الفن والنساء والسياسه ..فى حياة عمر الشريف

عمر الشريف

كتب: مصطفى حمزه

“الاثارة” هى العنوان الابرز لشريط حياة الفنان المصرى العالمى عمر الشريف”81عاما”..فدائما هناك سرا جديدا لديه..وما يقوله وما يفعله غالبا ما يترك ورائه المزيد من علامات الاستفهام ..وهو ماحدث مؤخرا عقب اعلان ايناس بكر”المتحدثه الاعلاميه باسمه” عن قرار اعتزاله العمل الفنى…
> وباستعراض ما هو معلن عن المحمطات الابرز فى مشوار عمر الشريف..سنجد ان ثالوث الفن والنساء والسياسه.كان له التاثير الاقوى عليه.
> **ندم على العالميه ويعشق الروح المصريه.
> **قدم مع فاتن حمامه اول افلامه.فاحبها ورفض الزواج بعدها.
> **تحمس لثورة23يوليو وكره فيما بعد عبد الناصر.
> **رفض ان يكون جاسوسا لرجل المخابرات صلاح نصر.
> **رحب بان يكون عراب اتفاقيىة كامب ديفيد.ويصف السادات بالفرئيس المحترم.
> **اكد انه كان يارك سوزان مبارك التسوق فى باريس.
> **بارك ثورة25يناير وطالب مبارك بالتنحى
> **يعترف بغرامياته مع بربارا سترايسند وصوفيا لورين.
> **يسخر من شائعة اعتناقة التصوف اليهودى.
> **وصف فيلم “المسافر”بالفاشل واتهم عادل امام بمجاملة ابنائه رامى ومحمد فى فيلم”حسن ومرقص”

فتى العائله المدلل:

عمر-مع-عادل-امام-ونجله-محمد
> ويقول النجم العالمى ساردا تفاصيل حياته..اسمى الحقيقى هو ” ميشيل شلهوب” . ولدت في يوم 10 إبريل عام 1932 لعائلة اشتهرت بالثراء الشديد، فوالدي كان أحد أكبر تجار الأخشاب في مدينة الإسكندرية. وعشت مع عائلتي حياة مرفهة منذ طفولتي حيث أرتاد الأندية الكبرى التي كان لا يدخلها سوى الأثرياء مثل نادي الرياضة الملكي ونادي محمد علي، ولا زلت حتى اليوم أتذكر هذه العمارة المؤلفة من طابقين وتقع وسط حديقة رائعة في حي كليوباترا بالإسكندرية ورغم الحب الشديد الذي كنت أحظى به من أبي وأمي إلا أنهما كانا حريصين على أن لا أنشأ مدللا وأنانيا.
> فى بيتنا..المللك فاروق
> ويضيف الشريف .لا أنسى اليوم الذي قرر فيه أبي الانتقال للقاهرة بحكم عمله وبالطبع كان لا بد أن يصطحبنا معه. ورغم أننا أقمنا في أحد أهم أحياء القاهرة ويدعى (جاردن سيتي) في منزل رائع يقع بين السفارتين البريطانية والأمريكية إلا أن هذه الهجرة المبكرة بالنسبة لي كان لها أثر بالغ في تركيبتي، ولا أنسى اليوم الذي شاهدت فيه الملك فاروق في بيتنا، فكانت أمي تعقد حلقات سمر في منزلنا لنجوم المجتمع والباشوات وكان الملك فاروق يتردد على منزلنا ومن هنا تفتحت عيناي وأنا أرى أعظم الشخصيات وأكثرها شهرة ومكانة في بيتنا والغريب حقاً أنني كنت وأنا في سن الطفولة بدين الجسد بدرجة لافتة وكانت هذه البدانة تسبب قلقا شديدا لوالدتي التي كانت تسعى لأن أكون رشيق الجسد ذا قوام رياضي.
> وتخلصت من بدانتى بعد التحاقي ب (كلية فيكتوريا) المدرسة الثانوية الإنجليزية فقد كانت هذه المدرسة تبدى عناية فائقة بالرياضة ومن هنا وبفضل حصص الرياضة الإلزامية والملاعب الرياضية المتنوعة بهذه المدرسة تخرجت منها طويلاً ممشوق القوام ولهذا أقول أن هذه المدرسة
> تركت في نفسي أثراً بالغاً فمؤكد لو لم ألتحق بها لكنت شخصاً آخر غير عمر الشريف الذي عرفتموه.
> الفن واهله واهلى

يوسف-شاهين-300x300
> ويكمل عمر الشريف كانت البداية على يد (عمي) الذي كان يدفعني لمرافقته دائماً ويصطحبني من يدي لندوات الشعر والرسم وكل ما هو جديد في عالم السينما والتمثيل، وزرع في نفسي عشق الأدب، فكان ينتقى لي مجموعة كتب لأدباء عظماء مثل أناتول فرانس والفونسي دورية وكان يشجعني على القراءة بصفة منتظمة، وساعدني كثيراً على تذوق الروائع.. وعن طريقه تعرفت على السينما الفرنسية وأصبحت شغوفاً بها ومن هنا كنت أنتظر يوم الاثنين من كل أسبوع لكي أذهب معه إلى السينما لرؤية فيلم فرنسي جديد والغريب حقاً أنني كنت لا أشاهد السينما المصرية فكانت هناك شبه قطيعة بيني وبينها ولم أعرفها إلا بعدما صرت ممثلاً وكان لا بد أن أتابع كل ما يجري من حولي.
> ويكمل الشريف .دفعني عشقي للتمثيل للمساهمة في نشاطات الجمعية المسرحية في الكلية وبدأت أشعر في المسرح بمتعة كبيرة تفوق كافة المتع الأخرى فيما يتعلق بأي هواية أخرى، ووجدت زملائي وأساتذتي يثنون على أدائي مما ضاعف من ثقتي بنفسي..، بدأت أشعر أن التمثيل هو قدري.
> ويكشف الشريف .الوالد كان معترضاً تماماً فقد كان حريصاً على متابعة تحصيلي العلمي خاصة بعد حصولي على البكالوريا بتفوق فأصر على أن أستكمل دراستي الجامعية.
> اما الوالدة “فيقول الشريف” كانت مؤيدة تماماً لأبي فكانت ترى أن أتخصص في الرياضيات بعد ظهور كفاءتي في هذه المادة، ومن هنا كانت تصر على ضرورة حصولي على شهادة عالية لكي تكون جواز مرور لحياة أفضل.
> صراع فى الوادى
> وعن اصراره على تحقيق أحلامه”يقول عمر الشريف” . لقد كنت عنيداً لأقصى درجة، وأدى بي ذلك للانقطاع عن الدراسة ولم يستسلم أبي وأمي لرغبتي وعنادي، فعاقبني والدي بمساعدته في تجارة الأخشاب، وفي المتجر علمني أبى أسرار المهنة وقدمني إلى زبائنه إلا أن العمل كان شاقا جداً بالنسبة لي وبدأت أشعر أن الزمن يسير ببطء شديد حتى شعر والدي بحالة الانطواء التي فرضتها على نفسي فشعر بقلق شديد وبدأ يتراجع عن أسلوب تعامله معي وترك لي الحرية في اختيار ما أريد ولكن بشروط. وضعها والدي في نصيحة غالية وأعترف أنني لم أعمل بها ومؤكداً أنني نادم على هذا أشد الندم وحينما أجلس إلى نفسي اليوم أتذكر نصيحة والدي وأقول: لماذا لم أعمل بها؟ فقد قال لي: اختر الطريق الذي تريده وأفعل كيفما يحلو لك وأنفق كيفما تشاء ولا تقلق بشأن المال ولكن كل ما أرجوه منك أن تبقى حكيماً في تصرفاتك وتقضي وقتك مستمتعاً بالأشياء البريئة. وخالفته في كل شيء.
> ويضيف ..كان المخرج يوسف شاهين أحد زملائي بالكلية وكان يتابع أدائي في الكلية وكثيراً ما كان يثني عليَّ بشدة وفي هذه الأثناء توطدت علاقتي بأحمد رمزي الذي كان يدرس معي بنفس الكلية وعشق التمثيل عن طريقي وبعد انتهاء الدراسة كنا نلتقي دائماً في جروبي وبدأ يوسف شاهين يتردد علينا حتى رشحني لبطولة فيلم (صراع في الوادي) أمام النجمة الكبيرة فاتن حمامة وبالطبع كانت فرصة عظيمة قدمتني للسينما بشكل جيد وفتحت أمامي كافة الأبواب. ومازلت اتذكر تاريخ اول يوم عرض به الفيلم ,وهو1/3/1954

فيلم-صراع-فى-الوادى-226x300
> فاتن حمامه
> ويتحدث الشريف عن اول لقاء له مع فاتن حمامه.فيقول . لم تتعجل الحكم وانتظرت حتى التقينا وكنت أخشى ألا أنال إعجابها فتضيع الفرصة ولجأت إلى حيلة للخروج من هذا المأزق بإلقاء مقطع من مسرحية (هاملت) لشكسبير باللغة الإنجليزية وكان انطباعها عنى جيدا.ً وبدأنا تصوير الفيلم ووقفت هي إلى جانبي وأزالت عنى التوتر والخوف وضاعفت من ثقتي بنفسي. أضف إلى هذا قيام يوسف شاهين بتكليف الممثل والأستاذ الكبير عبد الرحيم الزرقاني بتدريبي على الإلقاء واختار الزرقاني حوار الفيلم نفسه ليدربني عليه والغريب أن كاتب الحوار كان السينارست المعروف علي الزرقاني شقيق عبد الرحيم.
> ويوضح ايضا ..من أول يوم التقينا فيه حدث شيء غريب لي ولها ولكن كان الأمر صعبا جداً لكونها كانت متزوجة من المخرج عز الدين ذو الفقار فظللت أسيطر على نفسي وأنظر لها نظرة خاصة مملوءة بالاحترام والاعتراف بالجميل. وكانت حياتها مع عز الدين تلفظ أنفاسها الأخيرة حتى حصلت على الطلاق فأعلنت أنا إسلامي وتزوجنا. تم عقد القران في يوم 5 فبراير من عام 1955 واستمر عشرة أعوام كاملة قدمنا خلالها مجموعة من أجمل الأفلام وأثمر الزواج عن ابننا طارق.
>جحا والعالمية

