أخبار عاجلة

أسوان تعلن حالة الاستعدادات القصوى تحسبا للسيول

أعلنت محافظة أسوان حالة الاستعداد القصوى تحسباً لسقوط سيول، خاصة على المناطق والقرى المتاخمة للجبال، حيث وجه محافظ أسوان، اللواء مصطفى يسرى، إلى استمرار لجان مراجعة 52 من مخرات السيول الصناعية، سواء مساراتها أو أطوالها أو مصباتها، خاصة التأكد من عدم وجود أى تعديات عليها سواء كانت مساكن أو منشآت.

بجانب تطهيرها من العوائق والحشائش والمخلفات، مع متابعة ذلك من خلال 4 غرف عمليات تابعة لمديرية الرى لجاهزية هذه المخرات من خلال تقارير مصورة، وربط ذلك بمحطات الرى الرئيسية والمراكز البحثية المتخصصة، نظراً للتغييرات المناخية فى مواعيد وأماكن هطول الأمطار والسيول.

جاء ذلك أثناء اجتماع اللجنة العليا للأزمات والكوارث، برئاسة محافظ أسوان، والذى شدد على سرعة إعداد السيناريوهات الخاصة بكل قطاع وهيئة حكومية، ومدى جاهزية المعدات الثقيلة وطلمبات الرفع والكوادر البشرية لمواجهة السيول مع تعبئة كل هذه الإمكانيات لإدارتها من خلال المحافظة فور حدوث الكارثة، مشيراً إلى أنه تم تحديد مراكز الإغاثة فى المناطق المتوقع فيها هطول السيول، والتى تصل إلى 57 مركزا داخل الهيئات الشبابية، بجانب المتطوعين من شباب الكشافة والجوالة والرائدات الريفيات، مع دعم هذه المراكز بالوجبات الساخنة والعيش البلدى والدقيق والسلع الغذائية أثناء الكارثة من خلال الاعتماد على المخابز البلدية والجمعيات الاستهلاكية المتواجدة فى منطقة الحدث.

وأضاف مصطفى يسرى بأنه تم رفع درجة الاستعداد لقطاع الصحة إضافة إلى توفير 20 ألف مصل عقرب وثغبان، وأيضاً كميات من الأدوية من خلال 3 مصادر تشمل الإسعاف وفرق الانتشار السريع، والتى ستعمل فى صورة قوافل طبية تضم كوادر طبية مدربة موزعين على 16 عيادة متنقلة تغطى كل التخصصات الطبية والعلاجية لاستيعاب أكثر من 2000 حالة كل 3 ساعات بعد وقوع الكارثة، موضحاً بأنه تم أيضاً رفع درجة الاستعداد داخل المستشفيات الجامعية والنوعية والمركزية، مع تجهيز المراكز والوحدات الصحية داخل القرى المتاخمة للجبال ودعمها بالأدوية والأمصال، والاستعانة برجال الدين والقيادات المجتمعية والطبيعية، وحوالى 5 آلاف رائدة ريفية لمساعدة الجهات الحكومية فى توصيل الخدمات بالشكل المطلوب، مع نشر التوعية التثقيفية للمتضررين لمواجهة الإشاعات وتناقل الأخبار الكاذبة التى تؤثر بالسلب على الجهود المبذولة لمواجهة الكارثة.

وتابع بأن المحافظة أصبحت لديها خبرات مكتسبة من خلال السيول الأخيرة التى واجهتها فى يناير 2010 بكيفية التعامل مع أى طوارئ من خلال تفعيل وتعظيم دور مراكز الأزمات بالمحافظة.

وأعطى محافظ أسوان توجيهاته لمسئولى التضامن الاجتماعى بتجهيز مهمات الإغاثة، والتأكد من سلامتها وتطهيرها من أى ميكروبات، مع توزيع هذه المهمات على الإدارات الاجتماعية بجانب توفير الاعتمادات المالية لصرف التعويضات الفورية ومصروفات الإعاشة اليومية للمتضررين، مشدداً على اقتصار حصر المتضررين وتوزيع التعويضات المالية والوجبات الجاهزة ومهمات الإغاثة والخدمات الصحية والتطوعية عليهم داخل مراكز الإغاثة فقط، مؤكداً على أهمية تواجد فرق فنية من الحماية المدنية والكهرباء ومياه الشرب والصرف الصحى والطرق.

1.jpg

G527aa5660fa07.jpg

G527aa566e5fcd.jpg

G527aa5689184a.jpg

G527aa56a6d257.jpg

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية