم».

DMC