نماء الطبيعة وبرودة الأجواءتجذب السائحين إلى عروس المصايف

نماء الطبيعة وبرودة الأجواءتجذب السائحين إلى عروس المصايف نماء الطبيعة وبرودة الأجواءتجذب السائحين إلى عروس المصايف

 عكاظ (الطائف)

أكسبت الأمطار الغزيرة التي شهدتها محافظة الطائف خلال الفترة القريبة الماضية متنزهاتها الطبيعية كثيراً من التجدد والتألق، مصحوبة بأجواء باردة أضفت عليها مزيداً من الإغراء للمتنزهين الذين استغلوا إجازة عيد الأضحى المبارك لقضاء أوقات ممتعة برفقة العائلة والأصدقاء من جميع مناطق المملكة.واستقطب مركزا الشفا والهدا ومراكز الطائف الجنوبية على طول سلسلة جبال السروات الزوار والسائحين الذين عاشوا في كنف الطبيعة لحظات جميلة.بدورها شهدت المواقع الشمالية من المحافظة حيث البيئة الصحراوية، توافد الكثير من الأهالي والزوار الذين فضلوا الاستمتاع بهواية التخييم.وأوضح المدير التنفيذي لفرع الهيئة العامة للسياحة والآثار في الطائف طارق بن محمود خان أن محافظة الطائف امتازت منذ القدم ببيئتها الطبيعية المتباينة من موقع لآخر تبعاً لجغرافية المكان، واصفاً الطائف بالأرض الزراعية الخصبة، المشتهرة بمزارعها وبساتينها ومدرجاتها الزراعية المنتشرة على طول منحدراتها الجبلية.وأشار إلى أن المواقع الجنوبية من المحافظة باتت وجهات سياحية جديدة، وذات طبيعة بكر يمكن استغلالها سياحياً لتعزيز التنمية في هذه المراكز، وهو ما تقوم عليه الهيئة في الوقت الحالي بالإضافة إلى اهتمامها بالموجود والمعروف بالمحافظة.وبين أن العديد من دور الإيواء السياحي والمنتجعات والمدن الترفيهية والمحلات التجارية الكبرى في أسواق الطائف وتلفريك الهدا ومنتجع الكر قدمت عروضاً متنوعة خلال أيام العيد، أثرت اقتصادياً وبشكلٍ إيجابي في تشغيل هذه المرافق السياحية.الجدير بالذكر أن منطقة الهدا جذبت أعدادا كبيرة من السائحين خلال الأيام الماضية نظراً لتوفر جميع الخدمات السياحية فيها، وشهدت الفنادق والمنتجعات والحدائق العامة والأخرى المستثمرة إقبالاً كثيفاً من المرتادين، ولم يختلف الحال في منطقة الشفا ذات الـ2500 متر ارتفاعاً عن سطح البحر، حيث شهد الفرع ووادي ذي غزال والمحمدية والأقيلح وطريق الشفا الدائري ازدحاماً من السائحين، وزاد التوافد على الاستراحات الواقعة على جنبات طريق الشفا، ومتنزه وادي عرضة ومتنزه الحدبان ومتنزه جبل دكا.وسجل متنزه البهيتة البري في السيل الكبير كثافة سياحية من قبل العائلات والمجموعات الشبابية الذين مارسوا التخييم في هذا المتنزه الشاسع الذي يبعد عن مدينة الطائف مسافة 50 كم، وشهدت القرى في بني مالك وبني سعد وثقيف وميسان العديد من الاحتفالات بالعيد، وجذب منتزه الطائف الوطني نسبة زوار جيدة، وهو ذات الحال الذي عاشته المتنزهات البرية الممتدة بمساحاتها الكبيرة كمنتزه شقرة على طريق الطائف - الباحة، ومتنزه البحيرات، ومتنزه الفرعة والبهرة، ومتنزه شهدان بمركز ثقيف، ومتنزه المواريد ببني مالك، ومتنزه عشيرة، ومتنزه الوهط والوهيط، ومتنزه سمنان وسمينين.