أخبار عاجلة

بالصور| صور نادرة تجسد طبيعية الحياة في أفغانستان بعيدا عن الحرب

بالصور| صور نادرة تجسد طبيعية الحياة في أفغانستان بعيدا عن الحرب بالصور| صور نادرة تجسد طبيعية الحياة في أفغانستان بعيدا عن الحرب

كتب : إنجي رأفت منذ 41 دقيقة

تجسد أكثر من 30 صورة مختلفة ، الحياة في أفغانستان "بعيداً عن الإرهاب"، حيث يعيش عدد كبير من الأطفال والنساء وراء كواليس الحرب، يحاولون تغير مصيرهم للأفضل.

يقدم معرض " Gallery Different" أو "المعرض المختلف"، 30 نموذجا أفغانيا،

من خلال عرض سلسلة من صورهم ، ألتقطها أكثر من مصور من مختلف العالم، بمساعدة بعض المنظمات المدنية الإنجليزية. ويستمر المعرض لمدة 5 أيام، يبدأ يوم 5 نوفمبر وينتهي يوم 9 نوفمبر، في وسط لندن .

وفي أحدى أشهر الصور في المعرض ،يظهر المزارع الأفغاني "عبد الحفيظ " ممسكاً بفأس قديم، يرتدي ملابس بالية و بسيطة، يحكي قصته بجانب صورته .

والتقطت "ليزلي كنوت" صورا لفتاة صغيرة وهي تقرأ وتتعلم بجانب أمها بالرغم من محاولة حركة طالبان منع الفتيات من الذهاب للمدارس وتعلم القراءة والكتابة، واهتمت كنوت بحياة الأطفال هناك، فركزت على أكثر من طفل وهو يلعب مع اصدقائه وهم يحاولون مساعدة أباءهم في الزراعة.

ووضح المعرض أن المرأة في افغانستان تحاول أن تتغلب على كثير من الصعوبات، وتحاول أن تساعد زوجها وأطفالها، فتلجأ للعمل بالخياطة وتفصيل الملابس الأفغانية التقليدية وبيعها أو تحرص على تحفيظ النساء القرآن في المساجد مقابل مبالغ مادية بسيطة، و عمل في بعض الأحيان مع زوجها في الزراعة أو في صناعة المخللات و بيعها.

وبالرغم من ارتباط دولة أفغانستان في الأذهان، بمشاهد الحرب، والقتل، ويسيطر لون الدم على مخيلاتنا بعد ذكر كلمة أفغانستان بسبب ارتباطها باسم حركة طالبان، أكبر الحركات الإرهابية في العالم، وضحت الصور جوانب مختلفة لأفغانستان، فظهرت مساحات خضراء واسعة، و جبال خضراء مرتفعة، وظهرت المرأة بشكل مختلف و هي تعمل، وتتعلم، تربي أولادها وسط التهديدات الأمنية.

معرض "الصور المختلفة" سيساعد على تغير الصورة النمطية لطبيعة دولة أفغانستان في الغرب وسيلقي الضوء على النماذج الإنسانية المختبئة وراء ستار الخوف من الإرهاب.

DMC

شبكة عيون الإخبارية