5 قتلى في اشتباكات بين ميليشيات مسلحة ومتظاهرين بطرابلس الليبية

5 قتلى في اشتباكات بين ميليشيات مسلحة ومتظاهرين بطرابلس الليبية 5 قتلى في اشتباكات بين ميليشيات مسلحة ومتظاهرين بطرابلس الليبية

قال شهود عيان، الجمعة، إن 5 أشخاص قُتلوا وأصيب أكثر من 20 آخرين، في حصيلة أولية لاشتباكات مسلحة اندلعت، الجمعة، بين ميليشيات مسلحة ومتظاهرين بمنطقة غرغور، جنوبي العاصمة الليبية طرابلس.

وأوضح الشهود أن جميع القتلى والمصابين من المتظاهرين الذين خرجوا في مسيرة حاشدة للمطالبة بإخراج تلك الميليشيات المسلحة من العاصمة، غير أن المسلحين واجهوا المتظاهرين بالأسلحة الثقيلة عندما اقتربوا من منطقة غرغور، ما أدّى إلى اندلاع الاشتباكات بينهما، ولم يصدر تعليق من جهات رسمية ليبية بشأن هذه الاشتباكات وضحاياها.

وأشاروا إلى أن قوات تابعة للجيش الليبي وصلت إلى منطقة الاشتباكات وتحاول فضها، مشيرين إلى أنهم شاهدوا عددًا من طائرات «ميج» التابعة للجيش تحلق فوق المنطقة على ارتفاع منخفض، واستطاع المتظاهرون السيطرة على بعض مقار الميليشيات المسلحة بغرغور.

يذكر أن الميليشيات المسلحة التي تسيطر على منطقة غرغور الراقية، هم في الأساس من سكان مدينة مصراتة وقدموا إلى غرغور وسيطروا عليها عقب اندلاع ثورة فبراير 2011، التي أطاحت بالرئيس الليبي الراحل، معمر القذافي، نظرًا لأن تلك المنطقة كان يسكنها كبار رجال «القذافي» وتتميز بأن معظم بناياتها من القصور الفاخرة.

ويطالب أهالي طرابلس بإخراج هؤلاء المسلحين من المنطقة، وهو الأمر الذي أدى لوقوع اشتباكات بينهما أكثر من مرة، كان آخرها، الأسبوع الماضي، وأسفرت عن سقوط قتيل وأكثر من 10 مصابين، بحسب مصادر طبية.

ومنذ سقوط نظام القذافي في عام 2011 وانهيار الجيش الليبي، تشهد البلاد اضطرابًا أمنيًا وسياسيًا شديدًا، خاصة مع سيطرة الجماعات المسلحة التي كانت تقاتل معمر القذافي على عدد من المناطق، وتكليف لبعضها بمهام أمنية، مما أظهر تضاربًا في الاختصاصات والمهام في بعض الحالات بين الأجهزة الحكومية وتلك الجماعات.

وتحاول الحكومة الليبية السيطرة على الوضع الأمني المضطرب في البلاد، جراء انتشار السلاح وتشكيل ميليشيات تتمتع بالقوة ولا تخضع لأوامر السلطة الجديدة، التي تشكلت في البلاد بعد سقوط نظام «القذافي». 

SputnikNews

شبكة عيون الإخبارية