لورانس-العرب1
> ويتحدث عمر الشريف عن العالميه فيقول . بدأحلم الانطلاق لأوروبا وأمريكا يسيطر علىّ بشدة بعد انطلاقتي المحلية وكانت أول مرة أسافر فيها لأوربا في عام 1957 ولم يكن عمري تجاوز الـ 25 عاماً وفي باريس تعرفت على الشاعر والمسرحي الفرنسي من أصل لبناني (جورج شحادة) الذي كتب مسرحيات عديدة من أشهرها (فاسكو) و (مهاجر بريسبان) وغيرها وعند لقائي به كان هذا الأديب فرغ لتوه من إعداد نص لفيلم سينمائي بعنوان (جحا) وتفرغت معه لإعداده سينمائياً وسافرنا لتونس وقمنا بتصويره بإشراف المخرج بارتييه وتعرض الفيلم لفشل جماهيري كبير ورغم هذا لم تذهب جهودي هباء حيث توطدت علاقتي أكثر بالمخرج بارتييه وعن طريقه تعرفت على الثراء المدهش في السينما الفرنسية ,وهناك3 أفلام قدمتني لأوروبا وأمريكا حيث تعرفوا علي من خلالها هي (صراع في الوادي) الذي عرض في سباق (مهرجان كان) وكذلك تم ترشيحي لجائزة أفضل ممثل عن دوري في فيلم (صباح الخير أيها الحزن) كما أن (جحا) حمل اسمي إلى جمهور السينما في أنحاء أوربا.
> لورانس العرب وانا
> ويروى الشريف تفاصيل اولى خطواته العالميه فيقول. كانت مفاجأة جميلة حينما أتصل بي هاتفياً المخرج البريطاني الشهير ديفيد لين ليبلغني ترشيحه لي لفيلم (لورانس العرب) فشعرت أن السينما العالمية تدق بابي وبعد عشرة أيام عاود ديفيد لين الاتصال بي ليقول أن المنتج سام سبيغل ينتظرني في الفندق وتوجهت للقائه هو ومساعديه ورحبوا بي بشدة وأدهشتهم طلاقتي في اللغة الإنجليزية وتم إجراء اختبارات لي حتى اقتنعوا أنني ملائم للشخصية ولأول مرة وجدت نفسي إلى جانب ممثلين كبار مثل أنطوني كوين واليك غينيس وتوطدت علاقتي بهم وتعددت صداقاتي وتم تصوير الفيلم والمفاجأة أن عرضه لأول مرة كان في حفلة خاصة أقيمت على شرف ملكة بريطانيا فأضفي حضورها طابعاً خاصاً وتحول المكان إلى مسرح فخم للتاريخ والتقاليد العريقة إذ انتظم الحرس الملكي بأبواقه وأزيائه الجذابة في الأروقة ,والمداخل وبقيت ذكرى تلك الليلة ماثلة في بالي لأنها كانت مناسبة عظيمة رأيت فيها الملكة (إليزابيث) للمرة الأولى في حياتي وصافحتني بحرارة وحيتني على أدائي. وجاء الأمير (فيليب) بعد العرض ليحييني فتضاعفت ثقتي بنفسي .
> ويكمل الشريف ..حقق الفيلم نجاحاً مدوياً وتم ترشيحه لجائزة الأوسكار وكتبت عنى الصحافة العالمية وأثنت على تجسيدي لدور (الشريف علي) في فيلم (لورانس العرب) ولا يمكن أن أنسى ديفيد لين ووقوفه إلى جواري ونصائحه لي حتى لا يتم استغلالي في أفلام تجارية أو أفلام دعائية هدفها تشويه صورة العرب بل ساعدني مادياً حتى لا أضطر للوقوع في أي فخ تحت الضغوط المادية ورغم كل هذا وقعت في فخ شديد حيث وقعت عقداً مع شركة (كولومبيا) دون أتفحص مواد الاتفاق جيداً وكانت غلطة كبيرة دفعت ثمناً باهظاً فبقيت أسيرهم سبع سنوات طويلة أمثل خلالها أفلاماً سيئة أجبرت عليها بسبب العقد اللعين كان من بينها فيلم (جنكيز خان) الذي اضطرني إلى البقاء في يوغوسلافيا أربعة أشهر لقاء أجر بخس وفي هذا التوقيت عرض علي دور في فيلم (سقوط الإمبراطورية الرومانية) الذي حظي باستحسان واسع وكان بداية معرفتي بصوفيا لورين. ثم كانت النقلة الهامة في حياتي بفيلم (دكتور زيفاجو) إخراج ديفيد لين الذي أسند لي البطولة الرئيسية في الفيلم وسلمني مفاتيح الشهرة والعالمية وقد شمل ديفيد لين ابني طارق برعايته وإشراكه معي في الفيلم ليقدم شخصية (جيفاكو) الطفل.

السياسه فى حياتى
> طاردت السياسه”عمر الشريف”فى الكثير من مراحل حياته.وعن بداية مشاكله معها قال..وقعت في خطأ شديد بعد موافقتي على الاشتراك في فيلم (فتاة هازلة) مع بربارة سترايساند والذي أثار ضجة وأزمة واسعة في وكافة الدول العربية حيث تدور أحداثه في حي يهودي ببروكلين حول علاقة شاب يهودي بفتاة يهودية فقد ترددت كثيراً في تقمص شخصية هذا الشاب وقبولي بطولة هذا الفيلم في فترة عصيبة من الصراع العربي الإسرائيلي أبان الحرب وأثناء التصوير وقعت حرب عام 1967 واكتشفت أنني أعمل مع ممثلة يهودية في أستوديو أصحابه يهود ومعظم من فيه موالون لإسرائيل وتعقدت الأمور بيني وبين بربارة سترايساند ومنتج الفيلم وبصعوبة تم السيطرة على الأزمة وقامت الدنيا ولم تقعد بسبب الصورة التي نشرتها إحدى صحف نيويورك لي مع الممثلة اليهودية التي أقامت حفلات لجمع التبرعات لإسرائيل.
> عبد الناصر وانا

عبد-الناصر
> وفيما يخص علاقته بالرئيس الراحل جمال عبد الناصر قال الفنان عمر الشريف إنه كان سعيدًا بثورة يوليو عام 1952 رغم علاقة الصداقة التي كانت تربط بين أسرته والأسرة المالكة في حينها، ولكنه تراجع عن حبه لها وأصبح غاضبا منها بسبب فرض نظامه تأشيرة الخروج والدخول للممثلين و الحصول على تأشيرة حسن سير وسلوك قبل السفر.
> كما قال الشريف .” جمال عبد الناصر كان راجل مجنون قاد البلاد إلى الهاوية كان يعتقد بجهله أن باستطاعته هزيمة اليهود بكذبة حرب الستة أيام.
> واشار عمر الشريف :الغلابة الفقراء والفلاحين المصريين صدقوه وانقادوا وراء طيشه، وللأسف لن أنسى أبداً كيف كنت مسخرة أمام الامريكان وقتها فكانوا يستهزئون بجنسيتي المصرية لدرجة أنني بكيت من المهانة التي كنت اتعرض لها بسببه .

جاسوس رغم انفه
> اعتراف “عمر الشريف”بانه فوجىء بتمويل وكا لة المخابرات الامريكيه لفيلمه”جيفارا”..يفتح الباب لمعرفة ما قيل عن عالم الجاسوسيه وعلاقته به.ويقول الشريف.. أنه بعد زواجه من الفنانة فاتن حمامة أقاموا في عمارة ليبون بالزمالك.. وجاء لزيارتهم فجأة “صلاح نصر” رجل المخابرات الشهير .و وجلس يتناول القهوة معهم وتحدث في العديد من الموضوعات ,وبعدها طلب منهم أن يطلعوه أولاً بأول عن أخبار النجوم في مصر وخاصة فلانا وفلانا وحدد لهم بالاسم عددا من النجوم في ذلك الوقت وبالطبع أنهى حديثه بالجملة التي كانت سائدة حينذاك وتستعمل كثيراً لتبرير كل عمل لا يرضاه الضمير وهو: «أن ذلك من أجل أمن الوطن وسلامته!».
> ويصف عمر هذه اللحظة بصدق وهو يقول إنه كان يرتعش ولم يدر ما يجب أن يقوله وأنقذته زوجته الفنانة فاتن حمامة التي أجابت صلاح نصر وبكل وضوح وشجاعة أنها ترفض أن تؤدي هذا الدور ضد أي زميل أو زميلة لها.
> . كما قال عمر. طلب صلاح نصرايضا ان اقيم علاقة عاطفيه كمع الفنانه السوريه نضال الاشقر,وذلك من اجل دخول منزلها والتجسس على والدها ودس السم له..وهوما رفضته ايضا.
> السدات وعراب كامب ديفيد

صلاح-نصر-300x300
> يصف الكثيرين “عمر الشريف” بانه عراب اتفاقية كامب ديفيد للسلام بين مصر واسرائيل. وعن هذا وعلاقته بالرئيس السادات قال الشريف.
> قابلت الرئيس السادات في حفل أقيم فى البيت الأبيض واستقبلنى بحرارة شديده,ودعانى لحضور حفل زفاف نجله “جمال” فى مصر.وبالفعل حضرته.لانه كان رئيساً محترماً، وكانت تربطني به علاقة طيبة، إلى درجة أنه طلب مني يوماً أن أتوسط له عند الإسرائيليين، لكي يفتح صفحة جديدة معهم”.وبالفعل اتصلت من داخل السفارة المصريه بمناحم بيجين, وابلغته بما طلب منى. وكان رد بيجين وقتها “إذا جاء السادات فسأستقبله كالمسيح”، وحدثت الزيارة بعد أسبوع من المكالمة.
> شوبنج سوزان مبارك
> رفض عمر الشريف عدم استجابة مبارك لمطالب “ثورة25يناير”بالتنحى وقال .مبارك فشل في تحسين مستوى معيشة المواطن العادي ويكفيه فترة الحكم التي قضاها. هناك البعض في غاية الثراء -ربما واحد بالمئة- والباقون فقراء يبحثون عن الطعام
> وعن فكرة توريث مبارك الحكم لنجله جمال..قال الشريف”طوال كيف فكر مبارك فى هذا.رغم انه لم يحقق لشعبه شيئا ,وزادهم فقرا.”
> وعن علاقته بالرئيس المعزول مبارك قال الشريف,.كانت سطحيه. واكد ايضا إن “سوزان” كانت تطلب منه مرافقتها في الحفلات خلال تواجدهما بالعاصمة الفرنسية باريس”
> نساء عمر الشريف.
> رغم قوة ما يتردد عن زواج عمر الشريف سرا ولعدة اشهر من الفنانه سهير رمزى,الا انه قال >لا أنكر أنني وقعت في غرام نجمات أفلامي لبعض الوقت، مثل آفا جاردنر وإنغريد برغمان وباربرا سترايسند وأنوك إيميه. ولكن، كان ذلك مجرد إعجاب في النهاية، ولم يتحوّل إلى الحب الحقيقي الصادق الذي لم أعشه إلا مرة واحدة في حياتي».
> اعترافات..
> وبصراحته ادلى عمرو بالاعترافات التاليه .وقال ى.بالرغم من انني سافرت الى جميع دول العالم تقريبا الا انني كنت افتقد الروح المصرية وخفة الدم المصرية وحتى طريقة القاء النكتة الساخرة عند المصريين لها احساس لا تشعر به عندما يقول لك فرنساوي أو انجليزي نكته.
> كما قال اعترف رغم الشهرة والنجومية التي حققتها في العالم إلا أنني كنت سأرفض مشوار العالمية وكنت في مصر ممثلاً مشهوراً ومتزوجاً وحياتي مستقرة ولي اصدقاء ماذا أستفيد الآن وانا مشهور في اليابان وانا أجلس هنا لوحدي في باريس، وماذا يعني أن اكون معروفاً في ايطاليا واميركا وانا لا أعيش معهم وأنا افتقد الاحساس والروح المصرية والمصريين الطيبين وخاصة الناس الغلابة والفلاحين بالذات تلاقيهم ناس بسطاء ورغم الفقر وظروف الحياة الصعبة الا انك تجد هذا الانسان البسيط بملابسه البسيطة يقول لك وهو يبتسم يا عم ربنا كبير خليها على الله.

 

وكشف عمر انه طالب وزير الثقافه الاسبق فاروق حسنى بعدم عرض فيلم “المسافر” ,وقال عنه انه فيلم “فاشل”.كما اكد ندمه على تجربه العمل مع الفنان عادل امام في فيلم “حسن ومرقص ” مؤكدا انه جامل أقاربه على حساب الأعمال الفنية فمثلا يستعين بابنه رامي امام في الاخراج وابنه الاصغر محمد في التمثيل .,واخذ العديد من الجمل الحوارية واعطاها له حتى يقدمها في الفيلم ليثبت انه ممثل جيد.
>و عن علاقتة بابنه الثانى عمر قال”الشريف”: أنا لا يمكن أعترف به , بسبب أنه جاء نتيجة علاقة نصف ساعة مع والدته اليهودية , وبعد بلوغه سن العشرين اتصل بى وجاء إلى وعرفنى بنفسه, واكتشفت وجود شبه كبير بينه وبيني , وعرضت عليه مساعدته بأي مبلغ, ولكن أوضحت له صعوبة أن أكون والده, وكانت المفاجأة أنه رفض أي مساعدة منى , وسافر ولم أراه حتى الآن.
> كما أعرب الفنان العالمي، عمر الشريف، عن اندهاشه واستيائه من انتشار أحاديث تفيد بأنه اعتنق الكابالا، وهو التصوف اليهودي ووصف الشريف هذه الشائعات بأنها لا تزيد عن كونها كلاما فارغا ليس له أي أساس من الصحة.

 

أونا