أخبار عاجلة

دراسة توضح العلاقة بين نوع الزيت بمحرك السيارة والطرق غير الممهدة

دراسة توضح العلاقة بين نوع الزيت بمحرك السيارة والطرق غير الممهدة دراسة توضح العلاقة بين نوع الزيت بمحرك السيارة والطرق غير الممهدة

يعد المحرك من أهم الأجزاء فى السيارة، وللمحافظة عليه لابد أن يكون هناك كميه كافيه من الزيت به وليس كأى نوع من الزيت فزيت المحرك يختلف عن زيت الفرامل وغيره من الزيوت كما أن الزيوت مهمه وأساسية لسير السيارة فهناك نوعان للزيوت زيوت ناقلة للحركة وتكون خفيفة وتتحمل ضغوط عالية وتستخدم لنقل الحركة من مكان لآخر مثل زيت الدبرياج والفرامل والباور وزيوت التزييت وهى لا تتأثر بالحرارة العالية مثل زيت المحرك وناقل الحركة والقارونة.

وزيت المحرك أو الموتور عبارة عن مشتق من مشتقات البترول يتكون من زيت الأساس بعض الإضافات المتنوعة مثل موانع الصدأ والأكسدة ومحسنات اللزوجة ووظيفة الزيت داخل المحرك يعمل على فقد الطاقة المولدة من المحرك نتيجة الاحتكاك بين أجزاء المحرك المختلفة فى أثناء التشغيل وذلك بتزييت هذه الاجزاء المتحركة ويحمى المحرك من السخونة الزائدة ويقوم الزيت بعدة مهام أساسية هى التزييت، حيث يقوم الزيت المندفع من طلمبة الزيت بتغطية جميع الأسطح المتحركة بطبقة رقيقة لتقليل الأحتكاك وتمنع التأكل بين الأسطح المتحركة أوالمنزلقة على بعضها مثل البساتم وجدار الأسطوانة والصبابات.

التبريد فدوران الزيت والحركة داخل جميع أجزاء المحرك يمتص الحرارة الناتجة عن الاحتكاك بين الأجزاء المختلفة وكذلك الحرارة الناتجة عن الإحتراق الداخلى فى غرف الإحتراق ويقوم بإشعال هذه الحرارة عن طريق جدار المحرك وكرتيرة زيت المحرك (حوض الزيت) أو مبرد الزيت فى بعض الموديلات فقط التى تحتوى على مبرد الزيت منع تسرب وهروب الغاز المضغوط والناتج عن الحريق من غرف الاحتراق فيمنع الفقد من قدرة المحرك.

تنظيف المحرك حيث يقوم الزيت بتنظيف المحرك من الداخل من الرواسب الكربونية الناتجة عن حريق الوقود والمتراكمة والمتلاصقة بجدار المحرك فيتم حجز الرواسب الكربونية داخل فلتر الزيت (المرشح) فيظل المحرك نظيفا بالتخلص من فلتر الزيت بشكل دورى.

ويضيف المهندس حسين الوردانى أن الزيوت يتم تصنيعها لنوعين أساسيين زيوت مستخدمة فى محركات البنزين وزيوت مستخدمة فى محركات الديزل وزيوت محركات البنزين تقسم إلى زيوت معدنية وزيوت تخليقية وتتميز التخليقية عن المعدنية بتحسن فى معامل اللزوجة والاستقرار عند درجات الحرارة العالية وكذلك فى الخواص المرتبطة بالتأكسد وأدائها العالى فى التزييت وحسن السريان داخل المحرك عند بدء الإدارة وفى الاجواء شديدة البرودة والقدرة العالية لتحمل ظروف القيادة المختلفة.

وينصح بضرورة تغير الزيوت بشكل دورى على فترات زمنية محددة حسب الكتيب الخاص بالسيارة وكذلك تغيير فلتر الزيت لما يحدث من تغييرفى خواص الزيوت وإستهلاك فى الاضافات المكونه لها ولما يحدث من تشبع للزيوت بالنواتج الكربونية الناتجة عن الحريق وكميات الوقود غير المحترقة التى تختلط بالزيت وكذلك الاتربة والمواد الصلبة الدقيقة ولكل هذه الأسباب تؤدى بالطبع إلى تغيير خواص الزيت، وبالتالى تؤدى إلى تدهور فى أداء المحرك وكفاءتة وخاصة فى حالات استخدام السيارة فى ظروف قيادة قاسية لمسافات طويلة فى الطرق الغير ممهدة والطرق الوعرة وهنا لابد من تغيير الزيت فى فترات زمنية قصيرة.

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية