أخبار عاجلة

طالبات مدرسة بنات المنيا:المدرس الإخوانى سب لنا الدين ونزع عنا الحجاب

طالبات مدرسة بنات المنيا:المدرس الإخوانى سب لنا الدين ونزع عنا الحجاب طالبات مدرسة بنات المنيا:المدرس الإخوانى سب لنا الدين ونزع عنا الحجاب

بث برنامج العاشرة مساءً للطالبات اللاتى تم الاعتداء عليهن من قبل مدرس يدعى إبراهيم رشدى بمدرسة المنيا الإعدادية بنات، وخلطه بين العملية التعليمية والسياسة وانحيازه التام لتنظيم الإخوان، حيث قصت الطالبات ما حدث لهن من قبل المدرس الذى استخدم عصا خشبية بها "مسامير" وقام بضرب إحداهن على جانبها الأيمن وسب الدين لها، بالإضافة إلى قيامه بنزع حجاب أخرى، وبعض الألفاظ الخادشة للحياء العام للعديد منهن.

من جانبها قالت الطالبة منى شريف، إحدى الطالبات اللاتى اعتدى عليهن المدرس الإخوانى خلال البرنامج الذى يقدمه الإعلامى وائل الإبراشى عبر قناة دريم2، إن المدرس كان دائم التحسين لصورة الإخوان والشكر فيهم والتأكيد على أنهم على حق، لافتة إلى أنه كان يشجع الطالبات المنتميات إلى الجماعة، بينما يقوم بذمنا نحن مؤيدات الفريق السيسى.

وأضافت سلمى ميسر إحدى الطالبات المعتدى عليهن أيضاً، إن هذا المدرس قام بضرب زميلتهن مى بعصا خشبية بها "مسامير" على جانبها الأيمن، بالإضافة إلى تحطيمه لزجاج نافذة الفصل ثم سبه "الدين" للطالبة ذاتها.

وتكمل مى محمد، التى اعتدى عليها المدرس بالعصا الخشبية، أنها عندما قالت له "أنت لا يصح لك أن تقذفنا بهذه الألفاظ" كرر ما يقوله، وأضاف قائلاً: "إن أى طالبة ستأتى بولى أمرها سوف أعطى له بالجزمة"، وتابعت مى قائلة: "لم يكفه ذلك بل قام بلطمى على وجهى ولىّ ذراعى".

وأكد محمد مدحت، وكيل وزارة التربية والتعليم بالمنيا، أن المدرسة مؤسسة تربوية أولاً، ومن ثم لن يسمح لأحد أن يخرج عن إطار العملية التعليمية، مشدداً على أن ما قام به المدرس تجاوز خلط العملية التعليمية بالسياسية كونها لا إنسانية، وتابع قائلاً: "بهذا الفعل تحول من معلم إلى بلطجى وأنا لا يوجد لدى بلطجية بالإدارة، مؤكداً مباشرة التحقيق مع المدرس بشهادة الطالبات والأخصائيين الاجتماعيين".

وكان عبد النعيم أبو زيد مدير عام إدارة المنيا التعليمية، قرر إحالة مدرس إلى التحقيق لقيامه بضرب 21 طالبة من طالبات مدرسة المنيا الإعدادية بنات، وإقحامه السياسة فى العملية التعليمية.

وشهدت مدرسة المنيا الإعدادية بنات بمدينة المنيا، قيام مدرس رياضيات يدعى إبراهيم رشدى خلال حصة الأنشطة، بالاعتداء بالضرب وسب 25 طالبة، مما أدى إلى تجمهر أولياء أمور الطالبات أمام المدرسة اعتراضاً على سلوك المدرس.

وتقدم أولياء الأمور بعدة شكاوى ضد المدرس تفيد قيامه أثناء حصة النشاط بضرب بناتهن وسحلهن على خلفية ذكر إحدى الطالبات للفريق أول عبد الفتاح السيسى كقدوة حسنة يجب الاقتداء بها، مما أثار حفيظة المعلم الذى أخذ يسب الطالبات بألفاظ نابية وضربهن على وجوههن.

من جانبه، نفى محمد عصام الدين محمود مدير المدرسة، ما قام به المدرس، إلا أن آثار الضرب على وجوه الطالبات جعلت مدير الإدارة التعليمية بالمنيا يقرر إحالة المدرس للتحقيق.

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية